الصحافة العالمية.. "تتحقق من الأخبار إلا في فلسطين"

منذ اغتيالها المفجع على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، شكل رحيل الصحفية شيرين أبو عاقلة، مراسلة قناة الجزيرة العربية في الأراضي الفلسطينية المحتلة حيزا هاما في التغطيات العالمية وتناقلت كبرى المواقع الإلكترونية والصحف ومحطات التلفزيون الملابسات المتصلة بحادثة اغتيالها وما اتصل بذلك من مواقف وتصريحات بصور متفاوتة. وعلى الرغم من أن الأحداث لا تزال متصاعدة ومستمرة لا سيما على المستويات الدولية والعربية، فإننا سنحاول في هذه القراءة السريعة تقديم أبرز المعطيات والمعالجات التي قدمتها الصحافة العالمية في حادثة اغتيال شيرين والمآخذ التي يمكن استخلاصها منها.

في الصباح الباكر من يوم الثلاثاء الموافق 11 مايو/أيار، كانت شيرين أبو عاقلة بصدد تغطية أحداث اقتحام قوات إسرائيلية لمخيم جنين في الضفة الغربية، عندما تعرضت رفقة عدد من الصحفيين والمصورين الذين حضروا لتغطية الحدث؛ لوابل من الرصاص المباشر تسبب لها في إصابة بليغة أدت لوفاتها سريعا. منذ الساعات الأولى، نقلت الصحافة العالمية هذا الخبر العاجل وتوالت الأخبار التي اعتمدت على جانبين أساسيين: الأول، نقل التحديثات الخبرية والعواجل السريعة والمتوالية من شبكة الجزيرة الإعلامية (المؤسسة التي تعمل بها الصحفية) ووزارة الصحة الفلسطينية حول تأكيد وفاة أبو عاقلة ومصدر الرصاص الحي الذي أطلقه الجنود الإسرائيليون. والثاني، التأكيد على حضور التصريحات الإسرائيلية التي كان مصدرها جيش الاحتلال ورئيس الوزراء الإسرائيلي إضافة لمسؤولين آخرين، وتفسيراتها المتضاربة إزاء ما حدث بناء على احتمال مسؤولية الطرف الفلسطيني المقاوم عن حادثة القتل من جهة، والنظر لإمكانية أن يكون مصدر الرصاصة غير محدد وعشوائي.

بالنسبة للكثير من وسائل الإعلام، فإن قتل الصحفيين واستهدافهم يعد حادثة جديرة بالتغطية والمتابعة، وغالبا ما كان يتم تجاوز أي أخبار مضللة وتفاديها لضمان عدم غياب العدالة. يقع هذا كله فيما يعرف بـ"تضامن زملاء المهنة"، وهو معيار شرف أخلاقي معتد به عالميا يسعى من خلاله الصحفيون إلى كسب تأييد العالم أجمع وكسب تعاطفه و"الانتقام" من القتلة الذين يتعمدون إيذاء الصحفيين.

ويعتبر أي تضليل من جانب القتلة والمجرمين المنتهكين لحرية الصحافة أمرا مرفوضا تماما. وعلى هذا الأساس، يقع ضمن مهام الصحفيين والمراسلين (Reporters) الذين ينقلون التصريحات الإعلامية المتتابعة -من أطراف عدة قد يكونون ضالعين في تغييب الحقيقة المتصلة بهذا الحدث المؤسف- مراجعة المعلومات والبيانات المقدمة والتأكد منها جيدا قبل عرضها للجمهور.

إن سردية المادة الخبرية واتجاهاتها بالنسبة للكثير من محللي تغطيات وسائل الإعلام ضرورية وملحة لأنها ليست بمثابة تغطية حدث عابر أو نزاع مستمر كالذي اعتادت وسائل الإعلام تقديمه بل إن زميلا في المهنة\ عضوا في العائلة الصحفية العالمية (إن صح الوصف) ننتمي له وينتمي لنا قد تم تغييبه وانتزاع حياته بالقوة لإخراس صوته للأبد!

