”إنفوتايمز“ العربي يتفوق بصحافة البيانات

"وسط بيئة صعبة، استطاع هذا الفريق الشاب الوصول للبيانات واستخدام برمجيات مفتوحة المصدر لسرد قصص صحفية رائعة لا تقل جودة عن ما تقدمه غرف الأخبار العالمية".

هكذا جرى الإعلان عن فوز فريق "إنفوتايمز" العربي، بجائزة شبكة المحررين العالمية (GEN) لصحافة البيانات لعام 2018، عن فئة أفضل فريق لصحافة البيانات بغرف الأخبار الصغيرة، مناصفة مع "monitor de victimas" من فنزويلا. وبذلك تكون "إنفوتايمز" المنصة العربية الأولى التي تحقق الفوز بالجائزة الدولية الأولى من نوعها (انطلقت عام 2012)، والتي تدعمها شركتي غوغل ومايكروسوفت وغيرهما، وتنظمها الشبكة التي تضم أكثر من 6 آلاف محرر حول العالم.

شارك في المنافسة هذا العام 630 عملا صحفيًّا من 58 دولة، مقسمين إلى 12 فئة، منها: أفضل فريق لصحافة البيانات، وأفضل تمثيل بصري للبيانات، وأفضل موقع لصحافة البيانات، وأفضل تطبيق لصحافة البيانات، بالإضافة إلى فئة غرف الأخبار الصغيرة، التي فازت فيها "إنفوتايمز"، وتشترط ألا يتعدى عدد العاملين بالمؤسسة 30 فردًا.

إنفوتايمز هي شركة تأسست عام 2012، تعمل على تطوير المحتوى الصحفي المدفوع بالبيانات في مصر والعالم العربي، بتقديم التدريبات والاستشارات للمؤسسات الصحفية، وإنتاج القصص المدفوعة بالبيانات، بالإضافة إلى إنتاجها حلول تكنولوجية لمساعدة الصحفيين على التعامل مع البيانات.

وهذا الفريق متنوع ومتكامل رغم قلة عدد أعضائه.. "فنحن منقسمون ما بين عدد من المهتمين بالصحافة والبيانات، وعدد آخر من المهووسين بالتكنولوجيا، ونعمل سويا لدمج التكنولوجيا والبرمجيات مع تقنيات السرد القصصي ومعالجة البيانات"، كما يقول المدير التنفيذي لـ"إنفوتايمز"، عمرو العراقي.

ويتابع العراقي لـ"مجلة الصحافة".. "على مدار العام الماضي، عملنا على نشر عدد من القصص باللغتين العربية والإنجليزية حول القرارات الرئاسية المصرية، جرائم القتل بين الأزواج، الإنفاق العام على الصحة والتعليم، وأخيرا عن ضحايا الإهمال الطبي في أماكن الاحتجاز، وقد تم تكريمنا على مجمل هذه الأعمال".

وصل الفريق بحسب العراقي للترشيحات النهائية لجائزة صحافة البيانات مرتين من قبل، الأولى عام 2015 وقدمت باسمه الشخصي وذلك بقصة عن الإنفاق العام.. "وفِي 2016 وصلنا للتصفيات النهائية تحت تصنيف أفضل موقع مختص بصحافة البيانات".

"هذه الجائزة منحتنا دفعة لضرورة الاستمرار في مساعدة الصحفيين المصريين والعرب على إجادة التعامل مع البيانات بشكل أفضل في أعمالهم الصحفية، مما قد يسهم في سياسات أكثر شفافية في أوطاننا".

يتابع العراقي: "مسؤوليتنا هي دفع صحافة البيانات في مصر والشرق الأوسط إلى الأمام، لنساعد في فتح الأبواب أمام الصحفيين في المنطقة ليؤدوا دورهم كمراقبين وسلطة رابعة بشكل أفضل".

وعن تقييمه لواقع صحافة البيانات في العالم العربي، يقول قائد الفريق الفائز بالجائزة الدولية: "نحن الآن نخطو خطوات جيدة في هذا المجال، بفضل المبادرات الصحفية المستقلة التي استطاعت أن تسبق غرف الأخبار المحلية التي تتسم بالمركزية في إدارتها. وقد ساهم تأسيس شبكة صحفيي البيانات العرب في نشر هذا النمط الصحفي الجديد في العالم العربي من خلال مؤتمر الشبكة السنوي والذي انعقد خلال شهر مارس من العام الجاري وحضره ما يقرب من 500 صحفي من 12 دولة عربية مختلفة".

