Reporter’s notebook - analysing the video of a brutal murder

Burning outside
AMMAN, JORDAN - Relatives of Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh, who was captured by ISIL militants in Syria, protest in front of Royal palace in Amman, Jordan, on January 28, 2015. He was tragically murdered by burning soon after [Jamal Nasrallah/EPA]

Reporter’s notebook - analysing the video of a brutal murder

I spent a week watching a sickening video of the Jordanian pilot, Muath al-Kasasbeh, being burned alive by ISIL. Here’s how I set about verifying its contents and how I coped

 

The Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh was shot down on December 24, 2014, near Raqqa, Syria and captured by IS after landing in the river Euphrates. He was burned alive on either January 3 or 8, 2015 - it still isn’t clear which - at an old Assad security site near the Euphrates outside Raqqa and it was filmed in a high-production video titled “Healing the Believers’ Chests.” The video was released on February 3, 2015, first as stills and clips via ISIL-linked Twitter accounts, then fully on YouTube.

I investigated this video for a week. Here’s why and how I did it.

Burning 4
AMMAN, JORDAN: The father of Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh reads a statement in front of Royal palace in Amman, Jordan, on January 28, 2015. The family of al-Kasasbeh pleaded with the government to strike a deal to safe his life, but he was burned to death only days later. [Jamal Nasrallah/EPA]

I’m a master’s student in investigative journalism at the University of Gothenburg in Sweden. Every year, the students in this programme are given the opportunity to work with the investigative journalism programme “Uppdrag Granskning” (Mission Investigate) on SVT, the Swedish state television service. We worked directly with Fredrik Laurin, a journalist and special projects editor at SVT. He, together with the head of our master’s programme, Ulla Säterie, assigned each of us to a group based on our skill sets. Because of my background in film, I was put in a group that was assigned with the task of watching ISIL (ISIS) videos and helping UG modernise their storytelling. What I didn’t know when I signed up for this was that I’d be watching some of the most horrific footage I’ve ever seen.

Once we began working, we were given individual tasks to share between us. During the first week of the project, one of the members of my group watched documentaries on ISIL, while another was focused on a “side-task” of looking into WhatsApp messages between IS fighters and their family members. I took the task of investigating the video of the Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh being burned alive. The video is titled “Healing of the Believers’ Chests” – and “video” is an understatement – it is more of a movie, about an hour and a half in length, with high quality production and state-of-the-art graphics. It took money and skill to make this video, and it was my job to find out everything about it: who made it, where it was made, how it was distributed, and whatever else I could find.

Knowing that he was going to be burned alive made me sicker to my stomach than the burning itself

 

I began by simply watching the video. The first time I watched it, I decided to do so from start to finish, no matter how difficult it might be for me. The video consists of an “interview” with al-Kasasbeh detailing Jordanian/coalition military strategies against ISIL (including specific plane and tech details), and him giving the names of his air force colleagues. It goes on to feature him being burnt alive. 

Throughout the video, highly produced graphics support the details given by al-Kasasbeh (graphics of planes, bombs, maps and more). At the end of the video the names, locations, and workplaces of Jordanian pilots are listed, and a reward is offered for their capture and killing.

Burning 3
AMMAN, JORDAN - The wife (right) and sister (centre) of Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh, who was captured by ISIL militants in Syria, weep as they protest in front of the Royal palace on January 28, 2015 [Jamal Nasrallah/EPA]

Knowing that he was going to be burned alive made me sicker to my stomach than the burning itself. In the video, he seemed unaware of what was going to happen, until after they poured the gasoline on him, where you can see the change in his eyes. I decided to get a therapist during this time, to be able to talk about what I was watching, and how it made me feel. This helped me sleep at night. I also talked a lot with my teachers and classmates. While I couldn’t tell my girlfriend what I was working on, I could at least tell her I was working on a story about something horrible and forewarned her that my mood might suffer. I’m glad I had this experience as a student, where I had an entire network of support.

Looking for clues

After watching the video for the first time, I repeatedly watched it to look for clues - any detail that could tell me anything about the video’s origin and production. The first thing that caught my eye were two logos in the upper right corner of the video. There was, of course, the ISIL flag, but the ISIL flag kept being replaced by two other logos I’d never seen before. I took to the internet and searched for ISIL logos. I employed a method I use that I like to call the “click-through method” - I click on a link after searching, and I keep clicking on links within those websites, never hitting the back button until I find something interesting. While extremely time consuming, this has worked a lot for me in the past, so I thought it would work well in this situation, and after only a couple of hours, it did. As I was clicking through, I happened upon an academic paper about ISIL propaganda. In this paper was an entire section devoted to ISIL logos, and I found the logos from the video.

