الإعلام الفرنسي.. عنصرية اليمين المتطرف في "بث مباشر"

 

عندما كان الاستعمار الفرنسي يقتل الأطفال والنساء والشيوخ، كان المثقف الكبير فرانز فانون الذي قاتل مع الجيش الفرنسي ضد هتلر، يدافع عن استقلال الجزائر وتحررها، وكان منزل جون بول سارتر في باريس يتعرض للحرق من طرف منظمة سرية مسلحة فقط لأنه فضح "فظاعات بلده" في بلد المليون شهيد. أما اليوم فقد انبرى إيريك زمور، الكاتب الجزائري الأصل ليقول في برنامج مباشر على قناة CNews الفرنسية إن المارشال بيجو قائد الحملة الكولونيالية كان على حق عندما ارتكب مجازر ضد الجزائريين.

المجلس الأعلى للسمعي البصري وجه إنذاراً للقناة لأنها تحضّ على العنف والقتل والكراهية، لكن شبكة "Canal +"، دافعت عن إيريك زمور الذي يحمل أكثر الأفكار اليمينية تطرفاً ضد المسلمين والمهاجرين، وصلت حد وصفهم بالغزاة والمستعمرين المهددين لأركان الجمهورية الفرنسية.    

وبالرغم من أن الرجل سبق له أن أدين من القضاء الفرنسي بنفس صك الاتهام، إلا أنه ظل زبونا يغري القنوات الفرنسية الباحثة عن الإثارة، مما دفع بصحافيي "لوفيغارو Le Figaro، إحدى أعرق الصحف الفرنسية، إلى كتابة رسالة إلى مالكيها: "إنه ينفث خطاب الكراهية ولا يشرف أن يكون كاتبا بيننا".

وقد حرك صدى رسالة "لوفيغارو" صحافيي القناة التي يشتغل فيها زمور المطرود في وقت سابق من إذاعة (أرتي ARTE) رافضين بَثَّ البرنامج المباشر الذي يشارك فيه. لكن المفارقة أنه حيثما ذهب إيريك، يجد دعم المالكين ورفض الصحافيين، وهذه الفكرة تحديدا ترشَحُ من شعارات اليمين، المعلَن منها والخفي: "أن ينتصر المال والشعبوية والتطرف على المهنية والمصداقية".

ضد الصحافة ومع الكراهية 

هناك مشهدان متناقضان يختصران أزمة التمييز والكراهية ضد المهاجرين والمسلمين في أوروبا: الصحافة الهولندية والعالمية تحتفي بتوقف مباراة من الدوري الهولندي دقيقة واحدة تنديدا بالعنصرية في الملاعب، ثم مشهد إيريك زمور، الكاتب اليهودي الجزائري، الذي يشتم المسلمين على قنوات التلفزيون ويعتبرهم خطرا استعماريا يتهدد قيم الجمهورية الفرنسية، ويرى في المهاجرين، عموما، خطرا داهما قد يدمر مستقبل أجيالها. 

إن قضية إيريك زمور، التي تحتل اليوم مساحة كبيرة من الجدل الإعلامي بفرنسا، لا تتعلق فقط بتصريحات وجه تلفزيوني معروف، بقدر ما تتعلق بتفشي خطاب الكراهية والتمييز، الذي يغذيه اليمين المتطرف، على وسائل الإعلام العمومية وغير العمومية. 

وبلغت الكراهية ذروتها، بتسويق خطاب التمييز بين العرق الأبيض والأسود، والدفاع عن طرد المهاجرين وعدم قبول الأسماء العربية والإسلامية التي لا تنتمي إلى تاريخ فرنسا، وطرد سكان الضواحي. وواضح أن الضغط الشعبي المدعوم من مثقفين فرنسيين، لم يعد كافيا وحده، أمام سطوة المتحكمين في رأسمال، فاقتصرت القناة المحتضنة لزمور على تقديم نصف اعتذار، مقابل دعم كلي أمام المجلس الأعلى للسمعي البصري، لتصبح الدعوة للقتل وتمجيده مجرد وجهة نظر تنتمي إلى باب حرية التعبير. 

