Reporter’s notebook - analysing the video of a brutal murder

Burning outside
AMMAN, JORDAN - Relatives of Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh, who was captured by ISIL militants in Syria, protest in front of Royal palace in Amman, Jordan, on January 28, 2015. He was tragically murdered by burning soon after [Jamal Nasrallah/EPA]

Reporter’s notebook - analysing the video of a brutal murder

I spent a week watching a sickening video of the Jordanian pilot, Muath al-Kasasbeh, being burned alive by ISIL. Here’s how I set about verifying its contents and how I coped

 

The Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh was shot down on December 24, 2014, near Raqqa, Syria and captured by IS after landing in the river Euphrates. He was burned alive on either January 3 or 8, 2015 - it still isn’t clear which - at an old Assad security site near the Euphrates outside Raqqa and it was filmed in a high-production video titled “Healing the Believers’ Chests.” The video was released on February 3, 2015, first as stills and clips via ISIL-linked Twitter accounts, then fully on YouTube.

I investigated this video for a week. Here’s why and how I did it.

Burning 4
AMMAN, JORDAN: The father of Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh reads a statement in front of Royal palace in Amman, Jordan, on January 28, 2015. The family of al-Kasasbeh pleaded with the government to strike a deal to safe his life, but he was burned to death only days later. [Jamal Nasrallah/EPA]

I’m a master’s student in investigative journalism at the University of Gothenburg in Sweden. Every year, the students in this programme are given the opportunity to work with the investigative journalism programme “Uppdrag Granskning” (Mission Investigate) on SVT, the Swedish state television service. We worked directly with Fredrik Laurin, a journalist and special projects editor at SVT. He, together with the head of our master’s programme, Ulla Säterie, assigned each of us to a group based on our skill sets. Because of my background in film, I was put in a group that was assigned with the task of watching ISIL (ISIS) videos and helping UG modernise their storytelling. What I didn’t know when I signed up for this was that I’d be watching some of the most horrific footage I’ve ever seen.

Once we began working, we were given individual tasks to share between us. During the first week of the project, one of the members of my group watched documentaries on ISIL, while another was focused on a “side-task” of looking into WhatsApp messages between IS fighters and their family members. I took the task of investigating the video of the Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh being burned alive. The video is titled “Healing of the Believers’ Chests” – and “video” is an understatement – it is more of a movie, about an hour and a half in length, with high quality production and state-of-the-art graphics. It took money and skill to make this video, and it was my job to find out everything about it: who made it, where it was made, how it was distributed, and whatever else I could find.

Knowing that he was going to be burned alive made me sicker to my stomach than the burning itself

 

I began by simply watching the video. The first time I watched it, I decided to do so from start to finish, no matter how difficult it might be for me. The video consists of an “interview” with al-Kasasbeh detailing Jordanian/coalition military strategies against ISIL (including specific plane and tech details), and him giving the names of his air force colleagues. It goes on to feature him being burnt alive. 

Throughout the video, highly produced graphics support the details given by al-Kasasbeh (graphics of planes, bombs, maps and more). At the end of the video the names, locations, and workplaces of Jordanian pilots are listed, and a reward is offered for their capture and killing.

Burning 3
AMMAN, JORDAN - The wife (right) and sister (centre) of Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh, who was captured by ISIL militants in Syria, weep as they protest in front of the Royal palace on January 28, 2015 [Jamal Nasrallah/EPA]

Knowing that he was going to be burned alive made me sicker to my stomach than the burning itself. In the video, he seemed unaware of what was going to happen, until after they poured the gasoline on him, where you can see the change in his eyes. I decided to get a therapist during this time, to be able to talk about what I was watching, and how it made me feel. This helped me sleep at night. I also talked a lot with my teachers and classmates. While I couldn’t tell my girlfriend what I was working on, I could at least tell her I was working on a story about something horrible and forewarned her that my mood might suffer. I’m glad I had this experience as a student, where I had an entire network of support.

