روبرت فيسك.. "صحفي خنادق" أفنى حياته من أجل "لماذا؟"

لم يخلُ خبر وفاة الصحفي البريطاني روبرت فيسك، من جدل مشابه للجدل الذي أثارته معظم قصصه الصحفية التي عمل عليها على مدى أربعة عقود خلت. كما وصفته صحيفة "نيويورك تايمز" ذات يوم، بأنه واحد من أكثر الصحفيين جدلا في عصره.

وما إن انتشر الخبر عن وفاة فيسك في منزله بمدينة دبلن الإيرلندية، حتى بدأ صحفيون ينعونه ويبدون مواقف متعددة حول مسيرته. فبين طرف رأى فيه أيقونة ناصعة لم يشُبها من نواقض المهنية الصحفية شيء، لا سيما أولئك الذين انطلقوا من مقاربة أعماله الصحفية المتعلقة بفلسطين والجهد الذي كرّسه في نقل سردية الفلسطينيين في الإعلام الغربي، وطرف آخر رأى أنه انتحر مهنيا منذ الأشهر الأولى التي تلت الثورة السورية؛ بسبب ما رأوه من "تلميع" لصورة بشار الأسد ونظامه في قصص فيسك الصحفية، حاول طرف ثالث أن يُنصف الرجل في تاريخه، إلا أنه وضعه تحت المساءلة في قضايا رأى أن فيسك حاد فيها عن أعراف المهنية الصحفية.

وبين هذه المواقف؛ يحث الدافع المهني على قراءة مسار روبرت فيسك الذي رحل عن دنيانا قبل أيام؛ من زاوية صحفية خالصة، "لا ملائكة ولا شياطين"، أو كما جرت عليها قواعد كتابة قصص عرض الشخصية صحفيًّا. 

برز اسم فيسك في عالم الصحافة عام 1972 كمراسل لصحيفة "التايمز" البريطانية في إيرلندا، وانتقل بعدها ليصبح مراسلا للشؤون الخارجية متنقلا بين عدة مناطق في البلقان والشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعلى مدى سنوات، تحوّل فيسك من مجرد صحفي، إلى ما يمكن اعتباره "عينا أخرى للغرب" في الشرق الأوسط.

فهذا البريطاني المولد، الإيرلندي الجنسية، بصم لوحده على تجربة صحفية مميّزة وثرية، عنوانها الانغماس في الميدان، ونقد الصورة المثالية التي يحملها البعض عن الصحافة الغربية، ونبذ "صحافة الفنادق" الكسولة لحساب "صحافة خنادق" شجاعة ومغامرة، تؤرخ للحروب بانتصابها لأداء الشهادة وقول الحقيقة، لا شيء غير الحقيقة.

 

نقد السردية الغربية في الإعلام

عن سن 74 عاما، فارق فيسك عالما عاش فيه بشغف مهني كبير، كتب فيه قصصا صحفية بارزة ساهمت بشكل كبير في تسليط الضوء على قضايا كان يمكن أن تموت في الظلام لولاه، فهو أول صحفي أخبر العالم بوقوع مجزرة في حماة السورية عام 1982 راح ضحيتها الآلاف، ارتكبها حافظ الأسد ضد معارضيه. وكان فيسك أيضا ضمن أول فريق صحفي دخل مخيمي صبرا وشاتيلا، وكشف للعالم فظاعة المجازر التي ارتُكبت فيهما بدعم من إسرائيل، إضافة إلى تغطيته لأبرز الأحداث التي غيرت وجه الشرق الأوسط، كالثورة الإيرانية والحرب الإيرانية العراقية. كما أنه أكثر الصحفيين الغربيين محاورة لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

قضى روبرت فيسك العقود الطويلة من تغطياته لشؤون المنطقة العربية مُناصبا العداء للسردية الغربية، ومهاجما الإعلام الغربي السائد القائم على قراءة كل ما يحدث في الضفة الجنوبية الشرقية للبحر المتوسط من منظور التناحر المذهبي والطائفي والعرقي، وتجاهل باقي العوامل والدوافع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والمصالح الدولية التي غالبا ما تقف وراء مآسي ونكبات شعوب هذه المنطقة. 