I decided to get a therapist during this time, to be able to talk about what I was watching, and how it made me feel

 

The logos in the video told me two things: the video was produced at the ISIL central media office, and it was produced by the Al-Furqan foundation. One could say it was a “co-production” between these two media arms of IS. Having learned where it was produced, I was then able to learn more about ISIL media production. There are a few reasons why ISIL is able to create such high-quality videos, but one I found very interesting was that some of their producers went to film school in Australia. This particular video, however, was most likely produced by the ISIL spokesperson at the time, Abu Mohammad al-Adnani. 

In an interview I found, an ex-IS fighter who was present during the filming of the burning identified al-Adnani in the video. This fighter also explained that there was a crew of five people involved in the filming, with four separate cameras to capture different angles. The sophistication of the film surprised me at first, but after hearing this I was no longer surprised - it only confirmed my suspicion that ISIL had a huge amount of resources at the time.

Burning 5
AMMAN, JORDAN - Jordanian children light candles near posters depicting Jordanian pilot Muath al-Kasasbeh during a candlelight vigil in solidarity with the family of Kasasbeh, who was burnt alive by ISIL [Muhammad Hamed/Reuters]

Now that I knew who had made the film, I needed to find out where it was filmed, as this was extremely important to the SVT editor, Fredrik. Having already cited local activists Raqqa is Being Slaughtered Silently (RIBSS) in my research, I decided to look to their articles for answers. I employed my click-through method again and, this time, it took me a couple of days.

Finally, I reached an article published by Middle East Eye that cited RIBSS in identifying the location of the video. I double checked their location with the data I already had, and the video itself, and it was a match. But I also found something else interesting. According to RIBSS, the video was filmed directly outside an ISIL media office, and in my research I found that the ISIL central media office was rumoured to be in Raqqa. My gut told me that this office where the video was filmed was, in fact, the central media office the whereabouts of which have never been confirmed. Unfortunately, I couldn’t prove this before my time on the project ended.

The question of ‘Why?’

After a week of working on this specific task, I had found the “who, what, when, how, and where” of the video. The only question that remained was “why?” Of course, the explanation is the video itself - it was made to rally fighters to find more pilots. It was also a message to those who oppose ISIL, stirring up fear. 

Burning 6
AMMAN, JORDAN - Jordan's Queen Rania holds a picture of recently executed Jordanian pilot, Muath al-Kasasbeh, with the words in Arabic reading 'Muath is a martyr of right', during a march after Friday prayers in downtown Amman on February 6, 2015. [Reuters/Petra News Agency]

I believe ISIL "achieved" what it set out to do with this video, and the question of "why" should be answered with that. But the question still remains - why would anyone ever burn another human being alive?

I think back to the interview with the fighter who was there at the time. He seemed remorseful, but is remorse closure? Is Muath al-Kasasbeh’s family able to live with the explanation that their son and brother was burned alive for the sake of propaganda? I concluded for myself that there is no “reasonable” explanation - I will never get a satisfying answer to this question.

As a journalist, I look at images and videos that turn my stomach every week. I believe I have built up a certain tolerance for violence

 

After my time investigating the video, I worked on other tasks for the project. I found an academic in Spain who was in hiding by getting his office’s address from a business register and using Google Street View to locate it. Then I focused on helping SVT with their storytelling by explaining to them what they do well and what they can improve on for a younger digital audience. 

Since then, I have worked on a number of other projects, some that were just as heavy emotionally. As a journalist, I look at images and videos that turn my stomach every week. I believe I have built up a certain tolerance for violence. However, no matter what I see these days, I will never forget the look on Muath al-Kasasbeh’s eyes in “Healing the Believers’ Chests.” I feel for this man and his family -  I can only imagine what they have gone through, and I hope he rests in peace.

 

المزيد من المقالات

رصد وتفنيد التغطيات الصحفية المخالفة للمعايير المهنية في الحرب الحالية على غزة

في هذه الصفحة، سيعمد فريق تحرير مجلة الصحافة على جمع الأخبار التي تنشرها المؤسسات الصحفية حول الحرب الحالية على غزة التي تنطوي على تضليل أو تحيز أو مخالفة للمعايير التحريرية ومواثيق الشرف المهنية.

مجلة الصحافة نشرت في: 21 فبراير, 2024
تقرير معهد رويترز: فرص وتحديات المشهد الإعلامي لعام 2024

يستعرض تقرير روتيترز 2024 نتائجاً لمسح ركز بشكل أساسي على التحديات والفرص لوسائل الإعلام في عام 2024. وقد شارك فيه 314 من قيادات وسائل الإعلام في 56 دولة وإقليما، منهم 76 يشغلون منصب رئيس تحرير، و65 رئيسا تنفيذيا أو مديرا إداريا، و53 من رؤساء الأقسام الرقمية، وبعض هؤلاء من المؤسسات الإعلامية الرائدة في العالم.