Looking for clues

After watching the video for the first time, I repeatedly watched it to look for clues - any detail that could tell me anything about the video’s origin and production. The first thing that caught my eye were two logos in the upper right corner of the video. There was, of course, the ISIL flag, but the ISIL flag kept being replaced by two other logos I’d never seen before. I took to the internet and searched for ISIL logos. I employed a method I use that I like to call the “click-through method” - I click on a link after searching, and I keep clicking on links within those websites, never hitting the back button until I find something interesting. While extremely time consuming, this has worked a lot for me in the past, so I thought it would work well in this situation, and after only a couple of hours, it did. As I was clicking through, I happened upon an academic paper about ISIL propaganda. In this paper was an entire section devoted to ISIL logos, and I found the logos from the video.

I decided to get a therapist during this time, to be able to talk about what I was watching, and how it made me feel

 

The logos in the video told me two things: the video was produced at the ISIL central media office, and it was produced by the Al-Furqan foundation. One could say it was a “co-production” between these two media arms of IS. Having learned where it was produced, I was then able to learn more about ISIL media production. There are a few reasons why ISIL is able to create such high-quality videos, but one I found very interesting was that some of their producers went to film school in Australia. This particular video, however, was most likely produced by the ISIL spokesperson at the time, Abu Mohammad al-Adnani. 

In an interview I found, an ex-IS fighter who was present during the filming of the burning identified al-Adnani in the video. This fighter also explained that there was a crew of five people involved in the filming, with four separate cameras to capture different angles. The sophistication of the film surprised me at first, but after hearing this I was no longer surprised - it only confirmed my suspicion that ISIL had a huge amount of resources at the time.

Burning 5
AMMAN, JORDAN - Jordanian children light candles near posters depicting Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh during a candlelight vigil in solidarity with the family of Kasasbeh, who was burnt alive by ISIL [Muhammad Hamed/Reuters]

Now that I knew who had made the film, I needed to find out where it was filmed, as this was extremely important to the SVT editor, Fredrik. Having already cited local activists Raqqa is Being Slaughtered Silently (RIBSS) in my research, I decided to look to their articles for answers. I employed my click-through method again and, this time, it took me a couple of days.

Finally, I reached an article published by Middle East Eye that cited RIBSS in identifying the location of the video. I double checked their location with the data I already had, and the video itself, and it was a match. But I also found something else interesting. According to RIBSS, the video was filmed directly outside an ISIL media office, and in my research I found that the ISIL central media office was rumoured to be in Raqqa. My gut told me that this office where the video was filmed was, in fact, the central media office the whereabouts of which have never been confirmed. Unfortunately, I couldn’t prove this before my time on the project ended.

The question of ‘Why?’

After a week of working on this specific task, I had found the “who, what, when, how, and where” of the video. The only question that remained was “why?” Of course, the explanation is the video itself - it was made to rally fighters to find more pilots. It was also a message to those who oppose ISIL, stirring up fear. 

Burning 6
AMMAN, JORDAN - Jordan's Queen Rania holds a picture of recently executed Jordanian pilot, Muath al-Kasasbeh, with the words in Arabic reading 'Muath is a martyr of right', during a march after Friday prayers in downtown Amman on February 6, 2015. [Reuters/Petra News Agency]

I believe ISIL "achieved" what it set out to do with this video, and the question of "why" should be answered with that. But the question still remains - why would anyone ever burn another human being alive?

I think back to the interview with the fighter who was there at the time. He seemed remorseful, but is remorse closure? Is Muath al-Kasasbeh’s family able to live with the explanation that their son and brother was burned alive for the sake of propaganda? I concluded for myself that there is no “reasonable” explanation - I will never get a satisfying answer to this question.

As a journalist, I look at images and videos that turn my stomach every week. I believe I have built up a certain tolerance for violence

 

After my time investigating the video, I worked on other tasks for the project. I found an academic in Spain who was in hiding by getting his office’s address from a business register and using Google Street View to locate it. Then I focused on helping SVT with their storytelling by explaining to them what they do well and what they can improve on for a younger digital audience. 

Since then, I have worked on a number of other projects, some that were just as heavy emotionally. As a journalist, I look at images and videos that turn my stomach every week. I believe I have built up a certain tolerance for violence. However, no matter what I see these days, I will never forget the look on Muath al-Kasasbeh’s eyes in “Healing the Believers’ Chests.” I feel for this man and his family -  I can only imagine what they have gone through, and I hope he rests in peace.

 

المزيد من المقالات

حذار من الصحفيين الناشطين!