رغم كل ذلك، أنهى فيسك حياته بلغز كبير اسمه نظام بشار الأسد في سوريا، حيث ظلّ ركوبه قوافل الجيش السوري وقربه من كبار مسؤولي دمشق، واكتفاؤه بأحاديث فضفاضة عن المجازر التي ارتكبوها، بل التشكيك في بعض الروايات حول المجازر المرتكبة؛ موضوع تساؤلات واتهامات بالانحياز. 

 

من بلفاست إلى بيروت

ولد روبرت فيسك عام 1946 في بلدة "ميدستون" التي تبعد عن العاصمة البريطانية لندن بنحو 50 كلم، في أسرة مكونة من أب يعمل محاسبا مؤتمنا على صندوق مالية المدينة، بعدما شارك في الحرب العالمية الأولى وعجز عن خوض غمار الثانية لتقدمه في السن. 

أول رحلة لفيسك خارج بريطانيا كانت نحو فرنسا، حين كان في العاشرة من عمره ورافق والده في رحلة بحثه عن ذكرياته خلال فترة الحرب. كانت الأخبار السياسية -المتعلقة بالمستعمرات البريطانية خصوصا- فُطور روبرت شبه اليومي، حيث كان والده يحرص على الاستماع إلى الإذاعة، الأمر الذي جعل روبرت يلتحق بالمدرسة وهو حامل لمعرفة تاريخية غزيرة حول الحربين العالميتين وخطب تشرشل وما يجري في العالم، علاوة على كتب التاريخ العديدة التي أثثت فضاء طفولته.

التحق روبرت فيسك بمدرسة خاصة تمتاز بتدريس طلبتها اللغة اللاتينية، ثم واصل دراسته الجامعية متخصصا في اللسانيات واللغة اللاتينية وحاز فيها درجة الماجستير، ليلتحق مباشرة بعد ذلك بصحيفة "صنداي إكسبرس" اللندنية، ثم بعدها بصحيفة "التايمز" قبل أن "يسيطر عليها (روبرت) مردوخ ويدمّر نزاهتها".

ابتداء من العام 1976، أصبحت بيروت عاصمة لعمل فيسك الصحفي في منطقة الشرق الأوسط، حيث بات الشاهد الغربي الأكبر على أهم أحداث المنطقة، بدءا من حرب لبنان الأهلية والثورة الإيرانية وحربي الخليج الأولى والثانية والاجتياح الإسرائيلي للبنان، وصولا إلى حروب المنطقة خلال العقدين الأخيرين في كل من العراق وأفغانستان.

في العام 1989، انتقل فيسك من "التايمز" إلى "الإندبندنت" رافضا سياسة مردوخ في الأولى، ومقدرا حرص رؤساء التحرير في الثانية على "نشر ما يكتبه الصحفيون لا ما يريده المالكون"، علما بأنه ظل يوضح أن مالكي الصحيفة أيضا يريدون نشر ما يكتبه الصحفيون، وهو وضع "سحري" نادر. 

وكان مما سهّل نجاح فيسك -في تقديره- هو عدم سقوط الصحافة البريطانية في الطقس الأميركي القائم على عدم ترك المراسلين في نفس المكان لأكثر من ثلاث أو أربع سنوات، "فما إن يبدأ في تعلم اللغة والثقافة المحلية حتى ينقل إلى مكان آخر، هذا يجعلك تعرف كل شيء عن لا شيء، ولا شيء عن كل شيء".

تزوّج روبرت فيسك بالصحافة وحافظ على وفائه لها طيلة مساره، فالارتباط الأسري الرسمي الوحيد في حياته جمعه بصحفية أميركية اسمها "لارا مارلو". استمرت علاقتهما بين عامي 1994 و2006، لكنها انتهت كما بدأت، بدون أبناء. 

 

فيلم هتشكوك الملهم

شغف فيسك بالصحافة وُلد من رحم شغف آخر بالسينما والأفلام، فما جعله يصبح صحفيا ومراسلا دوليا، هو فيلم شاهده في سن الثانية عشرة عبر شاشة تلفزيون بالأبيض والأسود، لألفريد هتشكوك بعنوان "المراسل الأجنبي". ويحكي الفيلم قصة الصحفي الأميركي الذي انتقل إلى لندن لتغطية أطوار الحرب العالمية الثانية، ليتمكن من اكتشاف أكبر عميل نازي في عاصمة بريطانيا، ويصبح بالتالي هدفا لمطاردة مثيرة. ورغم كل ما تنطوي عليه هذه الحياة من مخاطر، فإن فيسك بات منذ ذلك الحين يحلم بتقمصها.

