جيوسي:  ريادة الأعمال هو طوق النجاة للصحافة العربية

جيوسي:  ريادة الأعمال هو طوق النجاة للصحافة العربية

حتى الآن يبدو مصطلح ريادة الأعمال في الوطن العربي أقرب ما يكون للغموض أو بيع الوهم، ذلك لأن التطورات العالمية في شكل الإنتاج وطبيعة الثروات التي تحوّلت من الثروات الملموسة إلى غير الملموسة، مثل التحول من الشركات القائمة على الثروات الطبيعية والصناعات الاستخراجية التحويلية إلى الشركات الرقمية الكبرى والعملات الرقمية، لا تزال بعيدة عن مجتمعاتنا العربية. 

وبسبب الالتباس الذي يلف هذا المصطلح، لا تزال القطاعات الاقتصادية عربياً، ومنها الإعلام، غير قادرة على عكسه ضمن عملها أو مواكبة التطورات الحديثة عالمياً في مجالاتها، مما يجعلها معتمدة بشكل كامل على استيراد الأفكار الريادية التي تم تصميمها في ظروف مغايرة عمّا تحتاجه المجتمعات والنظم المحلية. 

يُعرّف رائد الأعمال بأنه شخص لديه القدرة على إطلاق وتشغيل مشروع ذو فكرة جديدة، مع ضمان تحقيق الربح والاستدامة، والريادة تتطلب شجاعة كافية لغاية المخاطرة والإيمان بابتكار أفكار جديدة ضمن رؤية واضحة وجودة منتج منافسة، مع المرونة في التماشي مع تغيرات الحالة، والاستفادة من الفرص المتاحة، من خلال الدراية الجيّدة بأحدث اتجاهات السوق. 

 

1

 

أين نحن عربياً من ريادة الأعمال في الإعلام؟

رغم النهضة التي ترافق قطاع ريادة الأعمال والتكنولوجيا فما زال الاهتمام بتطوير الإعلام عبر الريادة محدوداً في ظل معيقات عديدة تواجه الصحفيين في الولوج إلى هذا العالم عبر توفير منصات مؤسساتية خاصة بهم قابلة للتطوير والنمو وفقا للغة العصر. ويستلزم هذا التطور فهم احتياجات الشباب، وضمان وصول المادة الإعلامية الموثوقة للجمهور، ورفع إمكانية المنافسة على المحتوى الجيد، وتوفير حاضنة مجتمعية للإعلام المستقل ولإعلام الحقيقة، والمساهمة في محاربة الإشاعات والأخبار المضللة، وفي رفع الوعي وتطوير الرأي العام وتعزيز تأثيره ومشاركته.

وهنا يجب الالتفات لأهمية توفير المؤسسات العالمية الكبرى لبرامج احتضان مرافقة لعمليات التدريب المعتادة والتقليدية وتطوير استراتيجياتها الخاصة لدعم عملية التحول الرقمي العالمي. يضاف إلى ذلك تعزيز عملية الإنتاج الإعلامي من خلال التعاطي الإيجابي مع الثورة الصناعية الرابعة وفرص الذكاء الاصطناعي وتوفر المعلومات والانفتاح العالمي، بحيث يصبح للشباب والصحفيين والصحفيات والمهتمين بقطاع الإعلام القدرة على تطوير المهنة وتقديم حلول وأدوات جديدة قادرة على الوصول للعالمية.

 

 

ما هي الجوانب الريادية في تأسيس حاضنة لدعم ريادة الإعلام؟

منذ بدء العمل بجدية على الفكرة في شهر يونيو/حزيران 2021، لامسنا الاحتياجات الرئيسية في أهمية إتاحة الفرصة للمشاريع الريادية الإعلامية للنمو والانطلاق والعمل في الجانب الإعلامي المستقل والمستدام، وهذه الحاجات هي: 