تقود الحماسة الصحفية في بعض الأحيان أثناء الحروب والأزمات إلى تبني ثنائية: الأشرار والأخيار رغم ما تنطوي عليه من مخاطر مهنية. إرضاء المتابعين لم يكن يوما معيارا لصحافة جيدة.

إيليا توبر نشرت في: 7 أغسطس, 2022
الحسابات الإخبارية على المنصات الرقمية بعمان.. هل هي مهنية؟

القضايا الحقيقية للمواطنين في عمان لا تناقشها وسائل الإعلام التقليدية، بل الحسابات الإخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي. في ظرف سنوات قليلة، بنت هذه الحسابات جمهورها، وامتلكت القدرة على التأثير وسط انتقادات حادة توجه إليها بانتهاك المعايير الأخلاقية والمهنية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 6 مارس, 2022
من أجل تغطية مهنية وأخلاقية للأزمة بين روسيا وأوكرانيا

غُرف الأخبار يجب أن تتأنى للحظة قبل الانخراط في التغطية، لوضع منهجية واضحة تحدد فيها شكل التغطية وقواعدها العامة، زوايا المعالجة، المصطلحات المستخدمة، آلية التعامل مع المحتوى الذي ينتجه المستخدم ورسم نموذج عمل واضح يضمن التحقق من المعلومات. يجب أيضا أن تحدد قواعد التعامل مع تصريحات السياسيين ووكالات الأنباء لتجنب الوقوع في فخ الترويج لدعاية سياسية موجهة، وأن تتبنى زوايا معالجة تجيب على أسئلة جمهورها العربي الملحّة. 

مجلة الصحافة نشرت في: 24 فبراير, 2022
حداد: غرف التحرير العربية تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني ثانوي

منذ 10 سنوات، وقد كانت صِحافةُ البيانات -يومَها- ممارسةً يُنظر إليها كمهارة تقنية، بدأ محمد حداد العمل على قصص صحفية مدفوعة بالبيانات. لم يتخلَّ حداد -الذي يقود فريق AJ Labs بشبكة الجزيرة- عن قناعته بأن توظيف البيانات في عصر التطور التكنولوجي، سيُحدث ثورةً في مجال الصحافة. اليومَ، وقد ساهمت صحافة البيانات في مراقبة السلطة ومساءلتها -خاصة أثناء انتشار جائحة كورونا- يبدو متفائلا بمستقبلها، لكن ليس في غرف التحرير العربية التي لا تزال تنظر إلى صحفيي البيانات كفريق دعم تقني.

مجلة الصحافة نشرت في: 14 فبراير, 2022
42 جنسية في إدارة الأخبار تمنح لتغطيات الجزيرة تفردا خاصا

يشغل عاصف حميدي منصب مدير غرفة الأخبار بقناة الجزيرة منذ ما يقارب ست سنوات. خلال هذه المسيرة كان عاصف يدبر تنوعا جغرافيا، سياسيا، عرقيا، جندريا، وثقافيا فريدا في سبيل تقديم خدمة إخبارية بجودة عالية. هذه الروافد المختلفة داخل غرفة التحرير، جعلت الجزيرة في أحداث كثيرة تحقق سبقا صحفيا مثلما حدث مؤخرا في سيطرة طالبان على الحكم في أفغانستان. في هذا الحوار يشرح احميدي تأثير التنوع في القرار التحريري وفي تجويد القصص الصحفية داخل أكثر غرف التحرير تأثيرا بالعالم العربية.

محمد خمايسة نشرت في: 24 نوفمبر, 2021
نصائح للصحفي في تغطية المشهد الأفغاني

في خضم الحرب والفوضى والاستقطاب السياسي.. تضيع الحقيقة.

مجلة الصحافة نشرت في: 17 أغسطس, 2021
ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
الأخلاقيات الجديدة للصحافة في العصر الرقمي

لم تكن أخلاقيات المهنة يوما مفهوما ثابتا. وقد أفضى ظهور المنصات الرقمية إلى توليد حاجة لإعادة تعريف المعايير الأخلاقية واستنباط أخرى، وفَرَض تحديا جديدا على غرف الأخبار التي أصبحت تتعامل مع منظومة ديناميكية ومتغيرة.