حصل روبرت فيسك سبع مرات على جائزة الصحافة البريطانية التي يطلق عليها لقب "أوسكار" الصحافة، في صنف الصحافة الدولية. كما نال جائزة "أورويل" وعددا من التكريمات التي استحقها نظير تغطياته المميزة لأحداث منطقة الشرق الأوسط، في حين كانت مساهماته البحثية والتكوينية في مجال الصحافة سببا لمنحه شهادات فخرية من عدد من جامعات العالم، من بينها الجامعة الأميركية في بيروت وجامعات بريطانية وإيرلندية.

وحاز هذا المراسل فوق العادة براءة اختراع مهني اسمه نبذ "صحافة الفنادق"، وهي العبارة التي أطلقها خلال وجوده في العراق لحظة اجتياح بغداد من طرف القوات الأميركية، ولاحظ كيف أن جلّ زملائه المراسلين الأجانب يكتبون عن الحرب من داخل غرفهم الفندقية الآمنة.

تبرُّم مزمن رافق هذا الصحفي طيلة حياته، من الصحفيين الكسالى الذين يزيّفون الحقائق ويدّعون الحضور في أماكن وأحداث لمجرد وجودهم في فنادق فخمة أمّنتها لهم دعوات سخية. 

"سوف يهينك الزملاء إذا كنت صحفيا متوسط النجاح"، قال روبرت فيسك في أحد تعليقاته، متهما في تعليقات أخرى الصحف باحتراف الكذب الذي أدى بالناس إلى هجرها نحو الإنترنت، ومعلنا في أحد حواراته الكبرى أن مهمة الصحفي الدائمة هي تحدي السلطات.

أبدى روبرت فيسك شراسة في انتقاد ومهاجمة صناع القرار الغربيين، خاصة في فترة تزامن جورج بوش وتوني بلير على رأس السلطتين التنفيذيتين في الولايات المتحدة وبريطانيا. 

وأثبت فيسك على الصحافة الغربية التحامها مع الطبقة السياسية والحاكمة في بلدانها، من خلال ترديد العبارات والمصطلحات التي "طبخها" السياسيون والعسكريون دون تساؤل أو تحقق، والخضوع للإملاءات وتوجيه البيانات الرسمية مع الانتقائية والانحياز في بث الأخبار والصور، مع الامتناع التام عن طرح الأسئلة الجوهرية والحقيقية، من قبيل سبب وجود القوات الأميركية في العراق مثلا.

 

لماذا حدثت هجمات 11 سبتمبر؟

برز روبرت فيسك كمرجعية مهنية مميزة في شؤون المنطقة العربية، خاصة بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 التي ظل يردد أنها جريمة ضد الإنسانية لا إرهاب يتحمل مسؤوليته المسلمون. فعبارته الشهيرة تردّدت في الأركان الأربعة من العالم، وخلاصتها أن الإعلام توقّف عند سؤال "من فعلها؟" ولم يتساءل أبدا "لماذا حدث ذلك؟". 

ظل الرجل إلى آخر أيام حياته مصرًّا على وجود علاقة تواطؤ غير صحي ولا مفيد بين الصحافة الغربية والسلطة، وقدّم في موقفه هذا حزمة متماسكة من الإثباتات والأدلة، أهمها القاموس الذي تعتمده الصحافة الغربية في وصف ما يجري بمنطقة الشرق الأوسط، حيث تصبح فلسطين المحتلة "أرضا متنازعا عليها"، وجدار العزل العنصري الإسرائيلي مجرد حاجز أمني.

إلمام فيسك الكبير بقواعد وتقنيات حماية الصحفيين أثناء تغطيتهم للحروب والكوارث، لم يشغله عما ظل يعتبره أهم وأخطر.. "إنه انقيادهم السهل وقبولهم التلقائي بالروايات الحكومية المبتذلة واللطيفة والمضللة، وترديدهم إياها في تقاريرهم". وكان أول ما بدأ به أن نبه صحيفته "الإندبندنت" إلى أن الحرب الأميركية في العراق ليست حربا على الإرهاب ولا حربا من أجل الديمقراطية، بل هي حرب على أعداء أميركا، وربما على أعداء إسرائيل في المنطقة. 

