حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.


من متلازمات الحروب الإسرائيلية على الفلسطينيين ما يسود عند متابعتها من ملاحظة التحيز الفج لدى قسم كبير من وسائل الإعلام الغربية لصالح سردية الاحتلال، إلى حد التماهي الكامل معها. ورغم وجاهة الاتهامات المرصودة وتواترها بين المعنيين ونقاد الإعلام أثناء الحرب الجارية على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر، فإن تقريرا بيانيا نُشِر مؤخرا على موقع ذا إنترسيبت (وهو موقع صحفي أمريكي جاد، يُعنى بشكل أساسي بالصحافة الاستقصائية والتحليل السياسي النقدي، انتقل معدوه بالاعتماد على الملاحظة الأولية العامة إلى بناء حكم علمي قائم على البيانات) يوضح مقدار التباين في تغطية وسائل الإعلام الأمريكية وتورطها في انتهاك معايير صحفية بالجملة وعلى نطاق كَشَفَ التقرير وبلغة الأرقام أنه يكاد يكون غير مسبوق.

فقد حلل موقع ذا إنترسيبت أكثر من 1000 مقال من ثلاث صحف أمريكية هي الواشنطن بوست ونيويورك تايمز ولوس أنجلوس تايمز، ثم تفحص فريق الباحثين تلك المقالات باستخدام برمجيات خاصة؛ كتلك التي تُستخدَم عادة في مثل هذا النوع من الدراسات الكمية المعتمدة على بيانات لغوية، للمساعدة في الكشف عن نسق معين رصده المنشغلون في نقد الصحافة، غير أنهم لا يملكون أدلة بيانية دقيقة على المدى الذي قد وصل إليه.

حلل موقع ذا إنترسيبت أكثر من 1000 مقال من ثلاث صحف أمريكية هي الواشنطن بوست ونيويورك تايمز ولوس أنجلوس تايمز، ثم تفحص فريق الباحثين تلك المقالات باستخدام برمجيات خاصة.

حاول التقرير تقديم صورة بيانية بلغة الأرقام تسلط الضوء على هذا النسق الذي يسم تغطية هذه الصحف الثلاث الكبرى لعدة جوانب أساسية في الحرب الدائرة على غزة، وهي: المفاضلة بين الضحايا في حجم التغطية، والفرق في اللغة المستخدمة ومستوى أنسنة الضحايا، وإهمال الحديث عن الضحايا من الأطفال والصحفيين الفلسطينيين، إضافة إلى التباين بين تغطية الأخبار المتعلقة بجرائم الكراهية بين اليهود والمسلمين في الولايات المتحدة.

وبالنظر إلى الأهمية الكبيرة للتقرير وما أثاره من جدل بين المهتمين بنقد التغطية الإعلامية الغربية للحرب على غزة ودراسة آثارها وتبعاتها وما تنطوي عليه من انتهاكات للمعايير الصحفية واستهانة بالأخلاقيات المهنية والإنسانية، وباعتبار ما يوفره من بيّنة كمّية لا غنى عنها تساعد في تجاوز الاتهامات الانطباعية العامة وتحويلها إلى آراء علمية مسنودة بالأرقام، فقد ارتأت مجلة الصحافة إجراء حوار مع آدم جونسون، الصحفي الأمريكي الذي أسهم في إعداد التقرير بالتعاون مع زميله عثمان علي، الباحث الأكاديمي المختص بعلم البيانات.

وآدم جونسون صحفي وكاتب مهتم بالنقد الإعلامي، يُعرَف ببرنامج البودكاست المختص بالصحافة (Citations Needed)، وهو ناشر مستقل على مدونة خاصة على موقع (Substack) وعدد من المواقع الإعلامية الرصينة، ومنها موقع ذا إنترسيبت.

انطلق التقرير من الملاحظة الأولية للباحثين لوجود ما يظهر أنه نمط ثابت من التحيز في الصحف الأمريكية الثلاث ضد الفلسطينيين وروايتهم لصالح الرواية الإسرائيلية.