  • الحاجة لرفع مستوى الاستفادة من العصر الرقمي وإمكانياته وفرصه، من خلال البدء بتحدّث لغة الشباب والعصر، وإنتاج محتوى متعدد الوسائط قادر على تخطي الحدود الجغرافية واللغوية والسياسية في الفكرة والمفهوم والانتشار.
  • الحاجة لتوفير فرص عمل جديدة عبر فتح المجال أمام قطاعات جديدة مشغّلة ومنتجة ضمن ما يطرحه تغيّر الشكل الجديد في ظل التطور التكنولوجي والذكاء الاصطناعي ومواكبة تطور أدوات الإنتاج وعكسها على القطاع الإعلامي. 
  • الحاجة لمؤسسات إعلامية جديدة تطوّر من صناعة الإعلام بما يتماشى مع احتياجات السوق، لتكون قادرة على مواجهة المحتوى المضلل أولاً، وقادرة على إنتاج محتوى صحفي أصلي بجودة تقنية عالية وذات بعد إعلامي عميق قادر على تحقيق التغيير والتنمية ومواكبة الأحداث.

 

ما الذي يمكن للحاضنة أن تقوم به؟ 

مع انتشار الأجهزة الخلوية وصحافة المواطن وتطور منصات التواصل الاجتماعي وازدياد سرعة استهلاك الخبر، تبرز الحاجة الحقيقية لمحتوى أصلي يتسم بالموثوقية والمصداقية والحرفية، وترتفع الحاجة لاستعادة وسائل الإعلام دورها في التأثير في الوعي العام، وتصبح الحاجة اليوم لتطوير المحتوى نحو العمق وحماية الملكية الفكرية وتعزيز صحافة الحلول والصحافة التحليلية ودعم الدور الرقابي لوسائل الإعلام، أمراً بالغ الأهمية.

هذا التطور التقني رفع الحاجة لتقديم مادة إعلامية ذات جودة عالية وقادرة على الوصول خارج حدود الدول، وتخاطب الشباب وتعتمد على المعلومات والأرقام والتوثيق بشكل تفاعلي يوفر المساحة للجمهور للتفاعل والتعليق والمشاركة لتحقيق الاستجابة المطلوبة لقياس الأثر. وقياس الأثر مهما كان مهما، فقد أصبح تحديا يجب مراقبته بدقة وضمان أن تبقى وسائل الإعلام من ينتج المحتوى ويملك أدوات التأثير، وألا تتحول إلى متلقية لردة الفعل لما يدور من نقاش على المنصات الرقمية، وتغرق في تنافس غير صحي مع المنصات التي تعتمد بالأساس على جهد الوسائل الإعلامية المحترفة والتقليدية. 

وهنا يأتي دور حواضن الإعلام في محاولة لدعم الصناعة من خلال البعد الريادي والإبداعي سواء على مستوى تطوير شكل المؤسسات الإعلامية الرقمية، أو إنتاج أدوات تقنية جديدة قادرة على حل مشكلات الإعلام التقليدي وجعله يحقق أكبر فائدة ممكنة من فرص الوصول والانتشار لتحقيق الاستقلالية والاستدامة المالية.

تقدم حاضنة الإعلام "مدرج" اليوم محاولة لتوفير مساحة آمنة للتعبير وتسريع تطوير المهنة الصحفية بهدف دعم الصحفيين الشباب لتغيير نمط التفكير التقليدي في مهنة الصحافة والإعلام من خلال الاستفادة من التطور التكنولوجي والعالم الرقمي وما يوفره من أدوات وفرص. بالإضافة إلى مواكبة العصر وتغير اهتمامات الجمهور وقدرة النماذج الجديدة على دعم صناعة الإعلام عبر الشركات الناشئة والريادية بهدف تحقيق الربح والاستدامة والقدرة على النمو، في ظل ما يواجه الصحفيين في المنطقة العربية من تحديات مهنية مركبة مرتبطة أساسا بتراجع حالة الحريات وحقوق الإنسان والقدرة على التعبير وممارسة الصحافة الحرة نتيجة لتحديات سياسية وأمنية واقتصادية واجتماعية متعددة. إن إدخال فكرة التفكير الريادي للتعامل مع تحديات البطالة وتدني الدخل للعديد من الصحفيين الشباب، يعتبر من الأولويات في المنطقة العربية ويحمل الكثير من الفرص في قطاع ريادة الأعمال اليوم. وذلك لما قد يساهم به في تحسين الواقع الاقتصادي وزيادة المحتوى الأصلي وتعزيز قدرة الجمهور على التعبير والمشاركة والتقييم والرقابة على مصداقية مصادر النشر المتعددة عبر الحد من انتشار المعلومات المضللة والأخبار الموجهة عبر حلول إعلامية وأدوات جديدة ومنصات متنوعة تعمل على تطوير المهنة وتعمل على تحفيز المؤسسات القائمة للتوجه نحو العصر الرقمي ضمن خطط عمل واستراتيجيات طويلة الأمد مهنيا وإداريا وعبر الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا ومنصات التواصل الاجتماعي والذكاء الاصطناعي والريادة.