منذ التحاقه بمنطقة الشرق الأوسط مكلَّفا بتغطية أحداثها، هاجم روبرت فيسك بعنفٍ تعاطي الصحافة الغربية مع قضايا المنطقة، واستنكر قبول كبريات الصحف والقنوات بتحوّل السلطة إلى رئيس التحرير الفعلي، والانخراط في القواميس التي تمتح من مرجعيات دينية مسيحية متعصبة، تعتبر الغرب مصدر "الخير" والآخرين مصدر الشرور. 

عاتب فيسك كبريات الصحف الأميركية التي مهّدت لحرب بوش في العراق بتقارير وقصص تختلق صلات بين أسامة بن لادن وصدام حسين، كما شجب دخول هذا الإعلام لعبة الربط بين ياسر عرفات وزعيم القاعدة. ولم يستبعد فيسك وهو يحاضر في سبتمبر/أيلول 2002 في برشلونة الإسبانية، أن تصبح دمشق ثم بيروت -ولم لا الرياض- الأهداف التالية للهجمات بعد كابل وبغداد.

هذا الموقف المنتصر للمهنية والحياد، كان روبرت فيسك قد عبّر عنه قبل أكثر من عشر سنوات من أحداث 11 سبتمبر 2001، حيث خرج بمجرد اندلاع حرب الخليج الثانية التي استهدفت العراق إثر اجتياحه الكويت عام 1991، ليدين ارتداء صحفيي قناة "سي.أن.أن" الأميركية الزي العسكري للجيش الأميركي. 

ورغم خروج القناة لتوضح أن الصحفيين أجبروا على ذلك من طرف الجيش، فإنه ظل مصرا على أن الصحفي لا يملك أي مبرر لمثل هذا السلوك، وأن "الصحفيين لا شأن لهم بإطاعة الأوامر العسكرية التي تجعلهم يبدون كالمقاتلين".

 

"وحشيتنا سبب وحشيتهم"

"أحداث 11 سبتمبر لم تغيّر العالم.. أرجو من زملائي أن يكفوا عن نشر وبث هذه الكلمات"، هكذا تحدث روبرت فيسك في الذكرى الأولى للهجمات على برجي التجارة العالمي في نيويورك، خلال محاضرة ألقاها بمركز ثقافي في مدينة برشلونة الإسبانية. 

"إنها واحدة من كبرى الأكاذيب التي يروّجها الصحفيون"، يضيف فيسك مصرا على موقفه، ومتابعا أن "أحداث 11 سبتمبر ربما منحت ذريعة لجورج بوش لتغيير العالم والتلاعب بمشاعر الخوف والحزن، لإطلاق حرب لا علاقة لها بما وقع في نيويورك".

لم يكن الحديث يطول بروبرت فيسك حتى يكشف أنه يقصد منطقة الشرق الأوسط تحديدا، كهدف لهذا التلاعب الذي كان يرى أن الإعلام الغربي شريك رئيسي فيه.. "أخشى أنها ستكون المحاولة التي تثير أكبر قدر من الرعب لتغيير خريطة الشرق الأوسط منذ الانتصار الفرنسي البريطاني على الإمبراطورية العثمانية"، يقول فيسك في نبوءته المبكرة هذه، متوقعا انخراط جل مراسلي القنوات التلفزيونية في ترديد عبارة "الحرب على الإرهاب" بمجرد انطلاق المعارك.

عاش روبرت فيسك حاملا هوسا خاصا بالتاريخ، واعتبر نفسه دائما بمثابة المؤرخ للحظات والأحداث التي عاشها، والتي لم يكن اختيارها عبثيا، فكانت تجربته المهنية موزعة بين نقاط الخط الملتهب الذي خلفته توافقات ما بعد الحرب العالمية الثانية، أي الحدود التي رسمت في كل من إيرلندا ويوغسلافيا والشرق الأوسط. وعندما كان يواجَه بسؤال "لماذا لم تصبح مؤرخا؟"، كان يردّ بتوتّر واضح، منبّها إلى أن المراسل الدولي يقوم بوظيفة التأريخ أيضا؛ "إذا كنت مراسلا دوليا فإنك مؤرخ نوعا ما".