ومع ارتفاع حدة الانتقادات، سحبت كل من شركتي BMW و "Nutella" إعلاناتها المصاحبة للبرنامج الذي يقدمه إيريك زمور، إثر حملة على وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة على تويتر وفيسبوك، كما دفعت الحملة نفسها معلنين كبارا إلى إعلان استهجانهم لتصريحاته، وباتت القناة بين كماشة المجلس الأعلى للسمعي البصري وبين انسحاب المعلنين من دعم برنامج "Face à l'Info ".

"ذَبَحَ الصحافة" و"حرض على الكراهية والعنصرية ضد المسلمين والمهاجرين"، كانت صرخة الصحافيين في قاعة تحرير القناة التي تمسكت من جديد بزمور، الذي أصبح أيقونة لليمين المتمثل لقيم معاداة المهاجرين المسلمين على وجه التحديد. إن هذه السياسة تضرب قيم القناة المحسوبة على المجموعة الإعلامية الضخمة "كنال بلوس"، التي أصبحت منذ سنة 2007 في ملكية رجل الأعمال "فانسون بولوري"، المقرب من، الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي. 

لقد تبنى الخط التحريري المنحرف جهة اليمين، والذي كان موضع احتجاج من طرف 35 صحافيا، من المدافعين عن القيم الاجتماعية للثورة الفرنسية، أفكار زمور واحتضنها. وكما كان متوقعا دشن البرنامج حلقاته بنبرة هجومية ضد المسلمين. فكانت الحلقة الأولى عن قضية الخمار والحجاب، ثم خصصت الحلقة الثانية لمعاداة السامية وانتشارها في الضواحي وربط ذلك بالجالية المسلمة، ثم توقف طويلا عند ما زعم أنه تيار كبير للإخوان المسلمين بفرنسا قبل أن يتجاوز في إحدى حلقاته الهجوم على المسلمين إلى تبرير ما قام به المارشال بيجو عام 1840 عندما أباد آلاف الجزائريين. 

عنصرية على المباشر

في تجمع لليمين المتطرف، ألقى إيريك زمور خطابا مليئا بالأحقاد ضد المسلمين، داعيا إلى إحياء فرنسا المسيحية ومواجهة الاحتلال الإسلامي، لكن قناة "إل سي أي" وهي قناة إخبارية تابعة للقناة الشهيرة TF1 بثت كلمته مباشرة على الهواء بدون أدنى رقابة على عبارات الكراهية والتمييز والعنصرية، وهو الأمر الذي دفع جريدة لوموند، إلى مهاجمتها بلغة حادة. كتبت LE MONDE " لوموند" أن فتح المباشر أمام خطابات عنصرية تحض على العنف والكراهية، ليس عملا صحافيا و"ينبغي على الإعلام أن يقاطع هذا الشخص" 

ياسين بلعطار، المذيع والكوميدي في القناة نفسها، قدم استقالته مباشرة بعد أن أصبح المباشر مشرعا أمام زمور، وقال إنه لن يقبل هذا الخطاب المخزي، وأن الفرق كبير بين "حرية التعبير" وبين "حرية الاستفزاز". ولم يكن الصحافيون المسلمون وحدهم من واجهوا "حرية الاستفزاز"، بل إن جمعية الصحافيين داخل جريدة لوفيغارو، اعتبرت زمور مجرد "رجل يحب البوليميك (الجدل)، ويشكل خطرا على التنوع الثقافي والديني بفرنسا، ويؤرخ لمرحلة خطيرة من العنصرية".  

وتاريخ زمور مع العنصرية في وسائل الإعلام حافل وطويل، فقد سبق له أن تسبب في انقسام حاد في المجتمع الفرنسي عندما قال للصحافية الفرنسية من أصول سنغالية "حفصتو سي" إن اسمها يمثل إهانة حقيقية لفرنسا، فانتفضت في وجهه ووجدت إلى جانبها جزء كبيرا من الصحافيين الفرنسيين الذين قادوا عريضة لطرده من التلفزيون. 

وقتها نهضت المقارنة لتفضح سياسة الكيل بمكيالين، حيث منعت جميع القنوات التلفزيونية الفرنسية، الممثل الكوميدي ديودونييه من الظهور بدعوى استخدام عبارات مسيئة لليهود، كما منعته صالات العرض، ولو كانت صغيرة، من الظهور منذ أن صدر الحكم القضائي ضده.  