 

كيف ستساهم فكرة الحاضنة في المشهد التنموي؟

لا يمكن فصل الإعلام وتطوره اليوم عما يحدث من تطورات على المستوى السياسي والاجتماعي في الدول التي يعمل بها بالإضافة إلى حاجته ليتطور بشكل طبيعي من حيث مهارات الصحفيين والصحفيات، وتطوير السياسات التحريرية وقدرة المؤسسات الإعلامية على تقديم نماذج اقتصادية ومؤسساتية قادرة على النجاح بعيدا عن الاستمرار بالاعتماد على الدعم الحكومي وشكل الإعلان التقليدي. وعليه، فإن تطور المهن ضرورة لتتماشى مع شكل تعامل المجتمع مع الأخبار والمعلومات، ومن ثم التقاط التحول الرقمي بشكل أسرع من الواقع للمحافظة على جودة المهنة الصحفية وأهمية دورها واتساع تأثيرها.

 

كيف يمكن أن تنعكس تجربة الحاضنة على التنظيم الذاتي وتعليم الصحافة؟

عبر العديد من الجلسات الحوارية حول واقع مهنة الصحافة وإشكاليات القطاع ما زالت فكرة التنظيم الذاتي فكرة بعيدة التنفيذ في العديد من الدول العربية وما زالت فكرة من هو الصحفي هاجسا لحراس المهنة. وهذه الإشكالية من أهم نقاط التقاء الصحفيين للأسف مع رغبة الحكومات في التدخل بحجة ضبط المهنة وتجاوزاتها بقوانين مقيدة من خلال نقابات الصحفيين وتحديد من يملك الحق في إنتاج المحتوى ورفض فكرة أن الواقع قد تغير في ظل تطور عملية تبادل وإنتاج المعلومات في ظل العولمة وما تقدمه التكنولوجيا من إمكانيات.

أما عن الشق الثاني من السؤال، فإنه ما زالت معاهد الإعلام والصحافة تقدم المهنة بشكلها التقليدي بعيدا عن توفير أبعاد جديدة للمهنة ترتبط بالحاجة لمناهج جديدة وتجارب عملية مختلفة للطلبة والتأكيد على لغة العصر واحتياجاته، في ظل تقصير أصحاب الخبرة في تزويد المحتوى العربي الإعلامي والأكاديمي بالعديد من المعلومات والتجارب العملية والعالمية التي يمكن أن تساهم بتطوير العاملين في القطاع من كافة الزوايا.

هناك الكثير من التحديات المرتبطة بوجود تغول رأس المال الضخم والمسيس والذي ينعكس بشكل مباشر على شكل المنافسة في السوق وعلى قدرة المؤسسات الإعلامية الصغيرة منها أو الناشئة أو المستقلة على المنافسة والإنتاج والانتشار وتحديدا في ظل وجود المنصات الكبيرة وجمهورها العريض وما خلقته من سلوكيات استهلاكية في الشراء والتعبير والتعامل مع الأخبار. لتغدو الوجبات السريعة والجاهزة دون معرفة مصدرها ومذاقها وقيمتها حالة عامة، تقف عائقا أمام من يحاول تقديم محتوى أصلي جاد، في ظل ضعف الاستثمارات في كل ما هو غير ترفيهي وفي كل ما قد يضع الاقتصاد أمام السياسة وتراجع الحريات العامة.