عندما انتقل إلى الحدود الباكستانية الأفغانية لتغطية الحرب الأميركية على أفغانستان، وأصبح هدفا للغاضبين من الهجوم الغربي ضد المنطقة، وتعرّض لإصابات دامية، لم يمنعه ذلك من تحويل الموقف إلى "فرصة" مهنية، حيث نشر تفاصيل ما حدث معه معلّقا أن "وحشيتنا سبب وحشيتهم". 

فرغم تعرّض سيارته لهجوم عنيف بالحجارة، وبعدما كاد يقتل يومها، فإن ما حرص فيسك على تذكره هو تلك اليد التي امتدت إليه من عالم دين أفغاني أنقذه من يد الغاضبين، وروى الحادث من زاوية تفسّر لماذا أقدموا على مهاجمته.. "أنا أكره القصص الإخبارية التي تركز على ماذا وأين، لكنها تغفل سؤال لماذا؟"، يقول فيسك في إحدى محاضراته.

 

كتب وأفلام

إلى جانب مقالاته الصحفية، خصّص روبرت فيسك كتابا كاملا لتوثيق موقفه النقدي تجاه الغرب وسياساته الموجهة إلى المنطقة العربية، اختار له عنوان "الحرب العظمى من أجل الحضارة.. غزو الشرق الأوسط". كما أثمر مقامه الطويل في لبنان ومعايشته فصول الأحداث الكبرى لهذا البلد العربي كتابا بعنوان "ويلات أمة"، سوف تتم ترجمته لعدة لغات بعد نشره عام 1990.

"كانت كتاباته شفافة وجريئة في تفكيك العقل السياسي العربي، وجمع بين مهارات الكتابة الصحفية والتفكيك الثقافي لقرابة خمسين عاما" يقول محمد الشرقاوي خبير الإعلام وأستاذ تسوية النزاعات في جامعة "جورج ميسون" الأميركية ، مضيفا أن فيسك اختار لنفسه منحى نقديا يجمع بين المهارة الإعلامية ورؤية السوسيولوجي.

لم يقتصر عمل روبرت فيسك على المكتوب، بل أنتج عام 1993 فيلما وثائقيا يحمل عنوان "من بيروت الى البوسنة"، عالج فيه واقع معاناة المسلمين، والأسباب التي تفسر نقمتهم على الغرب. أظهر الفيلم مشاهد مروعة لأطفال تناثرت أشلاء أجسامهم الصغيرة بقنابل إسرائيلية، وحين سئل عن تلك المشاهد، اكتفى بالقول: "إنها بالضبط ما شاهدته في الواقع".

السؤال الذي كان يسكن فيسك وحاول أن يجيب عنه عبر ثلاثية "من بيروت إلى البوسنة"، هو: ما الذي يحمل عددا كبيرا من المسلمين على كره الغرب؟ وصوّر مشاهده في كل من لبنان والضفة الغربية وداخل إسرائيل وغزة ومصر، وفي البوسنة وكرواتيا. 

لكن الفصل الأخير من حياة روبرت فيسك كان الأكثر غموضا وإثارة للجدل، فالرجل كان الصحفي الغربي الأقرب إلى مصادر الخبر والقرار الرسميين في سوريا، وغاصت أقدامه تدريجيا في وحل الاتهام بموالاة بشار الأسد وتلميع صورته، وتكرّس ذلك عام 2018 حين حاول التشكيك في صحة التقارير التي تتهم نظام الأسد باستعمال السلاح الكيميائي في مدينة دوما.

مهما كان الجدل حول حياة الرجل، إلا أنه طبع مسار الصحافة العالمية، ولاشك أن رحيله سيشكل خسارة لقضايا الشرق الأوسط التي ما يزال الإعلام الغربي يتعامل معها بنظرة المصالح لا بنظرة الحياد. 