يقودنا هذا الاستدلال حول قيمة وخطورة تغطيات قتل الصحفيين واستهدافهم في الصحافة العالمية لحادثة مقتل الصحفية البلغارية الاستقصائية فيكتوريا مارينوفا التي وجدت مقتولة في إحدى حدائق مدينة روسي البلغارية، والتي شغل حدث وفاتها موضوع تغطيات وسائل الإعلام لأشهر طويلة، ولم يتوان الكثير من وسائل الإعلام عن الإشارة للقتلة بصورة مباشرة في حين التزمت بعض الوسائل الأخرى بضرورة محاسبة الجناة، وهو سياق لم يسمح للكثير من الأخبار المضللة والتحيزات المغيبة للحقيقة أن تظهر عبر التغطية الإعلامية.

في المقابل وأمام قتل الصحفية أبو عاقلة، فإن تداول وسائل الإعلام العالمية لتصريحات متضاربة منزوعة من سياق الحقيقة ولا تتسم بالمنطقية، ومصدرها المسؤولون الإسرائيليون بمن فيهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيت نفسه، يعد أمرا مستغربا بشدة.

بعد أكثر من ثلاث ساعات على دحض الادعاءات الإسرائيلية بشأن مسؤولية الطرف الفلسطيني عن اغتيال شيرين أبو عاقلة، كان عدد من المنظمات الحقوقية تنشر معلومات موثقة حول مواقع الاشتباك الفلسطيني الإسرائيلي المزعوم، وهي مواقع مختلفة عن المكان الذي استشهدت فيه أبو عاقلة. بينما نشرت قناة الجزيرة مقاطع فيديو تظهر تعمد اغتيال أبو عاقلة عبر منع المساعدة عنها والتعرض لصحفية أخرى بوابل من الرصاص دون التسبب في إيذائها. مع ذلك، نشرتي بي بي سي نقلا عن رئيس الوزراء الإسرائيلي: "وفقا للمعلومات التي جمعناها، يبدو من المرجح أن الفلسطينيين المسلحين -الذين كانوا يطلقون النار عشوائيا في ذلك الوقت- هم المسؤولون عن الوفاة المؤسفة للصحفية". وتابعت التصريحات بمزيد من التضليل المتعمد: "تم تصوير فلسطينيين في جنين وهم يتفاخرون قائلين: لقد ضربنا جنديًا وهو ملقى على الأرض، مع ذلك، لم يصب أي جندي [إسرائيلي] بجروح، مما يزيد من احتمال أن يكون الإرهابيون الفلسطينيون هم من أطلقوا النار على الصحفية".

هذه متابعة إخبارية أخرى من نيويورك تايمز تكشف هشاشة التغطية الإعلامية حيث اعتبرت في خبر سريع نشرته في الساعات الأولى من استشهاد شيرين أبو عاقلة أن الوفاة "طبيعية" مشيرة إلى حدث "الوفاة" لا (القتل) عبر عنوانها: "شيرين أبو عاقلة الصحفية الفلسطينية توفيت في عمر 51 عاما". وبذلك، تجاهلت معطيات أساسية في الخبر بينها حدث القتل نفسه، والقتل المتعمد، والطرف القاتل الذي ظل مجهولا بالنسبة لها حتى في التغطيات اللاحقة وغيرها من المعلومات التي يشكل تغييبها أثرا بالغ الخطورة على العدالة.

ويجدر الذكر أن المؤسسة الصحفية العالمية قد بادرت لاحقا بحذف هذا الخبر من جميع منصاتها بعد سلسلة من لانتقادات والتصحيحات التي قدمها ناشطون وإعلاميون دون أن تقدم اعتذارا يذكر نظير ضعف التحقق من المعلومات المرتكب من جانبها حيث نشرت لاحقا: "الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة تم إطلاق الرصاص عليها وقتلها في الضفة الغربية يوم الأربعاء بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. تشير التحقيقات إلى أن مصدر إطلاق النار لا يزال غير واضح". موقع سي أن أن  هو الآخر اعتمد على نفس السياق المقدم من نيويورك تايمز متبنيا رواية القتل المتعمد لكنه تجاهل الإشارة للقاتل أيضا في حين نشرت فوكس نيوز خبر "وفاة الصحفية" دون الإشارة لقتلها.