 

ما هي أبرز الجوانب التي تجعل هذا المشروع مختلفاً عن غيره؟

لم يعد من الممكن اليوم الاستمرار في شكل التدريب التقليدي للمهنة عبر الاكتفاء بكتابة الأخبار والتقارير المعمقة مصورة أو مسموعة أو مرئية أو الاكتفاء بالتعرف على طرق الكتابة للإنترنت أو نشر المادة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والسعي وراء تحقيق الانتشار فقط؛ فقد أصبحت الحاجة للتفكير بالإعلام مؤسسات وتدريبات وتنظيما وإنتاجا، ضرورة ملحة ويجب أن تتم عبر برامج جديدة توفرها حواضن الأعمال. وينبغي أن تكون مختصة بالإعلام لتوفير تجربة تطوير وتدريب طويلة الأمد ومتعددة الأبعاد، وتستطيع نقل وتطوير الأفكار إلى مشروعات إعلامية اقتصادية تساهم في دعم اقتصاديات الدول وتشكل بيئة جديدة معاصرة للإعلام.

أعود لمحاولات المجتمع المؤيد لحاضنة للإعلام المستقل في المنطقة العربية لدعم الرياديين من الإعلاميين والإعلاميات العرب في ظل سؤال حائر حول سلوك العالم للتعامل مع الأخبار ومواقع التواصل الاجتماعي ومراحل الأتمتة، وهل لهذا الحلم قدرة على الانطلاق، الإنتاج، فالتغيير فالصمود، وتحديدا في ظل غياب المنافسين الذين قد كانوا أكثر واقعية وعلموا أنه لا مكان لمثل هذه المشاريع في السوق؟

 

More Articles

When covering Afghanistan, what matters is the people

One year after the Taliban seized control of the country, the media must focus its attentions on the mounting humanitarian crisis in Afghanistan; the people are the broken heart of this story

Soraya Salam
Soraya Salam Published on: 16 Aug, 2022
‘We have to walk miles to cover the news’ - journalism in Sri Lanka

The ongoing economic crisis in Sri Lanka has been widely covered by international media. But what is life like for journalists in the country right now?

Abeer Khan Published on: 7 Aug, 2022
A short history of ‘click-bait’ journalism

From the ‘Great Moon Hoax’ of 1835, ‘Yellow Journalism’ has been around longer than you might imagine. But can it survive forever?

Rokeya
Rokeya Lita Published on: 26 Jul, 2022
Nigeria - a model for a free African media?

Journalism under military governments in Africa is under threat, but journalists can learn from Nigerian media’s experience of standing up to people in power

Philip Obaji Jr
Philip Obaji Jr Published on: 18 Jul, 2022
Journalism needs clear standards when it comes to ‘deplatforming’ 

Currently, 'deplatforming' of people with views considered hateful is applied in a haphazard way. This just adds to the problem of hate speech

Abeer Ayyoub
Abeer Ayyoub Published on: 6 Jul, 2022
‘Fake news’ laws are killing journalists

Countries which have introduced ‘digital security’ laws in the name of combating fake news are also seeing a rise in harassment and even murders of journalists

Nina Montagu-Smith
Nina Montagu-Smith Published on: 27 Jun, 2022
Journalists are murdered when governments fail to ensure a free press

Over the past four years, everyone I've known who has tried to investigate the operations of mercenaries in Africa has either been killed or injured in attacks

Philip Obaji Jr
Philip Obaji Jr Published on: 12 Jun, 2022
On the ‘treachery’ of translators

The nature of a journalist-translator’s job forces one to become a messenger mediating between nations and cultures. Our writer reflects on the responsibilities this brings

headshot
Bahauddeen Alsyouf Published on: 5 Jun, 2022
If it’s clear who is funding them, community radio stations can transform lives 

Community radio has begun to flourish in Zimbabwe in recent years. But for stations to truly support the communities they serve, it is imperative that they are transparent about who owns them