يرى آدم جونسون أن التقرير الذي اشتغل عليه رفقة زميله عثمان علي قد بدا ضرورة ماسّة بعد أن استطال مدى الحرب التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على غزة وتفاقمت الكارثة الإنسانية الناجمة عنها، ومن دون أن يغير ذلك كثيرا في طبيعة التغطية من قبل معظم وسائل الإعلام الغربية، ولا سيما الأمريكية في هذا السياق، ومن ضمنها الصحف الثلاث الكبرى التي تناولها التقرير؛ نيويورك تايمز، وواشنطن بوست، ولوس أنجلوس تايمز. فقد انطلق التقرير من الملاحظة الأولية للباحثين لوجود ما يظهر أنه نمط ثابت من التحيز في الصحف الثلاث ضد الفلسطينيين وروايتهم لصالح الرواية الإسرائيلية، وهو ما دفع جونسون، بالتعاون مع زميله عثمان علي المتخصص في علم البيانات، للبدء في جمع عينة الدراسة وتحليلها؛ بغية توفير الدليل للصحفيين والمعنيين بالشأن الفلسطيني من إعلاميين ومعلقين وباحثين على المخالفات الصحفية المهنية الواقعة في سياق حرب ذات كلف إنسانية غير مسبوقة منذ عقود.

يشير جونسون إلى أن المفارقة تبدو صارخة بمجرد مقارنة التغطية وشكلها للحرب على غزة بنزاعات أخرى قريبة، كالحرب التي تشنها روسيا على أوكرانيا، وما حازته الأخيرة من تعاطف كامل وغير مشروط في الإعلام الأمريكي، دون أن يقلل جونسون من فداحة أي حرب، أو ينساق إلى عقد مقارنات بين المآسي الإنسانية. إن النتائج التي خلص إليها تحليل الإنترسبت، وبالنظر إلى واقع اللاتناسب بين طرفي الصراع في غزة (بين دولة احتلال وشعب واقع عليه الاحتلال) يؤكد على حالة من اللاتناسب الموازية في الإعلام الأمريكي على مستوى التحيز في التغطية ليس من الصعب رصدها؛ فعدد الضحايا الفلسطينيين فاق بأضعاف كثيرة الخسائر التي تكبدها الإسرائيليون، ومع ذلك فإنّ ذِكْر الفلسطينيين ظل يتلاشى في التغطية، وعلى نحو عكسيّ بالنسبة إلى وحشيّة الحرب والوسائل المستخدمة فيها ضد الأهداف المدنية؛ فمن بين كل اثنين من الضحايا الفلسطينيين يُذكَر الفلسطيني مرّة واحدة، بينما يرتفع المعدل إلى ثماني مرات لكل قتيل إسرائيلي واحد؛ أي بفارق يبلغ 16 ضعفا، وقد كان هذا الرقم دالًّا بشكل واضح على الفارق في قيمة حياة الإسرائيلي مقارنة بالفلسطيني، ويتبع ذلك تساهل ضمني مع القتل حين يقع على الأخير.

يتضح هذا التمييز على نحو لافت عند تحليل اللغة المستخدمة في الصحف الثلاث؛ إذ يشير جونسون إلى توظيف مقصود للغة التي تستثير الصدمة والغضب في سياق الحديث عن القتلى الإسرائيليين، وهي حالة من التحيز العاطفي أكدتها البيانات التي استعرضها التقرير. مثلًا، يكشف التحليل أن كلمة "مجزرة" (slaughter) قد استخدمت من قبل المحررين والمراسلين في الصحف الثلاث لوصف العمليات التي حدثت في السابع من أكتوبر، بواقع 60 مقابل واحد للمجازر الإسرائيلية المرتكبة في غزة. أما كلمة "مذبحة"، فاستخدمت بفارق 125 إلى اثنين فقط. أما كلمة "مروّع" فحُجِزت كذلك للضحايا الإسرائيليين بواقع 36 إلى أربع مرات فقط في سياق الحديث عن الضحايا الفلسطينيين، الذين خُصّصت لهم بحسب جونسون لغة جافة وصياغات سلبية، بمعنى تعمّد إسقاط الفاعل المسؤول عن القتل، وهو الجيش الإسرائيلي، رغم ما يتوفر من أدلة لا يمكن تجاهلها على أن أفراده يمارسون القتل في قطاع غزة في حق المدنيين على نحو سادي ومفرط، وهو ما يثير بحسب جونسون حالة من "الفزع الأخلاقي" عند ملاحظة التواطؤ على ذلك في وسائل إعلام أميركية.

يشير جونسون إلى إخفاق الإعلام السائد في الهيمنة على الرأي العام فيما يتعلق بفلسطين، فقد أشار إلى الافتراق الجيليّ المتصاعد في الولايات المتحدة فيما يتعلق بفهم الحقوق الفلسطينية ودعمها.

