غرف الأخبار.. موسم الهرولة إلى بيت الطاعة الرقمي

 في عام 1998 كتب جاكوب نيلسن -الاسم الأبرز في مجال دراسات استخدام الإنترنت- مقالا بعنوان "نهاية الإعلام التقليدي"، خلص فيه إلى أن معظم وسائط الإعلام "التقليدية" ستتلاشى وتستبدل بوسيط شبكي متكامل في فترة تتراوح بين خمس وعشر سنوات (1).

نحن نعيش حاليا نبوءة نيلسن التي أطلقها قبل عشرين عاما، والتي كان من بينها دعوته الصحفيين العاملين في وسائل الإعلام التقليدية إلى تطوير مهاراتهم حتى تتواءم مع ما أسماه العصر التفاعلي.

ولكن يبدو أن القليلين فقط من استمعوا إلى الرجل وعملوا بنصيحته، ففي مسح أجراه المركز الدولي للصحفيين (ICFJT) مؤخرا للتعرف على وضع التكنولوجيا في غرف الأخبار بعنوان "The State of Technology in Global Newsrooms"، كانت النتيجة أن العديد من غرف الأخبار في العالم لا تزال بحاجة إلى المزيد من الإجراءات للدخول إلى العصر الرقمي (2).

ويمكن إيجاز نتائج المسح الذي شمل معظم مناطق العالم -ومنها الشرق الأوسط وشمال أفريقيا- في الآتي:

  • خبراء التكنولوجيا لا يزالون عملة نادرة في غرف الأخبار، فنحو 5% فقط من العاملين فيها يحملون درجات علمية ذات علاقة بالتكنولوجيا، و1% فقط من غرف الأخبار يعمل فيها صحفيون مختصون في مجال تحليل البيانات.

  • معظم غرف الأخبار التي شملها المسح الذي أجري في 120 بلدا وبـ12 لغة وشارك فيه أكثر من 2700 صحفي؛ لا تملك خططا لإعادة تحديد أدوار الصحفيين ومهامهم للتوافق مع العصر الرقمي.
  • حوالي 11% فقط من الصحفيين في هذه الغرف هم من يستخدمون وسائل التحقق من محتوى منصات التواصل الاجتماعي، في الوقت الذي يلجأ فيه نحو 71% منهم إلى هذه المنصات للحصول على أفكار للموضوعات والقصص الصحفية.

  • معظم غرف الأخبار التي شملها المسح تعتمد بشكل كبير على منصات وسائل التواصل الاجتماعي لترويج المحتوى الخاص بها، لكن بتركيز أكبر على فيسبوك وتويتر ويوتيوب، بينما تهمل بقية المنصات الأخرى.

حراك من أجل الحياة

وكما هو ملاحظ فإن المشهد الإعلامي العالمي يمر بتطورات قوية ومتسارعة، تحتمها وتحركها التحولات التكنولوجية الكبرى التي أثرت وتؤثر على جميع مناحي الحياة، ومن بينها العمل داخل غرف الأخبار.

لقد فرضت تلك التطورات العديد من التغييرات داخل غرف الأخبار التي أدرك الكثير منها أن ثمة حاجة ملحة إلى تغيير أساليب العمل، وصولا إلى تلبية الطلب على نوع جديد من المحتوى ولجمهور جديد أصبح يستهلك الأخبار والموضوعات الصحفية بطريقة جديدة وعبر منصات جديدة.

وعن تلك التحولات يقول رئيس تحرير موقع بزفيد (BuzFeed) الشهير بن سميث " نعمل الآن في بيئة أصبح بإمكان أي إنسان فيها أن ينشر.. فإن كنا كوسائل إعلام نعتقد أننا حراس للبوابات وأن بإمكاننا أن نحجب معلومات معينة، فإن ثمة أناسا آخرين بإمكانهم أن ينشروا ومن دون أي خبرة أو أي سياق للأحداث".

وفي سعيها لمواجهة تلك التحديات التي أشار سميث إلى بعضها، عمدت بعض المؤسسات الصحفية الكبرى في الغرب إلى تبني استراتيجيات جديدة، وأحدثت تغييرات مهمة داخل غرف الأخبار فيها حتى تتمكن من الدخول الفعلي إلى العصر الرقمي(3).

-
بن سميث، رئيس تحرير موقع بزفيد – رويترز.

نموذج الإيكونوميست.. الفضاء المفتوح

عمدت المجلة البريطانية الشهيرة "الإيكونوميست" إلى إزالة الحواجز التي كانت تفصل الإدارات المختلفة داخل غرفة الأخبار، بهدف تحسين التواصل بين فرق العمل المختلفة.

وقبل ذلك الإجراء كانت فرق الصحفيين والمصممين ومحللي البيانات تعمل ككتل منفصلة.