أما أسباب ضعف صحافة البيانات في وسائل الإعلام العربية، فيرى أنها تكمن في عدة أمور، أولها غياب الشفافية وثقافة البيانات المنظمة مفتوحة المصدر لدى الحكومات العربية أولا، وكذلك لدى منظمات المجتمع المدني في بلداننا، "ولذلك لم يجد الصحفيون العرب أنفسهم بحاجة للتعامل مع البيانات بصورة كثيفة ومستمرة.. كما أن الاتجاه لامتهان وتعلم استخراج البيانات، لم يجد مكانا له خلال الفترة الماضية". ويستدرك العراقي.. "ولكنني أظن أن هذا الوضع بدأ يتغير، وبدأت أعين الصحفيين العرب تتفتح على قوة البيانات حتى وإن كان استخراجها ما زال صعبا".

كما تحدث عن ضيق الأفق في مجال الصحافة العربية، قائلاً: "قليلون من يتطلعون إلى تطور جذري مستمر في هذا المجال، ونحن الآن متأخرون بأميال عن الصحافة الغربية فيما يخص التطور التكنولوجي والأساليب السردية الصحفية، وأظن أن هذه المشكلة بدورها وراءها انشغالنا نحن الصحفيين العرب بمشاكل أساسية أكثر، على رأسها مسألة الحريات المسلوبة، والمناخ العام الضيق".

ما هي صحافة البيانات؟

يعرف الخبراء هذا النوع على أنه "صحافة تنظيم الفوضى"، حيث يعمل من خلالها الصحفي على تحويل كم فوضوي من بيانات لا قيمة أو معنى لها إلى قصة صحفية بصرية يمكن أن تختزل الكثير من المعلومات المهمة والمفيدة عبر رسوم بيانية وأشكال، وعرضها على القارئ في صورة جذابة. إنه هذا النوع من الصحافة التي تعتمد على الأرقام لسرد القصة.

وهذا النوع مختلف عن كافة أنماط الصحافة الأخرى، فهو يعتمد بشكل أساسي على قواعد البيانات حيث يجد الصحفيون قصصهم الخبرية بين ثنايا الأرقام ويضيفون لها أبعادا جديدة، حتى تصبح الأداة الرئيسية لكشف وشرح سياق الخبر هي البيانات.

ويقول الخبراء إن التنافس بين المؤسسات الصحفية وبخاصة المحلية، لم يعد على السبق الصحفي، بل أصبح الأمر يتعلق أكثر بطرق جذب الشريحة الأكبر من الزوار وزيادة نسبة تفاعلهم مع المحتوى الصحفي المعروض على المنصات الإلكترونية.

والمؤلف المصري عمرو العراقي أسس أول موقع متخصص في صحافة البيانات في العالم العربي Info Times، وعمل على نشر أكثر من 300 قصة صحفية مدفوعة بالبيانات، وجذب عبر كتاب ألفه سابقاً الكثيرين لنشر هذا اللون من الصحافة، قائلاً إن "الأرقام كانت وستظل يوماً هي اللغة المشتركة التي يتحدث بها جميع الصحفيين".

المزيد من المقالات

من أكثر المناطق المحظورة... كيف نروي القصة؟

يسلط فيلم "العيش في المجهول"، وهو وثائقي منتج بتقنية الواقع الافتراضي؛ الضوء على مخاوف وآمال الإيغور في المهجر، وكفاحهم من أجل البقاء على اتصال مع أقاربهم في شينجيانغ، وهي مقاطعة في غرب الصين معروفة بحجم التعتيم الذي تمارسه السلطات تجاه كل ما يحدث فيها.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 2 يوليو, 2019
قراءة في تقرير معهد رويترز حول الأخبار على المنصات الرقمية

نشر معهد رويترز لدراسة الصحافة التابع لجماعة أوكسفورد البريطانية؛ تقريره السنوي عن الأخبار في المنصات الرقمية الذي يعده مجموعة من الباحثين في جامعة أكسفورد وصحفيين مختصين في الإعلام الرقمي. في هذه المادة نلخص أبرز النتائج التي جاءت في هذا التقرير.