يحاول جونسون تقديم تفسيرات لهذا التباين وما فيه من إخلال بالمعايير المهنية الأساسية، ويجد أن كون الولايات المتحدة وسياساتها الإمبريالية طرفا داعما أساسيا لدولة الاحتلال هو عامل تفسيري لا يمكن القفز عنه. إلا أنه يضيف كذلك التحيزات العنصرية القائمة، والثنائيات التي يمعن الإعلام السائد في استغلالها واللعب عليها، بين "هم" و"نحن"، وهي سياسة خطابية تتجلى في "عرقنة" الفلسطينيين والتأكيد على اختلافهم عن الأمريكيين والإسرائيليين المنوطة بهم مهمة مكافحة "إرهاب" الطرف الأول، المحاط بصورة نمطية مسبقة ومعطيات جاهزة مطلقة رغم ما فيها من تحيز وتعميم قائم على التضليل واستغلال الجهل العام المحيط بفهم الشارع الأمريكي لسياق القضية الفلسطينية. ضمن هذه الحالة، تصبح الحرب التي تشنّها إسرائيل لا تختلف كثيرا عن الحرب التي تشنّها الولايات المتحدة في نظر الإعلام السائد؛ فكلاهما يلزم التعامل معه من منطلق وطني واحد، يستلزم غض الطرف عن أي جرائم وانتهاكات للقوانين والأعراف الدولية.  

سرى هذا التناقض والازدواجية التي بلغت حدّ الانفصام كما يرى جونسون في تغطية الصحف الثلاث للحرب على غزة حتى حين كان الضحايا من الأطفال أو الصحفيين؛ أي الفئتين اللتين تحوزان عادة اهتماما مضاعفا من قبل وسائل الإعلام في سياق النزاعات والحروب والكوارث. وما يضاعف حالة الفزع الأخلاقي التي أشار إليها جونسون هو أن أرقام الضحايا من هاتين الفئتين تحديدا فاقت بأضعاف مرعبة ما هو مسجَّل في أي حروب سابقة في العصر الحديث، ومع ذلك فإن مجموع المقالات التي ذكرت الأطفال القتلى الفلسطينيين في عناوينها من بين 1100 عنوان جرى تحليلها هو مقالان فقط. والأمر ذاته ينطبق على الصحفيين، والذين قضوا نتيجة لسياسة إسرائيلية منهجية تستهدفهم، وسواهم من المؤثرين والأكاديميين والكتاب والجامعيين، في بنك الأهداف الذي تسعى إلى تصفيته. أما قتل الأطفال، فهي نتيجة حتمية كما يذكر جونسون للاستهداف العام للحياة المدنية في القطاع وطبيعة القنابل الملقاة عليه، التي كان نصفها تقريبًا قنابل "صمّاء" (dumb bomb). إن ذلك يؤكد على الطبيعة الانتقامية للحرب التي تشنها إسرائيل على غزة، ويفنّد بسهولة أي ادعاءات تتحدث عن استهداف لحركة "حماس"، وهو ما تصرّ وسائل الإعلام الثلاث على تجاهله بشكل واضح، عبر تهميش كل ما من شأنه أن يوضح سياق الحرب والرواية الفلسطينية، في سعي إلى حبس الرأي العام في حالة من التوحش المتوحدة مع ما بلغته هذه الحرب من توحش وبطش.

رغم ذلك، فإن جونسون يشير إلى إخفاق الإعلام السائد في الهيمنة على الرأي العام فيما يتعلق بفلسطين، فقد أشار إلى الافتراق الجيليّ المتصاعد في الولايات المتحدة فيما يتعلق بفهم الحقوق الفلسطينية ودعمها؛ فالشباب الأمريكي تحت سنّ الثلاثين، وكما تظهر عديد استطلاعات الرأي، يعتمدون بشكل متزايد في فهم الأحداث المعاصرة على منصات التواصل الاجتماعي والمؤثرين ومشاريع الإعلام البديل، ولا يلتفتون كثيرا بحسب ما يوضح الكاتب إلى الإعلام السائد كما كانت الحال سابقا. وهذا في نظره ما يغذي هذه الحالة الغاضبة بين المحتجين في الشارع الأميركي، وفي العديد من الدول الأخرى حول العالم. فالصور ومقاطع الفيديو التي تصلهم عبر تويتر أو إنستغرام أو تيك توك، لا تخضع للقدر نفسه من الفلترة التي تمارسها صحف كبرى مثل نيويورك تايمز لصالح الرواية الإسرائيلية، هذا إن لم تخضع لمقص الرقيب الإسرائيلي. كما ينوّه جونسون إلى الوضع الحاصل في شبكة مثل سي أن أن، التي كشف تقرير آخر في إنترسيبت عن تعاونها مع مجندين سابقين في جيش الاحتلال والخضوع الطوعي لتصويباتهم وتعديلاتهم فيما يخص تغطية الشأن الفلسطيني. 