وبحسب الصحيفة فإن هذا الإجراء كان عاملا أساسيا في نجاح فريق التواصل الذي تمكن من تحقيق زيادة بلغت 55% في أعداد المتابعين.

وترجع مسؤولة التطوير الاستراتيجي في المجلة دينس لو ما تحقق من نجاح إلى التعديلات التي أجريت على المساحات داخل غرف الأخبار، وإلى تعديل طرق سير العمل فيها، مضيفة أن إزالة تلك الحواجز أوجدت بيئة جديدة للعمل، سمحت بالمزيد من التواصل والعمل الجماعي وتبادل الخبرات.

-
أزالت الإيكونوميست الجدران التي كانت تفصل الإدارات المختلفة داخل غرفة الأخبار، لتحسين التواصل بين فرق العمل المختلفة، تصوير بيتر نيكولز – رويترز.

نموذج نيويورك تايمز.. الاستثمار في المهارات الجديدة

وبحسب بيان للصحيفة الأميركية الأبرز نيويورك تايمز، فإنها وجدت رغبة أكيدة وعميقة لدى العديد من صحفييها ومحرريها لاكتساب مهارات جديدة. وتضيف أن التحولات التي يمر بها المشهد الإعلامي العالمي تمثل لحظة مهمة لجميع العاملين في المؤسسة ممن لديهم رغبة عارمة في جعل التغيير حقيقة واقعية، وأنها في موقف جيد يمكنها من الاستفادة من هذا المشهد الإعلامي المتغير (4).

وتؤكد الصحيفة أنه بالنظر إلى المستقبل فإنها تسعى إلى توسيع نطاق التدريب ليتمكن جميع صحفيي المؤسسة من اكتساب أنواع جديدة من المعرفة تمكنهم من إنتاج صحافة رقمية تلبي التميز الذي عرفت به نيويورك تايمز.

وتشدد على أن الدخول إلى العصر الرقمي يتطلب إحداث العديد من التحولات، خاصة نحو إنتاج المحتوى الذي يجب أن يركز على الجانب البصري مستعينا بالصور والفيديوهات.

نموذج كوارتز.. العروج بتحليل البيانات

أما موقع كوارتز فقد ركزت تجربته في الدخول إلى العصر الرقمي على عملية تحليل البيانات (5). وتشرح مديرة التحرير السابقة بالموقع مارتا كوبر أن بيانات جمهور الموقع تمثل عنصرا مهما لغرفة الأخبار، مضيفة أن ثمة تدريبا كافيا للعاملين بالموقع حول كيفية تحقيق أقصى استفادة من أدوات التحليل المستخدمة، وبالتالي يصبح من السهل عليهم استصحابها ضمن العمل اليومي.

وقد كشف بحث لمعهد رويترز أن المحتوى الذي يعتمد على تحليل البيانات أصبح ظاهرة متطورة تساعد في عملية صنع القرار وتقييم الأداء وتطوير طرق سير العمل الخاص بالمنتجات التحريرية الجديدة.

ولا تقتصر عملية الاستفادة من تحليل البيانات على المؤسسات الإعلامية الناشئة فحسب، فمؤسسة مثل هيئة "بي.بي.سي" تعمل أيضا على إعادة تنظيم طرق سير العمل في غرفة الأخبار بالاستناد إلى بيانات الجمهور.

وقد أوضح مدير التسويق والجمهور في الهيئة جيمس هولدن أن عملية جدولة الأخبار تغيرت منذ أن أصبح بإمكان الصحفيين الاطلاع على البيانات الخاصة بالجمهور وكيفية تفاعله مع الأخبار، حيث ساعد ذلك على تعديل جداول النشر.

نموذجا نيويورك ديلي نيوز وبروببليكا

اعتمدت نيويورك ديلي نيوز وبروببليكا على نموذج إقامة الشراكات بين غرف الأخبار. وتساعد هذه الشراكات على تخفيف ما يعرف بضغوط الموارد التي تتعرض لها العديد من المؤسسات الإعلامية التي اضطرتها تحولات المشهد الإعلامي إلى تقليل مواردها.

وقد تعاونت المؤسستان في إجراء سلسلة تحقيقات استقصائية عن انتهاكات الشرطة في نيويورك أثناء إجلاء سكان أحد أحياء المدينة، وحصلتا بذلك العمل على جائزة بوليتزر الشهيرة في أبريل/نيسان 2017.