تدلل هذه الأخبار المتتابعة من الصحافة العالمية على ضعف وهشاشة التغطية الإعلامية، ما قد يكون له الأثر البالغ على تقديم الجناة للمحاسبة الدولية؛ فمعظم الصحف العالمية لم تلجأ إلى تفعيل "التحقق من المعلومات" في تعاملها مع هذا الحدث الشنيع والمؤسف، بل ظلت تقدم الروايات الإسرائيلية على أنها معلومات ذات قيمة في حادث اغتيال أبو عاقلة.

يثير هذا الأمر تساؤلات عدة حول الهيمنة الصهيونية العالمية على وسائل الإعلام ودورها المتزايد في كسب الممارسات الإسرائيلية الإجرامية الكثير من التعاطف العالمي رغم أنها باتت تتجاوز كل الخطوط الحمراء وتنذر بالكثير من الخطورة على حياة الصحفيين الذين يغطون الأحداث المتتابعة في الأراضي المحتلة. في ذلك، نشرت واشنطن بوست تقريرا يتناول المفترق الذي وضعت به حادثة اغتيال الصحفية التي يصفونها بـ"المربية والمعلمة"، حيث تنقل الصحيفة على لسان صحفي فلسطيني قوله: "لقد كنا جميعًا نخبر بعضنا البعض أن ما حدث لشيرين يمكن أن يحدث لنا ونحن نعلم أننا قد نكون ضحية لرصاصة في أي مكان وفي أي وقت". مع ذلك، لا يمكننا تجاهل مستوى الامتنان والاعتراف بأهمية أبو عاقلة الصحفية ودورها البارز في تغطية الشأن الفلسطيني ونقل معاناة الإنسان الفلسطيني للعالم، وهو ما نال حيزا من اهتمام بعض المؤسسات الصحفية العالمية. قالت ليس دوسيه كبيرة المراسلين الدوليين في بي بي سي: "بالنسبة للكثير من النساء اللواتي لا يمكنهن العمل في وسائل الإعلام في تلك المنطقة، كانت شيرين أبو عاقلة نموذجا للمرأة والصحفية الناجحة والبارزة وهي نموذج ملهم للأجيال".

أخيرا، فإنه مهما بدت التغطيات متسارعة ومتباينة بشأن اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة فإنها تفرض تساؤلات مستمرة إزاء موثوقية الإعلام العالمي وقدرته على تتبع حجم الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية لا سيما في تطور الممارسة الإعلامية والاتجاه بها نحو أدوات رقمية أكثر تطورا وثباتا. وفي المقابل يحضر التساؤل بشأن قدرة الصحفيين على تحييد الحقائق من كافة التحيزات وإضافة التحقق كمبدأ، وأدوات في ممارستهم المهنية لا سيما عندما يتعلق الأمر بمصير زملاء العمل والمهنة الذين يقاسون أصعب الظروف والمآلات مقابل نقلهم للحقيقة للعالم.

 

المزيد من المقالات

البرامج الترفيهية في تونس.. تحالف الرأسمال لقتل الصحافة الجادة

حرية الصحافة التي حررتها الثورة التونسية، لم تؤد فقط إلى تعزيز دور مراقبة السلطة، بل إلى انتشار ظاهرة البرامج الترفيهية التي "اجتاحت" القنوات التلفزيونية والإذاعية. لقد وجد "الرأسمال" منفذا لضرب الصحافة الجادة، وتحويل حرية الصحافة إلى مجرد شعار فارغ.

محمد اليوسفي نشرت في: 26 مايو, 2022
"لا تنظر للأعلى".. هجاء سينمائي لمكينة الإعلام "الفاسدة"

مذنب ضخم يقترب من إفناء الكوكب، يكتشفه عالم وطالبته، فيحاولان إخبار رئيسة الولايات المتحدة الأمريكية بالكارثة، لكنها تبدو مشغولة أكثر بنتائج الانتخابات، ثم يقرران التوجه لوسائل الإعلام التي رأت أن خبر انفصال مغنية مشهورة أهم من فناء الكوكب. الفيلم هجاء للمنظومة الإعلامية والسياسية الفاسدة التي تغذيها قيم الرأسمالية الحديثة.