محمد خمايسة نشرت في: 17 يونيو, 2019
الخصوصية في العصر الرقمي .. ثقب أسود في حياة الصحفيين

نسبة كبيرة من الصحفيين لازالوا حتّى اليوم يعتقدون أن حفظ أمنهم الرقمي يندرج في إطار "الكماليات والرفاهية"، إذ أن ثقافة الحماية الأمنية حتى الآن غائبة عن حسابات عدد لا بأس به من المؤسسات الإعلامية والصحفيين الأفراد، ويرجع ذلك إلى عدّة اعتبارات

أحمد حاج حمدو نشرت في: 13 يونيو, 2019
أكثر من شهود: صحافة المواطن خلال الثورة المصرية

في الفترة التي سبقت ما أصبح يعرف بالربيع العربي، كان لأحداث رئيسية دور في تحديد ما قاد إلى الاحتجاجات الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري في العام 2011.

خالد فهيم نشرت في: 4 يونيو, 2019
مقدمة في مونتاج قصص الواقع الافتراضي (1)

عندما يتعلق الأمر بإنتاج أفلام الواقع الافتراضي، يصبح الأمر أكثر تعقيدًا من المونتاج التقليدي للفيلم. بناءً على الكاميرا المستخدمة، قد يكون لديك عدة ملفات للقطة واحدة.

كونتراست الجزيرة نشرت في: 15 أبريل, 2019
بين الآنية والمتأنية.. هل تنجح الصحافة الرقمية؟

إذا أردنا تحديد موقع الصحافة الآنية داخل مساحةٍ يُحتمل فيها قبول المستويات المختلفة من العمق والتفريعات الصحفية، فيجب أن نتقبل حقيقة الإعلام الرقمي.. إنه المساحة الوحيدة التي يمكن خلالها للصحافة المتأنية أن تزدهر بجانب الصحافة الآنية.

محمد الشاذلي نشرت في: 8 أبريل, 2019
كيف تصمم ”إنفوغرافا“ احترافيا؟

 الإنفوغرافيك (information graphic) هو فن تحويل البيانات والمعلومات إلى صور ورسوم يسهل فهمها بوضوح، وإضفاء شكل آخر لعرض هذه المعلومات والبيانات بأسلوب جديد يبسّط الأرقام المعقدة ويعرضها بطريقة جميل

خالد كريزم نشرت في: 12 ديسمبر, 2018
الواقع الافتراضي في الصحافة

غالبا، تقدمنا نشرات الأخبار على أننا أرقام، عشرون شهيداً، ثلاثون أسيراً ومئات المصابين ربما.

إيليا غربية نشرت في: 25 نوفمبر, 2018
ترتيب الأولويات.. هل فقدنا جهاز التحكّم؟

في عام 1972، اكتشف عالما الاتصال "ماكّومبس" و"شو" (McCombs and Shaw) وجود علاقة ارتباطية بين طبيعة الأحداث التي يشاهدها العامة في الأخبار، وبين منظورهم تجاه الأحداث المهمة دون غيرها.

محمد خمايسة نشرت في: 23 أكتوبر, 2018
تقنين الإعلام الرقمي.. تنظيم أم تقييد؟

تناولت وسائل الإعلام، خاصة الرقمية منها، خبر انتشار وباء الكوليرا في الجزائر بإسهاب، وتناقله مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي بسرعة فائقة.

صورية بوعامر نشرت في: 2 سبتمبر, 2018
خمسة أسئلة عن المواطن الصحفي على طاولة الاتحاد الدولي للصحفيين

 لا تزال قضية الاعتراف بالمواطن الصحفي تتردد في أروقة المنظمات الدولية، باعتبارها حالة طارئة على عالم الصحافة الاحترافية القائمة على حدود واضحة، فهذا الوصف لا يقتصر على الشخص الذي يسعى للتعبير عن ن

عبد الله مكسور نشرت في: 31 يوليو, 2018
قائمة هونغ كو للأخبار الموثوقة وتعزيز ثقافة المواطن الصحفي

ترجم هذا المقال بالتعاون مع نيمان ريبورت - جامعة هارفارد  

بيتسي أودونوفان نشرت في: 28 يوليو, 2018
أخلاق متأرجحة في صحافة المواطن الصحفي باليمن

 انتشر مؤخراً وعلى إطار واسع في وسائل التواصل الاجتماعي، خبر اغتصاب فتاة يمنية من قبل جندي سوداني في معسكر التحالف العربي بمنطقة الخوخة في محافظة الحديدة غربي اليمن.