يعترف جونسون أنه كان في فترة ما يصدّق تلك الرواية السائدة بشأن المسألة الفلسطينية، إلا أن ذلك بدأ يتغير بعد زيارة أجراها إلى فلسطين عام 2013، وأتيحت له الفرصة للاستماع إلى الفلسطينيين ومعايشة معاناتهم اليومية في ظل الاحتلال. يقول جونسون إنه كان محظوظا بمعنى ما لأنه اكتشف خلل السردية الواحدة التي تشرَّبَها صغيرا من المنزل والتلفزيون. وبما أن مثل هذه التجارب ليست متاحة للجميع، فإن الإعلام البديل ووسائل التواصل الاجتماعي تتيح هذا اللقاء مع الروايات الأخرى عبر الفضاء الرقمي رغم ما فيه من مشكلات معروفة، لكنه يظل ذا فسحة أكبر، خاصة فيما يخص القضية الفلسطينية ويتعلق بها.

يشير جونسون أخيرا إلى ضرورة الاستمرار في ممارسة النقد الصحفي، ولا سيما بشكله العلمي المعتمد على البيانات وتحليلها، وهو ما تضاعفت أهميته في سياق الحرب المستعرة على غزة، واستمرار استهداف الصحفيين فيها، وحظر دخول وسائل الإعلام العالمية إليها إلا مدمجة مع قوات الاحتلال ومرافقة لها وموافقة مسبقا على ألا يريها إلا ما يراه هو، وأن يحجر عليها تناول عدد من "المحظورات" التي يمنعها الرقيب الإسرائيلي وجماعات الضغط التي يعتمد عليها.

إن انحياز وسائل الإعلام الأميركية إلى السردية الإسرائيلية ليس ظاهرة جديدة كما يختم جونسون، فهي حالة ذات جذور عميقة في وسائل الإعلام الأمريكية السائدة وراسخة فيها، إلا أن مستوى هذا الانحياز لم يبلغ درجة من الانحطاط المهني كما بلغها في هذه الحرب الأخيرة على قطاع غزة، وهو ما على الجميع العمل على الكشف عنه والسعي إلى فضحه وتقديم البديل عنه.

 

المزيد من المقالات

إسرائيل و"قانون الجزيرة".. "لا لكاتم الصوت"

قتلوا صحفييها وعائلاتهم، دمروا المقرات، خاضوا حملة منظمة لتشويه سمعة طاقمها.. قناة الجزيرة، التي ظلت تغطي حرب الإبادة الجماعية في زمن انحياز الإعلام الغربي، تواجه تشريعا جديدا للاحتلال الإسرائيلي يوصف بـ "قانون الجزيرة". ما دلالات هذا القانون؟ ولماذا تحاول "أكبر ديمقراطية بالشرق الأوسط" إسكات صوت الجزيرة؟

عمرو حبيب نشرت في: 22 أبريل, 2024
هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلق الصوتي في الإعلام؟

يضفي التعليق الصوتي مسحة خاصة على إنتاجات وسائل الإعلام، لكن تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي يطرح أسئلة كبرى من قبيل: هل يهدد الذكاء الاصطناعي مستقبل المعلقين الصوتيين؟ وما واقع استخدامنا لهذه التطبيقات في العالم العربي؟

فاطمة جوني نشرت في: 18 أبريل, 2024
تعذيب الصحفيين في اليمن.. "ولكن السجن أصبح بداخلي"

تعاني اليمن على مدى عشر سنوات واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إن لم تكن الأسوأ على الإطلاق. يعمل فيها الصحفي اليمني في بيئة معادية لمهنته، ليجد نفسه عُرضة لصنوف من المخاطر الجسيمة التي تتضمن القتل والخطف والاعتقال والتهديد وتقييد حرية النشر والحرمان من حق الوصول إلى المعلومات.

سارة الخباط نشرت في: 5 أبريل, 2024
صدى الأصوات في زمن الأزمات: قوة التدوين الصوتي في توثيق الحروب والنزاعات

في عالم تنتشر فيه المعلومات المضلِّلة والأخبار الزائفة والانحيازات السياسية، يصبح التدوين الصوتي سلاحا قويا في معركة الحقيقة، ما يعزز من قدرة المجتمعات على فهم الواقع من منظور شخصي ومباشر. إنه ليس مجرد وسيلة للتوثيق، بل هو أيضا طريقة لإعادة صياغة السرديات وتمكين الأفراد من إيصال أصواتهم، في أوقات يكون فيها الصمت أو التجاهل مؤلما بشكل خاص.