مها زراقط نشرت في: 18 مايو, 2022
الإعلام كأداة حرب في يد الاحتلال الإسرائيلي

في كل الجرائم التي يرتكبها، يلجأ الاحتلال الإسرائيلي إلى استراتيجية إعلامية موجهة بالأساس إلى العالم الغربي. تقوم هذه الخطة على "اختطاف الرواية الأولى" وخلق الشكوك في الاتهامات الموجهة إليه عبر إغراق وسائل الإعلام بالتصريحات "المتسقة" والأخبار المضللة.

أحمد أبو حمد ومحمد خمايسة نشرت في: 15 مايو, 2022
في رحيل شيرين المدوي وصمود الصحفيين الفلسطينيين

اغتيال شيرين أبو عاقلة من قوات الاحتلال تشكل رسالة خوف لجميع الصحفيين الفلسطينيين الذين يفضحون ممارساته في الميدان. بالنسبة للاحتلال، فإن الحقيقة هي عدوها الأول، وينبغي أن تحارب ولو بالرصاص.

عبير النجار نشرت في: 12 مايو, 2022
ملاحظات على التغطية الإعلامية للانتخابات اللبنانية

يعيش لبنان على وقع تنافس سياسي محتدم حول الانتخابات التشريعية. وسائل الإعلام وجدت الفرصة مناسبة لاستعادة  الخسائر التي تكبدتها أثناء انتشار فيروس كورونا، لكن احتضان النقاش والدعاية الانتخابية رافقتها تجاوزات مهنية وأخلاقية يرصدها هذا المقال.

أيمن المصري نشرت في: 27 أبريل, 2022
"أساسيات أمن المعلومات".. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار

في كل يوم يظهر أن صحفيين من مختلف دول العالم تعرضت هواتفهم للاختراق خاصة باستخدام برنامج "بيغاسوس"، وتظهر معه، أيضا، الحاجة المتزايدة لتدريب الصحفيين على حماية مصادرهم. هذه قراءة في كتاب "أساسيات أمن المعلومات.. دليل للصحفيين ومديري غرف الأخبار" عن جامعة كولومبيا يقدم تجارب صحفيين في حماية معلوماتهم.

عثمان كباشي نشرت في: 19 أبريل, 2022
فيسبوك وفلسطين.. التكرار في مواجهة اغتيال المعنى

اختار الصحفيون والنشطاء الفلسطنيون "فيسبوك تحجب القدس" شعارا لحملتهم أمام سعي المحتل الإسرائيلي إلى مزيد من حصار الرواية الفلسطينية على المنصات الرقمية بعد النجاح الذي حققته أثناء العدوان الأخير على غزة.

إياد الرفاعي نشرت في: 17 أبريل, 2022
"كوفيد-19" ومستقبل صحافة البيانات في العالم العربي 

إذا كانت جائحة فيروس كورونا، قد أفضت إلى تسريع وتيرة التحول الرقمي، فإنها أيضا، أحدثت تحولات عميقة على مهنة الصحافة، منها الوعي بأهمية صحافة البيانات. الدور الذي قام به صحفيو البيانات في التفسير والوساطة بين الجمهور والعلماء، أعاد السؤال القديم الجديد إلى الواجهة: هل كانت الصحافة العربية في مستوى هذا التحدي؟ 

محمود بركات نشرت في: 4 أبريل, 2022
صحافة الحلول أو أن تضع السياسيين في غرف مغلقة!

ثمة مفاهيم مغلوطة عن صحافة الحلول، حيث ينظر إليها بأنها تقترح مخارج لمشاكل المجتمع، بينما هي في الأصل صحافة مساءلة تسعى إلى إحراج السياسيين والحيلولة دون توظيف "لغة الخشب"، عبر التقصي والبحث الميداني العميق.