إن أمام غرف الأخبار في جميع أنحاء العالم تحديات كبيرة، فلكي تواجه المشهد التقني الذي يشهد جديدا في كل يوم، عليها أن تبتدع الطرق والأساليب التي تمكنها من التصدي لتلك التحولات والتعاطي معها، سواء أكان ذلك عبر دمج فروعها وأقسامها المختلفة، أو بإعطاء المزيد من الاهتمام لبيانات الجمهور وتحليلها ومحاولة الاستفادة منها في وضع الخطط وتعديلها وتغييرها كلما دعت الحاجة إلى ذلك، أو بإقامة الشراكات المفيدة مع بعضها البعض، خاصة إن كان الإجراء الأخير سيوفر المزيد من الموارد ويسهم في تقليل الجهد والتكلفة اللذين يمكن توجيههما إلى أعمال أخرى.

 

المراجع:

(1) https://www.nngroup.com/articles/the-end-of-legacy-media-newspapers-magazines-books-tv-networks/

(2) http://www.icfj.org/sites/default/files/ICFJTechSurveyFINAL.pdf

(3) https://agency.reuters.com/en/insights/articles/articles-archive/how-5-newsrooms-are-modernizing-workflows.html?utm_source=Eloqua&utm_medium=email&utm_campaign=Media%20-%202017%2010%2010%20-%20Newsletter%20Publisher&utm_content=Media%20-%202017%2010%2010%20Newsletter%20Publisher&elqTrackId=04839c1ad5994199a3d8a28dc6929ab2&elq=43c713941d1c41d9a0c227cfe694f643&elqaid=13754&elqat=1&elqCampaignId=2900

(4) https://www.nytimes.com/projects/2020-report/

(5) https://digiday.com/media/quartz-rethinks-modern-newsroom/

 

المزيد من المقالات

من أكثر المناطق المحظورة... كيف نروي القصة؟

يسلط فيلم "العيش في المجهول"، وهو وثائقي منتج بتقنية الواقع الافتراضي؛ الضوء على مخاوف وآمال الإيغور في المهجر، وكفاحهم من أجل البقاء على اتصال مع أقاربهم في شينجيانغ، وهي مقاطعة في غرب الصين معروفة بحجم التعتيم الذي تمارسه السلطات تجاه كل ما يحدث فيها.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 2 يوليو, 2019
قراءة في تقرير معهد رويترز حول الأخبار على المنصات الرقمية

نشر معهد رويترز لدراسة الصحافة التابع لجماعة أوكسفورد البريطانية؛ تقريره السنوي عن الأخبار في المنصات الرقمية الذي يعده مجموعة من الباحثين في جامعة أكسفورد وصحفيين مختصين في الإعلام الرقمي. في هذه المادة نلخص أبرز النتائج التي جاءت في هذا التقرير.

محمد خمايسة نشرت في: 17 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
مقدمة في مونتاج قصص الواقع الافتراضي (1)

عندما يتعلق الأمر بإنتاج أفلام الواقع الافتراضي، يصبح الأمر أكثر تعقيدًا من المونتاج التقليدي للفيلم. بناءً على الكاميرا المستخدمة، قد يكون لديك عدة ملفات للقطة واحدة.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 15 أبريل, 2019
بين الآنية والمتأنية.. هل تنجح الصحافة الرقمية؟

إذا أردنا تحديد موقع الصحافة الآنية داخل مساحةٍ يُحتمل فيها قبول المستويات المختلفة من العمق والتفريعات الصحفية، فيجب أن نتقبل حقيقة الإعلام الرقمي.. إنه المساحة الوحيدة التي يمكن خلالها للصحافة المتأنية أن تزدهر بجانب الصحافة الآنية.

محمد الشاذلي نشرت في: 8 أبريل, 2019
كيف تصمم ”إنفوغرافا“ احترافيا؟

 الإنفوغرافيك (information graphic) هو فن تحويل البيانات والمعلومات إلى صور ورسوم يسهل فهمها بوضوح، وإضفاء شكل آخر لعرض هذه المعلومات والبيانات بأسلوب جديد يبسّط الأرقام المعقدة ويعرضها بطريقة جميل

خالد كريزم نشرت في: 12 ديسمبر, 2018
الواقع الافتراضي في الصحافة

غالبا، تقدمنا نشرات الأخبار على أننا أرقام، عشرون شهيداً، ثلاثون أسيراً ومئات المصابين ربما.

إيليا غربية نشرت في: 25 نوفمبر, 2018
ترتيب الأولويات.. هل فقدنا جهاز التحكّم؟

في عام 1972، اكتشف عالما الاتصال "ماكّومبس" و"شو" (McCombs and Shaw) وجود علاقة ارتباطية بين طبيعة الأحداث التي يشاهدها العامة في الأخبار، وبين منظورهم تجاه الأحداث المهمة دون غيرها.

محمد خمايسة نشرت في: 23 أكتوبر, 2018
تقنين الإعلام الرقمي.. تنظيم أم تقييد؟

تناولت وسائل الإعلام، خاصة الرقمية منها، خبر انتشار وباء الكوليرا في الجزائر بإسهاب، وتناقله مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بسرعة فائقة.