سخر ديودونييه من جميع الديانات، لكنه في لحظة اختصر مأساة الأديان، في تحالف الصهيونية مع الرأسمال، وقلد في إحدى لقطاته الكوميدية مستوطنا إسرائيليا، وهو ما بدا معاداة للسامية في تقدير الحكومة الفرنسية. وهنا لن ينفع لا المُلاك ولا جماعة اليمين. يومها، أدان وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس الممثل الكوميدي حتى قبل أن تدينه المحكمة الإدارية للدولة ومنعته من دخول التلفزيون ومن تقديم عروضه في كل أرجاء فرنسا.

توبيخ من دون أثر كبير

عندما تقاطرت على المجلس الأعلى للسمعي البصري، الهيئة المكلفة بمراقبة المعايير المهنية، أكثر من 4000 مراسلة من المواطنين، اضطر إلى توجيه إنذار للقناة بضرورة احترام التزاماتها وعدم التحريض على الكراهية والعنف والعنصرية.  ورأى المجلس في كلام زمور على التلفزيون يفهم منه أنه تشريع للعنف ضد المسلمين، مستغربا كيف أن مقدم البرنامج بقي محايدا دون أن يتدخل للتخفيف من تصريحاته، وجعلها متوازنة على الأقل، ليظهر التحريض على العنف والقتل أمرا مقبولا وليس منافيا للقانون وللضوابط المهنية.

 وفي تشريع المجلس، يعتبر الإنذار توبيخا رسميا يليه منع البرنامج أو تجفيف منابع الإشهار في حال تكررت الخطابات العنصرية، وقد يفضي ذلك إلى سحب رخصة القناة بشكل نهائي. لكن "كنال بلوس" وجهت بالمقابل طعنا إلى المجلس قالت فيه إن تصريحات زمور تدخل في باب حرية التعبير وأن إنذاراته تشكل نوعا من التضييق على حريات التعبير.

إن إيريك زمور، ليس حالة معزولة، لترويج خطاب الكراهية ضد المسلمين والمهاجرين بتحريض مباشر من الأحزاب والمنظمات اليمينية المتطرفة، بل إنه ينتمي لموضة اعتنقها صحافيون ومثقفون وفنانون مغاربيون، في انسجام تامّ مع خطاب اليمين. ولم يكن لهذا الخطاب أن يزدهر لولا أن الإعلام الفرنسي وفر له البيئة والوسائل، وفتح قنواته وجرائده لأصوات تناصر الكراهية بشكل انتقائي، متحدية القضاء والأصوات الحرة لصحافيين آخرين.

رحل جون بول سارتر، رائد الفلسفة الوجودية، لكن مقولته عن دور الإعلام الفرنسي في تجميل فظاعات الاستعمار لا تزال حية تفسر قصة أمثال إيريك زمور مع الصحافة. وكان سارتر كتب في مجلة الأزمنة الحديثة Les temps modernes: "الإعلام يكذب علينا بالخداع، والتزييف، والدعاية، وجريمتهم الوحيدة والمريعة أنهم بارعون في التضليل والتركيز على تصوير الآخرين مثل "أوباش".

 

* الصورة: تشارلز بلاتيو - رويترز 

المزيد من المقالات

ميدان الصحافة الليبية.. التدريب حاجة لا رفاهية

يعاني الصحفيون في ليبيا قلة التدريب في مجال التغطية الميدانية في أماكن النزاع، وهو ما تسبب في إصابة العديد من المراسلين أثناء تغطياتهم

عماد المدولي نشرت في: 12 يناير, 2020
"صحافة اللاجئين".. خطى بطيئة في دول اللجوء

يستعرض هذا التقرير ثلاث تجارب لصحفيين عرب، أسّسوا منصّات إعلامية متخصّصة في قضايا اللاجئين والمهاجرين، سعيا لتقديم تغطية احترافية وخلق تمثيل إعلامي للمهاجرين واللاجئين داخل دول اللجوء.

أحمد حاج حمدو نشرت في: 31 ديسمبر, 2019
الصحف الورقية في المغرب.. الاحتضار البطيء

لا يكفي أن تكون الصحيفة الورقية مستقلة وتقدّم منتوجًا جيدًا للقارئ كي تضمن لنفسها البقاء، بل تحتاج إلى "جرعات" الإعلانات الدعائية التي تتحكم فيها "جهات نافذة".. دراسة حديثة في المغرب تقول إن حصة الصحافة المطبوعة من الإعلانات تراجعت بما يفتح أبواب المجهول أمام جيل كامل من الصحفيين.