أروى الكعلي نشرت في: 3 أبريل, 2022
التلفزيون كتابع لمنصات التواصل الاجتماعي 

في عصر التكنولوجيا الرقمية، لا تتحكم القنوات التلفزيونية في أولوياتها التحريرية بقدر ما صارت تابعة لأجندة وسائل التواصل الاجتماعي. هذا التأثر غذاه "هجرة" الجمهور إلى وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك عدم قدرة الإعلام التقليدي على مواكبة التحول في توجهات الجمهور وتفضيلاته.

عمار عز نشرت في: 30 مارس, 2022
الإعلام وأزمة المصطلحات أثناء "الصراعات والحروب"

تباينت الرؤى التحريرية لوسائل الإعلام في استخدام المصطلحات، فوظفت "الأزمة"، "الصراع"، "الحرب في/على أوكرانيا"، "الحرب الروسية الأوكرانية"... إلخ. في هذا المقال يشرح الأكاديمي بدر الشافعي المعايير التي تحكم استعمال المصطلحات داخل غرف الأخبار وخلفياتها السياسية والقانونية. 

بدر حسن شافعي نشرت في: 15 مارس, 2022
الصحفيون وعصابات المخدرات.. "كلماتنا في وجه رصاصكم"

لمدة ستة أشهر، كان على زافاليتا، أن يكف عن ممارسة مهنة الصحافة، تحت حراسة شديدة من مرافقين شخصيين كلفتهم الحكومة بحمايته من رصاص عصابات المخدرات. يروي الصحفي المكسيكي قصة جيل كامل من الصحفيين، قُتلوا بدم بارد، لأنهم امتلكوا الشجاعة ليفضحوا تواطؤ المافيات مع رجال السياسة.

نوا زافاليتا نشرت في: 15 مارس, 2022
في الحاجة إلى صحافة السلام في إفريقيا

غذت وسائل الإعلام في إفريقيا الصراعات الطائفية والدينية والعرقية، وكانت في الكثير من المرات منصة لنشر خطاب الكراهية والتمييز العنصري. من هنا تأتي أهمية صحافة السلام.

محمد طاهر زين نشرت في: 13 مارس, 2022
عمر الحاج.. قصة صحفي بين حربين

بين سوريا وأوكرانيا ثمة تشابه كبير وهو أن روسيا من تغزو هذه البلدان. عمر الحاج، مراسل الجزيرة بكييف، عاش بين الحربين، ويسرد في حواره مع الزميل محمد أحداد أهم الاختلافات والتشابهات بين أن تكون مراسلا للحرب في سوريا وأن تكون مراسلا للحرب في أوكرانيا..

محمد أحداد نشرت في: 11 مارس, 2022
"وطنية" الأنظمة ليست دائما "وطنية" الصحفيين

في الحروب والنزاعات تزدهر المشاعر الوطنية. انخرط الكثير من الصحفيين في الحرب الأوكرانية بدافع "النزعة القومية" إلى الحد الذي دفعت صحفيا في مؤسسة إعلامية مرموقة إلى نشر إرشادات تشرح طريقة استهداف المدرعات الروسية بالمولوتوف. هل مفهوم "المصلحة الوطنية" لدى الأنظمة وهو نفسه مفهوم المصلحة الوطنية عند الدول؟ هل يمكن أن تحجب "الوطنية" الحقيقة أو تتعارض مع مبادئ الصحافة؟

محمد أحداد نشرت في: 7 مارس, 2022
قضية ريان.. لماذا حظيت بالتغطية الإعلامية دون غيرها؟

لماذا استحوذت قصة الطفل ريان على اهتمام وسائل الإعلام العالمية، بينما لم تغط قصص أخرى مشابهة في أفغانستان وموريتانيا؟ ما الذي منح قصته كل هذا الزخم؟ كيف نفسر صحفيا ونفسيا حجم التغطية الإعلامية؟

محمد المختار الشيخ نشرت في: 27 فبراير, 2022
لا أريد أن أصبح صحفيا غبيا

جعلت وسائل التواصل الاجتماعي الصحافة مهنة سهلة ومتاحة أمام الجميع دون تمثل الأدوار الحقيقية للصحافة في الإخبار.