 

مصادر:  

1-  https://tbsnews.net/world/robert-fisk-journalists-job-challenge-authority-all-time-152770

2-  https://tbsnews.net/world/robert-fisk-journalists-job-challenge-authority-all-time-152770

3- https://aayadi.wordpress.com/2010/06/02/%d8%a7%d9%84%d8%a5%d8%b9%d9%84%d8%a7%d9%85-%d9%88%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%b7%d9%84%d8%ad%d8%a7%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%81%d8%a7%d9%87%d9%8a%d9%85/

4-  http://www.cccb.org/rcs_gene/fisk.pdf

5-  https://tbsnews.net/world/robert-fisk-journalists-job-challenge-authority-all-time-152770

6-  https://www.facebook.com/mohammed.cherkaoui.129/posts/10164497084485637   

 

 

 

المزيد من المقالات

النيابة العامة التي لا تحب قانون الصحافة

كشفت لي هذه القضية القدر الهائل من التعقيد في محاولات الاستقصاء من وراء المسؤولين السياسيين الكبار. كان دفاعي بالمحكمة يخبرني باستمرار بأنني لن أكسب القضية، وكان يقول: "لا تستطيع المحكمة أن تصنع منك بطلا "، لا يمكن لوزير أن يخسر في مواجهة صحفي داخل محكمة".

نائل الصاغي نشرت في: 9 مايو, 2021
الإعلانات.. الرقابة والحب

لم يفهم ساعتها الصحافي عبارة "امنح بعض الحب لهذا المقال، إنه التزام مؤسسي"، لكن غالبية الصحافيين اليوم، يدركون جيدا من هو المعلن: رجل بشارب عظيم يشبه جلادا، يراقب كل شيء من أعلى، ومن لا يطيع الأوامر سيؤول إلى النهاية المعروفة.. الإفلاس.

ماريانو خامي نشرت في: 6 مايو, 2021
المصادر العلمية ليست مقدسة

كل ما شغل تونس خلال الأيام الماضية هو نشر بيانات من منصة Our World In DATA، تفيد بأن تونس هي البلد الأول في العالم من حيث الإصابات والوفيات بفيروس كوفيد-19 بالمقارنة مع عدد السكان. نشرت وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي المعلومة لدرجة أن الصحفيين تعاملوا معها كمسلمة علمية، ليتأكد فيما بعد أن المعطيات خاطئة ولم تفسر بطريقة صحيحة.

أروى الكعلي نشرت في: 4 مايو, 2021
محنة الصحف السودانية.. الصوت الأعلى للإعلانات

استحوذت الإعلانات في السودان على المساحات التحريرية. لقد فشلت الصحف السودانية في ابتكار نموذج اقتصادي يوازن بين رؤيتين: الحفاظ على المقاولة الاقتصادية والقيام بوظيفة الإخبار.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 2 مايو, 2021
قراءة في تاريخ الصحافة الأمريكية

عاشت الصحافة الأمريكية مخاضات عميقة امتزج فيها النضال من أجل الحرية ومقاومة التمييز العنصري، ثم وصلت إلى ذروتها بتبني وظيفة الاستقصاء كجزء متين من مبادئها: مراقبة السلطة. هذه عصارة لتاريخ الصحافة الأمريكية من بداياتها الأولى إلى اليوم.

محمد مستعد نشرت في: 28 أبريل, 2021
الصِّحافة في فرنسا. الحريّةُ هي فقط أن تنتقدَ الإسلام  

لم يكن الرئيس الفرنسي وحده الذي هاجم الصحافة الأمريكية ومارس دور الرقيب على صحف قالت إن طريقة تعامل "بلد الحرية" مع المسلمين تتسم بالتناقض، بل إن الإعلام الفرنسي انضم إلى "جبهة" الرئيس. استمرت واشنطن بوست ونيويورك، في انتقاد ماكرون، حتى ولو بلغة أقل حدة، فيما آثرت مواقع رصينة سحب مقالات بعد تصريحاته حول "الانفصالية الإسلامية". إنها ازدواجية، تجعل من الإسلام والمسلمين المقياس الوحيد لممارسة حرية الصحافة بفرنسا.

حنان سليمان نشرت في: 27 أبريل, 2021
إنفوتايمز.. قصة منصة عربية آمنت بصحافة البيانات

البدايات كانت صعبة. في ظل منافسة المؤسسات الإعلامية الكبرى وقلة الإمكانيات، اختارت منصة "إنفوتايمز" أن تؤسس نموذجا اقتصاديا قائما على بيع منتوجها: القصص الصحافية المدفوعة بالبيانات. اليوم، تقدم التجربة، كمثال ناجح استطاع أن يجد له موطئ قدم ويفوز بجوائز عالمية.