يونس الخراشي نشرت في: 29 ديسمبر, 2019
البروفيل الصحافي.."السهل الممتنع"

البورتريه، فن صحافي يمزج بين السرد والإخبار. يلتقط "المغيب" عند الشخصيات، يرسم ملامحها، يتقفى سيرتها الحياتية المؤثرة في الأحداث الكبرى، بعيدا عن الرتابة واللغة التقريرية..

محمد أبو دون نشرت في: 24 ديسمبر, 2019
حراك الجزائر.. حرر الإعلام وعرّاه

كما في لبنان والسودان، تنفّس الإعلام الجزائري أثناء الحراك الذي أسقط نظام بوتفليقة. لكن صوت المتظاهرين الذي ظهر فجأة في القنوات الخاصة والعمومية، سرعان ما خبا مرة أخرى بعدما استعادت السلطة جزءاً كبيراً مما حرره المنتفضون في الشارع ليطرح السؤال الجديد/القديم:هل يمكن نقل هذا الخبر أم لا؟

أحمد الغربي نشرت في: 22 ديسمبر, 2019
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
تغطية الحراك في لبنان وليبيا.. حينما يلبس الصحافي جبة "المناضل"

في ليبيا كما في لبنان، وضعت الحراكات الشعبية، قيم المهنية والنزاهة والحياد على محك الاختبار. التشابه بين التجربتين يكاد يكون متطابقا، حيث انسلخ الكثير من الصحافيين عن دورهم في نقل الأخبار، والبحث عن الحقيقة، ليصيروا "مناضلين" يقودون الثورات. هذه مشاهد، ترسم ملامح "السقوط المهني" أثناء تغطية الاحتجاجات.

سعدة الهمالي نشرت في: 8 ديسمبر, 2019
حبل الكذب القصير في الإعلام

الكذب في الإعلام لا يدوم طويلا، وسيكون أقصر في السنوات القادمة؛ مع ازدياد أدوات التحقق من المعلومات، سواء من قبل الصحفيين الآخرين أو المتابعين أنفسهم، الأمر الذي يجب أن يدفع الصحفيين إلى الالتزام بالحقيقة، دون محاولة خلق أي أحداث أو إضافة معلومات زائفة.

أحمد أبو حمد نشرت في: 3 ديسمبر, 2019
الإعلام اللبناني والانتفاضة.. الصحفيون في مواجهة الشارع

الثورة في لبنان لم تهز السلطة فقط، بل هزت أيضا أركان الإعلام. التلفزيون فتح البث المباشر أمام تطورات الانتفاضة، فتأرجحت التغطية بين رؤية "أيدولوجية" وأخرى "نضالية". لقد واجه المراسلون والمراسلات واقعا مريرا في مواجهة الشارع بلغ حدّ الاعتداء اللفظي والجسدي.

جنى الدهيبي نشرت في: 24 نوفمبر, 2019
حرية الإنترنت في تقرير فريدوم هاوس.. الرقابة على كل شيء

صدر العالم يضيق أكثر أمام حرية الإنترنت.. تقرير حديث لمنظمة "فريدوم هاوس"، يفضح كيف تتحكم الدول في الشبكة العنكبوتية لتجعلها أداة لقمع الحريات وتقويض حق الشعوب في الديمقراطية. التزييف، والاعتقال، والتدخل في الانتخابات عبر محتوى مزيف، وسائل في يد "الرقيب" الذي يرى في هامش الحرية الذي حررته وسائل التواصل الاجتماعي على الخصوص، هدما لمشروعه القائم على قتل الاختلاف. 

عثمان كباشي نشرت في: 17 نوفمبر, 2019
تغطية الحرب اليمنية.. صحفيون مغامرون ومؤسسات غير مسؤولة

ضغوط كثيرة يتعرض لها الصحفيون في اليمن.. قتل واعتقال وإصابات أثناء تغطية الحرب الدائرة في البلاد منذ أكثر من أربعة أعوام.