صورية بوعامر نشرت في: 2 سبتمبر, 2018
خمسة أسئلة عن المواطن الصحفي على طاولة الاتحاد الدولي للصحفيين

 لا تزال قضية الاعتراف بالمواطن الصحفي تتردد في أروقة المنظمات الدولية، باعتبارها حالة طارئة على عالم الصحافة الاحترافية القائمة على حدود واضحة، فهذا الوصف لا يقتصر على الشخص الذي يسعى للتعبير عن ن

عبد الله مكسور نشرت في: 31 يوليو, 2018
قائمة هونغ كو للأخبار الموثوقة وتعزيز ثقافة المواطن الصحفي

ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورت - جامعة هارفارد  

بيتسي أودونوفان نشرت في: 28 يوليو, 2018
أخلاق متأرجحة في صحافة المواطن الصحفي باليمن

 انتشر مؤخراً وعلى إطار واسع في وسائل التواصل الاجتماعي، خبر اغتصاب فتاة يمنية من قبل جندي سوداني في معسكر التحالف العربي بمنطقة الخوخة في محافظة الحديدة غربي اليمن.

عبد اللطيف حيدر نشرت في: 23 يوليو, 2018
مواقع وأدوات وتطبيقات تُعالج المحتوى الرقمي

منذ سنوات اعتدت على تسليم المواد الصحفية المكتوبة للصحف المطبوعة وللمواقع الإلكترونية الإعلامية، لكن اليوم ومع التطور التقني في عصر الثورة التكنولوجية وخلال الثلاث سنوات الماضية تحديداً، أصبحت مجبر

محمد ناموس نشرت في: 15 يوليو, 2018
”تكرير“ البيانات الخام في القصة الصحفية

مطلع مارس/آذار 2013، زُرت الولايات المتحدة الأميركية للمرة الأولى في رحلة دراسية استغرقت ثلاثة أسابيع، ضمن برنامج أعده المركز الدولي للصحفيين.

عمرو العراقي نشرت في: 13 يوليو, 2018
الصحافة الاستقصائية في عصر السوشيال ميديا

 مرت الصحافة الاستقصائية عبر تاريخها بمراحل عديدة أثبتت خلالها دورها الحيوي في المجتمعات، فكانت صوت المواطنين وأداة لكشف ما يحدث في الظل وجلب المتهمين للعدالة.

عمر مصطفى نشرت في: 12 يوليو, 2018
”إنفوتايمز“ العربي يتفوق بصحافة البيانات

"وسط بيئة صعبة، استطاع هذا الفريق الشاب الوصول للبيانات واستخدام برمجيات مفتوحة المصدر لسرد قصص صحفية رائعة لا تقل جودة عن ما تقدمه غرف الأخبار العالمية".

خالد كريزم نشرت في: 11 يونيو, 2018
الهواتف المحمولة والوعي.. أدوات المواطنين الصحفيين في الأردن

 أجهضت الهواتف النقالة للمواطنين الأردنيين جميع الكليشهات الإعلامية بأن الاعتماد على المواطن الصحفي كمصدر لنقل المعلومة يجر البلاد إلى الهاوية.

غادة الشيخ نشرت في: 9 يونيو, 2018
الإعلام والتكنولوجيا.. مَن يقود مَن؟

ليس مطلوباً من الإعلام أن ينأى بنفسه وجمهوره وأدواته عن مسيرة التطور التي لا تتوقف؛ بل أن يستثمر التكنولوجيا المتاحة في تطوير أدائه وتجويد محتواه.

محسن الإفرنجي نشرت في: 15 مايو, 2018
الاختراق الإسرائيلي للشباب العربي عبر الإعلام

تحتل الدعاية الإعلامية لأي حزب أو كيان سياسي مكانة لا تقل أهمية عن الجهوزية الحربية، فهي بيانات ورسائل دبلوماسية مختارة ومُنمَّقة بعناية لتحقيق تغيير ناعم تعجز الحروب العسكرية عن تحقيقها.

رامي الجندي نشرت في: 5 مايو, 2018
المواطن الصحفي وفخ الاستخبارات المفتوحة المصدر

بكل وضوح يقول رئيس شركة غوغل ومديرها التنفيذي السابق إيرك شميت: "إن الإنترنت أكبر تجربة فوضوية عرفها التاريخ".

معاذ العامودي نشرت في: 2 مايو, 2018
حرب بين شبكات الأخبار وفيسبوك.. المهنية تنتصر

وأنا أمر أمام مقر شركة "كامبريدج أناليتيكا" في العاصمة البريطانية لندن، أستغرب كيف أن مكتبا عاديا في مبنى زجاجي، تمكَّن من اختراق موقع التواصل الأكبر في العالم، فيسبوك، وسرقة بيانات خمسين مليون مست

أيوب الريمي نشرت في: 5 أبريل, 2018