محمد خمايسة نشرت في: 7 يونيو, 2021
فيسبوك بلا أخبار في أستراليا.. عن حرب العائدات التي اشتعلت

استيقظ مستخدمو فيسبوك في أستراليا، صباح اليوم الأربعاء، على "فيسبوك دون أخبار"؛ حيث قررت شركة فيسبوك منع مستخدميها في أستراليا من مشاهدة أو نشر الأخبار على منصته.

محمد خمايسة نشرت في: 18 فبراير, 2021
ماذا علمتني 2020 عن طريقة تغطيتنا للأخبار؟

في ذروة تفشّي الجائحة، عمل فريقنا بجهد دؤوب لتغطية كافة التطورات لحظة بلحظة، في حين كانت الجائحة إزاءنا جميعًا، مما اضطرنا إلى الانتقال للعمل من المنازل لأجل غير معلوم، في خطوة غير مسبوقة ومليئة بالمفارقات هي الأخرى. وزعتُ وقتي في المنزل، ففي الصباح أضع أجندة الأخبار أثناء اجتماع الفريق التحريري، على نحو يضمن تغطية زوايا جديدة فيما يتعلق بأزمة "كوفيد-19"، ثم أنتقل فجأة خلال النهار إلى وضعية إدارة الأزمات وأنا أسمع تمتمات متزايدة من الفريق بشأن رصد أول حالة عدوى بالفيروس في قطر.

ثريا سلام نشرت في: 30 ديسمبر, 2020
الانتخابات الأميركية واستطلاعات الرأي.. النبوءة القاصرة

مع بداية ظهور أرقام التصويت في الانتخابات الأميركية، كانت صورة النتائج النهائية تزداد غموضاً، وبدا أن استطلاعات الرأي التي ركنت إليها الحملات الانتخابية والمؤسسات الإعلامية محل تساؤل وجدل. فأين أصابت وأين أخفقت؟

أيوب الريمي نشرت في: 8 نوفمبر, 2020
في زمن كورونا الصوت الأعلى للتلفزيون... قراءة في تقرير معهد رويترز

أشار تقرير معهد رويترز هذا العام إلى تغيرات كبيرة في سلوك جمهور الإعلام بسبب جائحة فيروس كورونا، كان أبرزها عودة ثقة الجمهور بالقنوات التلفزيونية كمصدر رئيسي للأخبار، إضافة لتغير سلوكيات جمهور الإعلام الرقمي وتفضيلاته.

محمد خمايسة نشرت في: 22 يونيو, 2020
أفلام ومسلسلات يجب على الصحفيين مشاهدتها في Netflix

في هذه المادة نجمع لكم عددا من الأفلام والمسلسلات الصادرة مؤخرا، والتي تعالج أحداثا سياسية وتاريخية بمقاربة تفيد الصحفيين حول العالم، والموجودة عبر خدمة Netflix. هذه الأفلام والمسلسلات لا يتحدث معظمها عن الصحافة بشكل مباشر، إنما تستعرض أحداثا وقضايا تهم الصحفيين حول العالم، كما تثير لديهم العديد من التساؤلات حول تحديات الصحافة في العصر الحالي، وكذلك تؤمن لهم مخزونا جيدا من الأفكار التي يمكنهم تطويرها في قصص صحفية. 

محمد خمايسة نشرت في: 26 مارس, 2020
معركة الصحافة مع أنوف السياسيين الطويلة جدًّا

يخوض الصحفيون في الأعوام الأخيرة، واحدة من أشرس معاركهم ضد تصريحات السياسيين الكاذبة. فما هي الأدوات التي استعد بها الصحفيون لمواجهة هذه الموجة من تزييف الحقائق؟

محمد خمايسة نشرت في: 10 ديسمبر, 2019
إعلام ضد رهاب الآخر.. هل هو صعب المنال؟

يستعرض المقال صورة اللاجئين في عين وسائل الإعلام الغربية، ويركّز على لبنان والأردن عربياً وكيف التعاطي مع ملف اللاجئين السوريين.