عثمان كباشي نشرت في: 30 يناير, 2024
ما يلزم الصحفي معرفته عن مفهوم "المجاعة"

أثناء حرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وظف مصطلح "المجاعة" بشكل كبير إلى درجة أنه كان من بين الأدلة الأساسية التي استندت إليها جنوب أفريقيا في دعواها بمحكمة العدل الدولية. كيف يمكن للصحفي أن يفهم "المجاعة" وتعريفاتها المعتمدة وحدودها؟ وما هي المعايير المهنية التي تحكم توظيف هذا المصطلح؟

مجلة الصحافة نشرت في: 25 يناير, 2024
"لوس أنجلوس تايمز" والحرب على غزة.. صراع المحرّر والمالك؟

يرى مراقبون أن الرهان على إستراتيجيات التقليل من قيمة حياة الفلسطينيين في وسائل إعلام غربية قد بدأ يفرز تغيّرات داخل إدارات غرف الأخبار فيها مع تزايد الضغط من قبل العاملين فيها لرفض الانحياز التامّ لإسرائيل

مجلة الصحافة نشرت في: 23 يناير, 2024
كيف يكشف تحليل كمي عن مدى التحيز في تغطية الإعلام الأمريكي للحرب على غزة؟

يتطلب تحليل التغطية الإعلامية لقضية ما الاعتماد على لغة البيانات؛ وذلك للمساعدة في البرهنة على أنماط المخالفات المهنية لدى وسائل إعلام معينة. وهذا ما اضطلع به تحقيق صدر مؤخرا عن موقع ذا إنترسيبت بتحليله 1100 مقال من ثلاث صحف أمريكية، يعرض هذا التقرير أهم النتائج التي توصل إليها.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 12 يناير, 2024
كيف يغطي الصحفيون قضية جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية؟

ماهي القضايا التي ينبغي على الصحفي التركيز عليها وهو يغطي دعوى جنوب أفريقيا ضد إسرائيل في محكمة العدل الدولية؟ وكيف يمكن للصحفي أن يصبح رقيبا على إجراءات المحكمة ومسائلا لنزاهتها وحياديتها؟

هالة عاهد نشرت في: 10 يناير, 2024
تدقيق المعلومات.. خط الدفاع الأخير لكشف دعاية الاحتلال في فلسطين

تلاعب بالمعلومات، حملات دعائية مكثفة، تضليل على نطاق واسع، كانت أبرز ملامح معركة "السرديات" التي رافقت الحرب على غزة. حاول الاحتلال منذ اللحظة الأولى توفير غطاء إعلامي لجرائم الحرب المحتملة، لكن عمل مدققي المعلومات كشف أسس دعايته.

خالد عطية نشرت في: 10 ديسمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
كيف يمكن لتدقيق المعلومات أن يكون سلاحًا ضد الرواية الإسرائيلية؟

في السابق كان من السهل على الاحتلال الإسرائيلي "اختطاف الرواية الأولى" وتصديرها إلى وسائل الإعلام العالمية المنحازة، لكن حرب غزة بينت أهمية عمل مدققي المعلومات الذين كشفوا زيف سردية قتل الأطفال وذبح المدنيين. في عصر مدققي المعلومات، هل انتهت صلاحية "الأكاذيب السياسية الكبرى"؟

حسام الوكيل نشرت في: 17 نوفمبر, 2023
منصات التواصل الاجتماعي.. مساحة فلسطين المصادرة

لم تكتف منصات التواصل الاجتماعي بمحاصرة المحتوى الفلسطيني بل إنها طورت برمجيات ترسخ الانحياز للرواية الإسرائيلية. منذ بداية الحرب على غزة، حجبت صفحات وحسابات، وتعاملت بازدواجية معايير مع خطابات الكراهية الصادرة عن الاحتلال.

إياد الرفاعي نشرت في: 21 أكتوبر, 2023
كيف يساعد التحقق من الأخبار في نسف رواية "الاحتلال" الإسرائيلي؟

كشفت عملية التحقق من الصور والفيديوهات زيف رواية الاحتلال الإسرائيلي الذي حاول أن يسوق للعالم أن حركة حماس أعدمت وذبحت أطفالا وأسرى. في هذا المقال تبرز شيماء العيسائي أهمية التحقق من الأخبار لوسائل الإعلام وللمواطنين الصحفيين وأثرها في الحفاظ على قيمة الحقيقة.