نوا زافاليتا نشرت في: 23 فبراير, 2022
حداد: غرف التحرير العربية تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني ثانوي

منذ 10 سنوات، وقد كانت صِحافةُ البيانات -يومَها- ممارسةً يُنظر إليها كمهارة تقنية، بدأ محمد حداد العمل على قصص صحفية مدفوعة بالبيانات. لم يتخلَّ حداد -الذي يقود فريق AJ Labs بشبكة الجزيرة- عن قناعته بأن توظيف البيانات في عصر التطور التكنولوجي، سيُحدث ثورةً في مجال الصحافة. اليومَ، وقد ساهمت صحافة البيانات في مراقبة السلطة ومساءلتها -خاصة أثناء انتشار جائحة كورونا- يبدو متفائلا بمستقبلها، لكن ليس في غرف التحرير العربية التي لا تزال تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني.

مجلة الصحافة نشرت في: 14 فبراير, 2022
أخلاقيات الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء

تخضع الصورة الصحفية في تغطية قضايا اللجوء للكثير من المعايير المهنية والأخلاقية خاصة الالتزام بنقل المشاعر الحقيقية والحفاظ على هوية وخصوصيات اللاجئين أو طالبي اللجوء.

آلاء الرشيد نشرت في: 9 فبراير, 2022
الصحافة الخليجية المحلية والرهان على التغيير

لم تستطع الصحافة الخليجية المحلية أن تساير حجم التحولات الاقتصادية والسياسية التي عرفتها في السنوات الأخيرة. فهي ما تزال حبيسة رؤية تقليدية، ولا تتوفر على القدرة على إثارة مواضيع من قبيل تراجع مستوى الأجور ومكافحة الفساد والتغيرات التي طرأت على بنية المجتمع الخليجي.

سمية اليعقوبي نشرت في: 7 فبراير, 2022
فيلم "الكتابة بالنار".. قصص ملهمة لـ "صحفيات منبوذات" 

 وسط مجتمع ذكوري يؤمن أن مكان المرأة الحقيقي هو البيت، وداخل بنية لا توفر الإمكانيات، تطلع علينا صحفيات هنديات خجولات لكن شجاعات، يخضن صراعا على لرواية قصص جريئة ويكافحن لتحقيق التحول الرقمي لصحيفتهن.

شفيق طبارة نشرت في: 6 فبراير, 2022
كتاب "حجر الأرض".. الصحافة التي تحترم السياق

كان واضحا أن التغطية الصحفية خاصة الغربية لعودة طالبان إلى الحكم في أفغانستان أنها مبتورة من سياقاتها التاريخية والثقافية.   كتاب "حجر الأرض.. صراع الغزاة والحماة في أفغانستان" للزميل أحمد فال الدين، الصحفي بشبكة الجزيرة يبحث في  السياقات المتعددة لتغطية القضية الأفغانية.

أحمد سيدي نشرت في: 1 فبراير, 2022
لماذا يلزمنا اليوم إعادة النظر في مفهوم "الموضوعية"؟

ينظر دائما إلى قيمة الموضوعية في الصحافة بأنها مفهوم ثابت ويجب التعامل معه بنوع من القدسية رغم أن الكثير من القضايا أثبتت أنه مفهوم ديناميكي يخضع لمعيار المصلحة العامة دون التنازل عن مبادئ المهنة.

إسحق بايلي نشرت في: 31 يناير, 2022
صحافة "مسك العصا من المنتصف" لا تخدم الحقيقية دائمًا

تحول مفهوم الحياد في الصحافة إلى آلية لتصريف نظريات المؤامرة وإنكار المذابح والأزمات المناخية بمبرر تحقيق التوازن بين جميع الأطراف. الحياد لا ينبغي أن يكون مفهوما ثابتا بل خاضعا للتقييم المهني والأخلاقي داخل غرف الأخبار.

صخر الماخذي نشرت في: 30 يناير, 2022