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 29 May, 2022
International media has abandoned Afghanistan

The international community will be vital in helping Afghanistan to survive Taliban rule - but it has to start with a change of approach by Western media

Sayed Jalal
Sayed Jalal Shajjan Published on: 22 May, 2022
Let’s help refugees escape from the media’s ‘Ghetto of Compassion’

We must not lump all migrants and asylum seekers together when we report about refugees - ignoring nuance doesn’t solve problems

Alejandro
Alejandro Luque Published on: 15 May, 2022
The occupation of Palestine is not a conflict of equal sides - media needs to start telling the truth

Western media's response to the killing of veteran journalist Shireen Abu Akleh by Israeli forces in Palestine is shameful. Until the media starts reporting the truth about Israeli brutality in Palestine, the killing of journalists doing their jobs will continue

Nina Montagu-Smith
Nina Montagu-Smith Published on: 11 May, 2022
The US is on its way to criminalising journalism

Billed as a ‘super fact checker’, Joe Biden’s new ‘Disinformation Governance Board’ is the first step on this path

Martin Jay
Martin Jay Published on: 9 May, 2022
Beware of activist journalists - they won’t always tell the ugly truth

It is the job of journalists to report the full truth - even when that might cast the ‘good’ guys in a ‘bad’ light

Ilya
Ilya U Topper Published on: 25 Apr, 2022
Bangladesh’s Digital Security Act is criminalising journalism

Bangladesh has been quietly strengthening its laws curtailing freedom of expression - with dangerous results

Rokeya
Rokeya Lita Published on: 18 Apr, 2022
Moscow’s journalistic lights are dimmed, but their story needs to be told

Russia is waging a war on independent journalists who dare to question or contradict the official government line - we must do more to support them

Aidan
Aidan White Published on: 7 Apr, 2022
Why healthy democracies need news junkies

Studies show that news junkies are more likely to register to vote and be politically engaged, but they are not better at predicting future events

Justin
Justin D Martin, Krishna Sharma Published on: 3 Apr, 2022
We need more raw coverage of conflict zones to make people care about all refugees

Coverage of Ukrainian refugees has been more sympathetic because it is usually accompanied by images of the crisis they are fleeing

Tomasz
Tomasz Lesniara Published on: 27 Mar, 2022
Facebook is showing its double standards over freedom of speech

Hate speech is a bad idea. A good idea would be for platforms to show consistency in their content moderation, particularly when it comes to Palestine

A picture of the author, Abeer alNajjar
Abeer Al-Najjar Published on: 17 Mar, 2022
When women are being smeared - listen to what they are saying

Cassandra was cursed to always see the future, but to never be believed. For female journalists like Carole Cadwalladr, long dismissed as a 'mad cat lady', it’s a familiar tale

Nina Montagu-Smith
Nina Montagu-Smith Published on: 16 Mar, 2022
Zimbabwe’s Fourth Estate is under siege

With few job opportunities, harassment by the authorities and a global pandemic, the picture for balanced and truthful journalism is not a pretty one

Derick M
Derick Matsengarwodzi Published on: 13 Mar, 2022
The irony of fake news - sometimes it serves to highlight injustice

Last week, the image of a blonde-haired Palestinian girl standing up to an Israeli soldier was wrongly credited as an image of a Ukrainian girl confronting a Russian soldier. The intention was to garner sympathy for Ukraine - instead, it had a rather different outcome

Muhammad Khamaiseh Published on: 6 Mar, 2022
‘You must know how to haggle!’ - racism in journalism starts in the classroom 

Even though I didn’t choose to, I quickly became that one ‘annoying’ journalist of colour who had to keep mentioning racism in my journalism school. It was humiliating and exhausting, to the point of nearly quitting

Azraa
Azraa Muthy Published on: 24 Feb, 2022
Human rights lessons from a ‘terrorist’ journalist

It has ever been the case that when a journalist reports crimes by a despot, militant group or even, these days, a so-called democratic state, he is liable to be labelled a criminal.

Clive Stafford Smith
Clive Stafford Smith Published on: 30 Jan, 2022