عمرو العراقي نشرت في: 19 أبريل, 2021
الصحافة الورقية في الأردن.. "الموت مع وقف التنفيذ"

لم يكن التحول الرقمي وحده وراء تراجع الصحافة المكتوبة بالأردن، بل إن انتشار فيروس كوفيد-19، وقبضة السلطة وتراجع حرية التعبير أدخلت الصحف إلى "غرفة الإنعاش".

هدى أبو هاشم نشرت في: 18 أبريل, 2021
في أمريكا الوسطى.. اغتيال الصحفيين لم يعد خبرا

إذا أردت أن تكون صحفيا في أمريكا الوسطى؛ فيجب أن تحفر قبرك أولا. إنها قصص لصحفيين اغتيلوا؛ إما من مافيا المخدرات، أو من الجبهات التي تدعي التحرر والثورة، أو من الدول المتشابهة في ترسيخ أساليب الاستبداد. تبدو الصورة أكثر قتامة بعد انتشار فيروس "كوفيد- 19".

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 4 أبريل, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
البابا في العراق.. مَلامِحُ من المعالَجة الصّحفيّة

كيف بدت زيارة البابا إلى العراق في وسائل الإعلام العالمية، ولماذا تكتسبُ أهميتَها في الإعلام الدولي؛ على الرغم من الحالة السياسية والأمنية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها العراق منذ عقود؟

سمية اليعقوبي نشرت في: 11 مارس, 2021
مُتحرِّشُ المَعادي.. الأسئلةُ الأخلاقيّة والمِهْنيّة في التّغطية الصّحفيّة

هل المصلحة العامة تقتضي أن ينشر وجه المتهم بالتحرش بطفلة صغيرة بمصر أم أن القوانين تحمي قرينة البراءة والمتهم بريء حتى تثبت إدانته؟ كيف يتعامل الصحفي مع مثل هذه الحوادث، وماهي المعايير الأخلاقية والمهنية التي يجب أن يتحلى بها؟ وماهي آليات التحقق من صحة الفيديوهات بعيدا عن الشعبي على وسائل التواصل الاجتماعي؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 10 مارس, 2021
كيف دمّرت إعلاناتُ "غوغل" مِهْنيّةَ الصِّحافة الرقْمية في اليمن؟

أفضى الصراع السياسي في اليمن إلى تفريخ المواقع الإلكترونية التي وجدت في إعلانات "غوغل" رهانا تجاريا أساسيا. وهكذا طغت الإثارة والتضليل على أخلاقيات المهنة والرصانة، لينتج عنهما في الأخير مشهد إعلامي بهدف تجاري وغاية سياسية.

أمجد خشافة نشرت في: 9 مارس, 2021
بكسر التّاء.. فُسْحةُ نقاشٍ نسويّةٌ آمنةٌ عبر الأثير

لقاءٌ مع مقدِّمة برنامَج بكسر التاء روعة أوجيه

أحمد أبو حمد نشرت في: 7 مارس, 2021
بايدن والصِّحافة.. هل هي حِقْبَةٌ جديدة؟

بات جلياً أن الرئيس الأميركي جون بايدن يعمل جيداُ لرأب الصدع الذي أحدثه سلفه ترامب بعلاقة الرئيس مع الإعلام، ولكن هل سيتعاملُ الإعلامُ مع بايدن على أساس أنّ ولايته هي الولاية الثالثة لأوباما؟

نوال الحسني نشرت في: 2 مارس, 2021
الإعلام الإفريقي.. هامشية الدور ومحدودية التأثير

ما فتئت الكثير من وسائل الإعلام الدولية -الغربية منها على وجه الخصوص- تقدم صورة مجتزأة عن القارة الإفريقية، بل تكاد تختزلها في كل ما هو سلبي، وباتت بذلك مرتبطة في الذهنية العالمية بكل من "الإرهاب" و"الجوع" و"المرض" و"الفقر" و"الفساد".. إلى آخر القائمة اللامتناهية الموغلة في التشويه.