عبد اللطيف حيدر نشرت في: 23 يوليو, 2018
مواقع وأدوات وتطبيقات تُعالج المحتوى الرقمي

منذ سنوات اعتدت على تسليم المواد الصحفية المكتوبة للصحف المطبوعة وللمواقع الإلكترونية الإعلامية، لكن اليوم ومع التطور التقني في عصر الثورة التكنولوجية وخلال الثلاث سنوات الماضية تحديداً، أصبحت مجبر

محمد ناموس نشرت في: 15 يوليو, 2018
”تكرير“ البيانات الخام في القصة الصحفية

مطلع مارس/آذار 2013، زُرت الولايات المتحدة الأميركية للمرة الأولى في رحلة دراسية استغرقت ثلاثة أسابيع، ضمن برنامج أعده المركز الدولي للصحفيين.

عمرو العراقي نشرت في: 13 يوليو, 2018
الصحافة الاستقصائية في عصر السوشيال ميديا

 مرت الصحافة الاستقصائية عبر تاريخها بمراحل عديدة أثبتت خلالها دورها الحيوي في المجتمعات، فكانت صوت المواطنين وأداة لكشف ما يحدث في الظل وجلب المتهمين للعدالة.

عمر مصطفى نشرت في: 12 يوليو, 2018
غرف الأخبار.. موسم الهرولة إلى بيت الطاعة الرقمي

 في عام 1998 كتب جاكوب نيلسن -الاسم الأبرز في مجال دراسات استخدام الإنترنت- مقالا بعنوان "نهاية الإعلام التقليدي"، خلص فيه إلى أن معظم وسائط الإعلام "التقليدية" ستتلاشى وتستبدل بوسيط شبكي متكامل في

عثمان كباشي نشرت في: 15 يونيو, 2018
الهواتف المحمولة والوعي.. أدوات المواطنين الصحفيين في الأردن

 أجهضت الهواتف النقالة للمواطنين الأردنيين جميع الكليشهات الإعلامية بأن الاعتماد على المواطن الصحفي كمصدر لنقل المعلومة يجر البلاد إلى الهاوية.

غادة الشيخ نشرت في: 9 يونيو, 2018
الإعلام والتكنولوجيا.. مَن يقود مَن؟

ليس مطلوباً من الإعلام أن ينأى بنفسه وجمهوره وأدواته عن مسيرة التطور التي لا تتوقف؛ بل أن يستثمر التكنولوجيا المتاحة في تطوير أدائه وتجويد محتواه.

محسن الإفرنجي نشرت في: 15 مايو, 2018
الاختراق الإسرائيلي للشباب العربي عبر الإعلام

تحتل الدعاية الإعلامية لأي حزب أو كيان سياسي مكانة لا تقل أهمية عن الجهوزية الحربية، فهي بيانات ورسائل دبلوماسية مختارة ومُنمَّقة بعناية لتحقيق تغيير ناعم تعجز الحروب العسكرية عن تحقيقها.

رامي الجندي نشرت في: 5 مايو, 2018
المواطن الصحفي وفخ الاستخبارات المفتوحة المصدر

بكل وضوح يقول رئيس شركة غوغل ومديرها التنفيذي السابق إيرك شميت: "إن الإنترنت أكبر تجربة فوضوية عرفها التاريخ".

معاذ العامودي نشرت في: 2 مايو, 2018
حرب بين شبكات الأخبار وفيسبوك.. المهنية تنتصر

وأنا أمر أمام مقر شركة "كامبريدج أناليتيكا" في العاصمة البريطانية لندن، أستغرب كيف أن مكتبا عاديا في مبنى زجاجي، تمكَّن من اختراق موقع التواصل الأكبر في العالم، فيسبوك، وسرقة بيانات خمسين مليون مست

أيوب الريمي نشرت في: 5 أبريل, 2018