عبيدة فرج الله نشرت في: 31 مارس, 2024
عن دور المنصات الموجهة للاجئي المخيمات بلبنان في الدفاع عن السردية الفلسطينية

كيف تجاوزت منصات موجهة لمخيمات اللجوء الفلسطينية حالة الانقسام أو التجاهل في الإعلام اللبناني حول الحرب على غزة؟ وهل تشكل هذه المنصات بديلا للإعلام التقليدي في إبقاء القضية الفلسطينية حية لدى اللاجئين؟

أحمد الصباهي نشرت في: 26 مارس, 2024
العلوم الاجتماعيّة في كليّات الصحافة العربيّة.. هل يستفيد منها الطلبة؟

تدرس الكثير من كليات الصحافة بعض تخصصات العلوم الاجتماعية، بيد أن السؤال الذي تطرحه هذه الورقة/ الدراسة هو: هل يتناسب تدريسها مع حاجيات الطلبة لفهم مشاكل المجتمع المعقدة؟ أم أنها تزودهم بعدة نظرية لا تفيدهم في الميدان؟

وفاء أبو شقرا نشرت في: 18 مارس, 2024
عن إستراتيجية طمس السياق في تغطية الإعلام البريطاني السائد للحرب على غزّة

كشف تحليل بحثي صدر عن المركز البريطاني للرقابة على الإعلام (CfMM) عن أنماط من التحيز لصالح الرواية الإسرائيلية ترقى إلى حد التبني الأعمى لها، وهي نتيجة وصل إليها الباحث عبر النظر في عينة من أكثر من 25 ألف مقال وأكثر من 176 ألف مقطع مصور من 13 قناة تلفزيونية خلال الشهر الأول من الحرب فقط.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 13 مارس, 2024
صحفيات غزة.. حكايات موت مضاعف

يوثق التقرير قصص عدد من الصحفيات الفلسطينيات في قطاع غزة، ويستعرض بعضاً من أشكال المعاناة التي يتعرضن لها في ظل حرب الاحتلال الإسرائيلي على القطاع.

فاطمة بشير نشرت في: 12 مارس, 2024
عن العنف الرقمي ضد الصحفيات في الأردن

تبرز دراسة حديثة أن أكثر من نصف الصحفيات الأردنيات تعرضن للعنف الرقمي. البعض منهن اخترن المقاومة، أما البعض الآخر، فقررن ترك المهنة مدفوعات بحماية قانونية ومهنية تكاد تكون منعدمة. هذه قصص صحفيات مع التأثيرات الطويلة المدى مع العنف الرقمي.

فرح راضي الدرعاوي نشرت في: 11 مارس, 2024
الصحافة المرفقة بالجيش وتغطية الحرب: مراجعة نقدية

طرحت تساؤلات عن التداعيات الأخلاقية للصحافة المرفقة بالجيش، ولا سيما في الغزو الإسرائيلي لغزة، وإثارة الهواجس بشأن التفريط بالتوازن والاستقلالية في التغطية الإعلامية للحرب. كيف يمكن أن يتأثر الصحفيون بالدعاية العسكرية المضادة للحقيقة؟

عبير أيوب نشرت في: 10 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في سياق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وقطع شبكات الاتصال والتضييق على المحتوى الفلسطيني، يضحي أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليدي في عُرف الإعلاميين، قناتين لا غنى عنهما للوصول إلى الأخبار في القطاع.

نداء بسومي
نداء بسومي نشرت في: 3 مارس, 2024
خطاب الكراهية والعنصرية في الإعلام السوداني.. وقود "الفتنة"

تنامى خطاب الكراهية والعنصرية في السودان مع اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وانخراط صحفيين وإعلاميين ومؤسسات في التحشيد الإثني والقبلي والعنصري، بالتزامن مع تزايد موجات استنفار المدنيين للقتال إلى جانب القوات المسلحة من جهة والدعم السريع من جهة أخرى.

حسام الدين حيدر نشرت في: 2 مارس, 2024
منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024
رواية فلسطين في وسائل الإعلام الغربية و"الأجندة المحذوفة"

تحاول هذه المقالة تقصّي ملامح الأجندة المحذوفة في المعالجة الإعلامية التي اعتمدتها وسائل الإعلام الغربية الرئيسية لحرب غزّة. وهي معالجة تتلقف الرواية الإسرائيلية وتعيد إنتاجها، في ظلّ منع الاحتلال الإسرائيلي مراسلي الصحافة الأجنبية من الوجود في قطاع غزّة لتقديم رواية مغايرة.

شهيرة بن عبدالله نشرت في: 11 فبراير, 2024