بشير الضرعي نشرت في: 12 نوفمبر, 2019
عندما يتماهى الإعلام مع خطاب اليمين المتطرف ضد المهاجرين

تساهم وسائل الإعلام الإسبانية في توجيه الرأي العام بشكل يجعله يتخذ موقفا معاديا ضد المهاجرين؛ عبر استخدامه لغة خالية من المهنية وتركيزه على إبراز انتهاكات المهاجرين دونا عن غيرهم، وتأمينه مساحة شاسعة للتيارات اليمينية للتعبير عن مواقفها المناهضة للمهاجرين.

أيمن الزبير نشرت في: 9 نوفمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
سياسة تويتر في حظر التغريدات .. ازدواجية معايير؟

أثبت موقع تويتر في السنوات الأخيرة أن لديه القدرة الكافية على محاربة التغريدات المسيئة بشكل فعّال، إلا أن الموقع بقي متهما بالتقصير في محاربة التغريدات المسيئة لا سيما تلك التي تحمل خطابا معاديا للاجئين والأقليات، فهل يمارس تويتر ازدواجية في تطبيق معاييره؟

مجد يوسف نشرت في: 4 نوفمبر, 2019
بين الفصحى والعامية.. كيف نصيغ اللغة الأقرب إلى الجمهور؟

فرضت المنصات الرقمية على وسائل التواصل الاجتماعي الحاجة لنوع جديد من الكتابة، يتميز بالسهولة والاختصار، وهذا الأمر تطلب جهداً كبيراً، خاصة وأن الهدف الأساسي هو التقرّب من الجمهور واستخدام لغة يمكنه التعامل معها بسهولة.

محمد ولد إمام نشرت في: 29 أكتوبر, 2019
لماذا يعتمد الإعلام الفلسطيني على المصادر العبرية؟

يمارس الإعلام العبري الانتقائية في تناول الأخبار، فهو يركز على الجريمة في المجتمع الفلسطيني في الأراضي المحتلة 1948، فيما يحول الضحية التي يُسفك دمها وتستباح منازلها ليلًا نهارًا في الضفة الغربية والقدس إلى جانٍ.

إسراء لافي نشرت في: 27 أكتوبر, 2019
الصحفيون أخطر من المسلحين.. حال الصحافة في ليبيا

لا يبدو أن آثار الحرب الليبية انحصرت على المواطنين فقط، إذ يبدو أنها طالت الصحفيين أيضاً، لتخلق حالة من الفوضى، ولينعكس ذلك على شكل التغطية الصحفية.

عماد المدولي نشرت في: 22 أكتوبر, 2019
حظر الإنترنت كوسيلة للتضليل الإعلامي.. العالم العربي نموذجًا

عمدت الدول العربية إلى استخدام حظر الإنترنت كوسيلة قمعت من خلالها شعوبها الثائرة ضدها، وللتعتيم على ممارساتها بحق المتظاهرين، غير أن هذه السياسة لم تطل المواطنين وحدهم، إنما استخدمت كأداة أساسية لقمع الصحافة وحجب المواقع الإخبارية.

أسامة حمامة نشرت في: 20 أكتوبر, 2019
البودكاست الاستقصائي العربي.. بانتظار الخطوة الأولى

يمتاز البودكاست -الوسيط الرقمي الصوتي- بتحرّره من قيود النشر، وسرعة الوصول إليه، وسهولة تلقي محتواه، إذ ما تحتاجه فقط هو حاسة السمع في أي مكان وزمان، بما يشكل بيئة تبدو مناسبة للصحافة الاستقصائية العربية لتدشين توثيق استقصائي صوتي بتكلفة مادية ومدة زمنية أقل مما يستدعيه التوثيق الاستقصائي المرئي.

فدوى حلمي نشرت في: 15 أكتوبر, 2019
العراق.. الصحف الملونة مع ساستها

تعاني الصحف العراقية اليوم من أزمة حقيقية، يلقي هذا التقرير الضوء عليها، مفسّراً أسبابها المختلفة والمرتبطة بالقراء والصحفيين على حد سواء.

سلام زيدان نشرت في: 8 أكتوبر, 2019
حال طلبة الإعلام في فلسطين: مشكلة فرص أم قوانين؟

الإحصاءات الفلسطينية تشير إلى معدلات عالية من البطالة في تخصص الصحافة والإعلام، فما هو السبب؟

هيثم الشريف نشرت في: 22 سبتمبر, 2019