محفوظ ولد السالك نشرت في: 24 فبراير, 2021
التجسس على الصحفيين.. السلاح الجديد للأنظمة

أثار برنامج "ما خفي أعظم" ضجة عالمية بعدما كشف بالدليل القاطع تعرّض هواتف فريق الإعداد، إلى التجسس باستخدام برنامج إسرائيلي. حماية الخصوصية والمصادر، التي تشكل جوهر الممارسة الصحفية؛ باتت مهددة، وبات على الصحفي أيضا أن يكون واعيا "بالجيل الجديد من المخاطر".

نوال الحسني نشرت في: 17 يناير, 2021
التمويل الأجنبي.. هل ينقذ المؤسسات الإعلامية الناشئة؟

هل أدى التمويل الأجنبي إلى تأسيس نموذج اقتصادي للمؤسسات الإعلامية العربية؟ هل يخضع الدعم المالي لأجندات الممولين أم أنه يبتغي أن يكسر الحصار المالي على الصحفيين المستقلين؟ أسئلة تجد شرعيتها في قدرة الصحافة الممولة على ضمان الاستدامة الاقتصادية واستقلالية الخط التحريري.

إسماعيل عزام نشرت في: 12 يناير, 2021
لبنان.. حينما تتحالف الطائفية والصحافة لحماية الفساد

رغم أن ثورة اللبنانيين حررت وسائل الإعلام خاصة المنصات الرقمية، فإن التدافع الطائفي وسطوة رجال الأعمال جعلا الكشف عن الفساد انتقائيا يخضع للصراع المذهبي، والنتيجة: فشل الصحافة في ممارسة الرقابة على السلطة.

فرح فواز نشرت في: 10 يناير, 2021
العمل الصحفي الحرّ في الأردن.. مقاومة لإثبات الوجود

أظهرت نتائج الرصد تحيزًا كبيرا إلى الرواية الرسميّة الحكوميّة في تلقي المعلومات وبثها، حتى تحوّلت الحكومة من خلال الناطق الإعلامي والوزراء المعنيين وكبار الموظفين في الوزارات ذات الاختصاص، إلى مصادر محددة للمعلومات التي تتولى وسائل الإعلام تلقيها وبثها.

هدى أبو هاشم نشرت في: 29 ديسمبر, 2020
كليات الصحافة في تشاد.. المناهج القديمة ومأساة الخريجين

بمناهج عتيقة، و"تشريد" الخريجين، تستمر كليات الصحافة في تشاد بالانفصال عن واقع التطور الذي عرفته الصحافة، وتستمر كذلك في العبور إلى المستقبل بأدوات الماضي.

محمد طاهر زين نشرت في: 27 ديسمبر, 2020
ليس خيرا كله وليس شرا كله

التمويل الأجنبي للصحافة العربية لا يمكن أن يخضع لنظرة حدية مطلقة، فالكثير من التجارب أسست لصحافة تثير ما يحاول السياسي إخفاءه بسب تقديس "القيم الوطنية"، لكن الكثير منها أيضا تقدم النموذج الغربي بأنه الأمثل لكل شعوب العالم. هذه نظرة كاتب إسباني عن التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربية.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 23 ديسمبر, 2020
"غياب الحقد".. عن "اللون الأصفر" للحقيقة

الصحافة مهنة نبيلة، لكنها تؤدي وظائف غير نبيلة في الكثير من الأحيان: تختلق القصص، تغتال سمعة الناس وتضعهم في قفص الاتهام قبل أن يقرر القانون ذلك. "غياب الحقد" فيلم للمخرج الأميركي سيدني بولاك، يناقش بعمقٍ قدرة الصحافة على التحول من مدافع عن الحقيقة إلى مقوّض لها.

شفيق طبارة نشرت في: 22 ديسمبر, 2020
الصحافة في أميركا.. الملكة قاهرة الرؤساء

في البلدان العربية، لا تُحسم نتائج الانتخابات إلّا بقرار من هيئة مستقلة أو من عسكري صارم أو من سلطة تنفيذية. أما في أميركا فيبدو الأمر مختلفا: القنوات والوكالات هي التي تعلن خبر اختيار الحاكم الجديد للبيت الأبيض. من أين تستمد الصحافة هذه القوة؟ وكيف يساهم المسار الديمقراطي في بناء سلطة رابعة رادعة؟

يونس مسكين نشرت في: 20 ديسمبر, 2020