شيماء العيسائي نشرت في: 18 أكتوبر, 2023
توظيف البيانات في قصص الزلازل.. ابحث عن الإنسان

ماهي أبرز استخدامات البيانات في قصص الزلازل؟ وكيف يمكن أن تبرِز القصص الإنسانية بعيدا عن الأرقام الجافة؟ ومتى تصبح حيوية لغرف الأخبار لفهم تأثيرات الزلازل على الطبيعة والإنسان؟  الزميلة أروى الكعلي تشرح كيف يمكن توظيف البيانات لفهم أعمق للزلازل.

أروى الكعلي نشرت في: 17 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
التنوع في غرف الأخبار.. الجزيرة بلس نموذجاً

تشكل شبكة الجزيرة الإعلامية نموذجا للتنوع في غرف الأخبار. يساعد التنوع على  فهم القضايا المحلية المعقدة ووضعها في سياقاتها الثقافية والاجتماعية، كما يبرز وجهات النظر المختلفة أثناء اتخاذ القرار التحريري. يتحدث الزميل محمد ولد إمام في هذا المقال عن مزايا التنوع في منصة AJ+.

محمد ولد إمام نشرت في: 3 سبتمبر, 2023
متدربون صحفيون "مع وقف التنفيذ"

يعاني طلبة الصحافة المتدربون في المؤسسات الإعلامية من صعوبات كثيرة للاندماج في غرف الأخبار. الصحفية المتدربة هلا قراقيش تسرد قصص لمتدربين من الأردن واجهوا الفرق الشاسع بين الواقع والتنظير.

هالة قراقيش نشرت في: 31 أغسطس, 2023
الأفلام الوثائقية ومكافحة الأخبار الكاذبة.. "للقصة بقية" نموذجا

بات نشر الأخبار الكاذبة عملية منظمة أكثر من أي وقت مضى، ولم يعد التحقق التقني كافيا لمواجهة حملات تضليلية تقودها جماعات وكيانات. يبرز الفيلم الوثائقي كآلية تسمح بمحاربة الأخبار الكاذبة. يدرس المقال نموذج برنامج "للقصة بقية" الذي تنتجه قناة الجزيرة.

بشار حمدان نشرت في: 22 أغسطس, 2023
الصحافة والذكاء الاصطناعي.. خسارة الوظائف ليست الخطر الأكبر

القلق الذي عبر عنه الصحفيون من فقدان وظائفهم ليس الخطر الأكبر، بل قدرة الذكاء الاصطناعي على فرض انحيازاته على مستوى السرديات واللغة بمساعدة من الصحافة، هو التحدي الأكبر الذي يواجههم.

محمد الشاذلي نشرت في: 13 أغسطس, 2023
كيف تستفيد الصحافة من السرد السينمائي؟

كيف يستفيد السرد في الصحافة من السينما؟ وماهي حدود "الاقتراض" من مجال رأسماله الخيال إلى أسلوب صحفي يوظف في بناء الحقائق؟ وما أبرز التقنيات التي استعارتها الصحافة من السينما؟

شفيق طبارة نشرت في: 6 أغسطس, 2023
"لسعات الصيف".. حينما يهدد عنوان صحفي حياة القرّاء

انتشر "خبر" تخدير نساء والاعتداء عليهن جنسيا في إسبانيا بشكل كبير، على وسائل التواصل الاجتماعي قبل أن تتلقفه وسائل الإعلام، ليتبين أن الخبر مجرد إشاعة. تورطت الصحافة من باب الدفاع عن حقوق النساء في إثارة الذعر في المجتمع دون التأكد من الحقائق والشهادات.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 30 يوليو, 2023
كيف نستخدم البيانات في رواية قصص الحرائق؟

كلما اشتد فصل الصيف تشتعل الحرائق في أماكن مختلفة من العالم مخلفة كلفة بشرية ومادية كبيرة. يحتاج الصحفيون، بالإضافة إلى المعرفة المرتبطة بالتغير المناخي، إلى توظيف البيانات لإنتاج قصص شريطة أن يكون محورها الإنسان.

أروى الكعلي نشرت في: 25 يوليو, 2023
انتفاضة الهامش على الشاشات: كيف تغطي وسائل الإعلام الفرنسية أزمة الضواحي؟

اندلعت احتجاجات واسعة في فرنسا بعد مقتل الشاب نائل مرزوق من أصول مغاربية على يدي الشرطة. اختارت الكثير من وسائل الإعلام أن تروج لأطروحة اليمين المتشدد وتبني رواية الشرطة دون التمحيص فيها مستخدمة الإثارة والتلاعب بالمصادر.

أحمد نظيف نشرت في: 16 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023