محمد شمّا نشرت في: 6 نوفمبر, 2019
سياسة تويتر في حظر التغريدات .. ازدواجية معايير؟

أثبت موقع تويتر في السنوات الأخيرة أن لديه القدرة الكافية على محاربة التغريدات المسيئة بشكل فعّال، إلا أن الموقع بقي متهما بالتقصير في محاربة التغريدات المسيئة لا سيما تلك التي تحمل خطابا معاديا للاجئين والأقليات، فهل يمارس تويتر ازدواجية في تطبيق معاييره؟

مجد يوسف نشرت في: 4 نوفمبر, 2019
بين الفصحى والعامية.. كيف نصيغ اللغة الأقرب إلى الجمهور؟

فرضت المنصات الرقمية على وسائل التواصل الاجتماعي الحاجة لنوع جديد من الكتابة، يتميز بالسهولة والاختصار، وهذا الأمر تطلب جهداً كبيراً، خاصة وأن الهدف الأساسي هو التقرّب من الجمهور واستخدام لغة يمكنه التعامل معها بسهولة.

محمد ولد إمام نشرت في: 29 أكتوبر, 2019
قراءة في تقرير معهد رويترز حول الأخبار على المنصات الرقمية

نشر معهد رويترز لدراسة الصحافة التابع لجامعة أوكسفورد البريطانية؛ تقريره السنوي عن الأخبار في المنصات الرقمية الذي يعده مجموعة من الباحثين في جامعة أكسفورد وصحفيون مختصون في الإعلام الرقمي. في هذه المادة نلخص أبرز النتائج التي جاءت في هذا التقرير.

محمد خمايسة نشرت في: 17 يونيو, 2019
مونتاج قصص الواقع الافتراضي - الجزء الثاني

في Contrast، نقسم المحتوى الخاص بنا إلى ثلاث فئات: مقاطع فيديو قصيرة (اجتماعية) لمنصات التواصل الاجتماعي وأفلام وثائقية بتقنية 360 درجة وتجارب واقع افتراضي VR الغامرة (Immersive). نأخذ دائماً بعين الاعتبار قنوات التوزيع المقصودة لكل من هذه الأفلام، ونختار أفضل المعدات وتحديداً الكاميرا التي سيتم استخدامها، والتي بدورها ستحدد الوقت اللازم في مرحلة ما بعد الإنتاج.

ماريا فرناندا لاوريت نشرت في: 28 مايو, 2019
كيف تحارب الصحافة المتأنية الوجبات السريعة؟

تسعى الصحافة المتأنية للحفاظ على قيم الصحافة الأصيلة، وتتصدى للأخبار والتحليلات السريعة التي تمنح شعورا بالشبع المعرفي، رغم أضرارها على صحة المتلقّي "المعرفية".

محمد خمايسة نشرت في: 28 مارس, 2019
يوميات سمارة القوتلي في ”صحافة الصبيان“

"نذكِّر الصحفي دائما بأنه يجب أن يصغي جيدا للناس ويرصد معاناتهم، ولكن ننسى كثيرا أن نصغي للصحفي ونعرف معاناته هو الآخر"..

مجلة الصحافة نشرت في: 18 فبراير, 2019
من هم منتحلو صفة صحفيّ في الأردن؟

لغايات هذا التقرير، أجريتُ مقابلةً مع نقيب الصحفيين الأردنيين راكان السعايدة، الذي يُخوّل القانون نقابته تصنيف العاملين بالصحافة إلى: منتحلي صفة صحفيّ، أو صحفيّ.

عمار الشقيري نشرت في: 6 يناير, 2019
الصحافة والسترات الصفراء في فرنسا.. سوء الفهم الكبير

إذا كنت صحفيا تغطي احتجاجات "السترات الصفراء" في شارع الشانزليزيه في باريس، فستواجه سؤالا متكررا من قبل عدد من المحتجين: لصالح أية وسيلة إعلامية تعمل؟

محمد البقالي نشرت في: 25 ديسمبر, 2018
من الرباط إلى كابل.. قصة مراسل

لأسباب قد يطول شرح تفاصيلها، رفضت السلطات المغربية منحي رخصة العمل كمراسل لقناة الجزيرة في المغرب.. واقع جعلني لما يقارب السنتين مراسلا صحفيا مع وقف التنفيذ، قضيت معظم هذا الوقت في غرفة الأخبار بالدوحة على أمل أن يتغير مزاج صاحب القرار، لكن تلك الآمال تحولت تدريجيا إلى أوهام.

يونس آيت ياسين نشرت في: 2 ديسمبر, 2018