"جماعي".. الصحافة الرياضية أيضا ضد السلطة

في بوخارست برومانيا، يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول 2015، اشتعلت النيران بملهى ليلي أثناء حفل لفرقة موسيقى الروك.. اندلع الحريق العنيف فجأة.. حاول الجمهور -ومعظمه من الشباب- الوصول إلى مخارج الطوارئ، لكنهم وجدوا العديد منها لا تستجيب للمعايير المطلوبة في مثل هذه الحالات.. تسبب الأمر في هستيريا عامة، وازدحامٍ قرب المخارج مَنعَ التدفقَ السريع والخروج الآمن للساهرين، وترك العديد من الشباب وسط النيران التي تتمدد بشكل سريع. والنتيجة مأساة: 27 قتيلا وإصابة 180.

المأساة لم تتوقف عند هذا الحد، فبعد نقل الجرحى إلى المستشفى، بدأت أعداد الوفيات ترتفع، حتى بين الذين لم تكن إصابتهم خطرة، أو الذين أصيبوا بحروق طفيفة. وفاة ناجين لا يمكن تفسيرها، حتى وصل عدد الضحايا إلى 64.

بفضل نصيحة طبيب، تم إبلاغ مجموعة من الصحفيين بالوضع. شرع الصحفيون الاستقصائيون من "الصحيفة الرياضية" (The Sport Gazette) كاتالين تولونتان، رازغان لوتاك، وميريلا نيغ، في إنجاز تحقيق عن الحادث واكتشاف سبب الوفيات في المستشفى. والنتيجة في بعض الحالات كما توصل إليها التحقيق الاستقصائي: الحروق لم تكن السبب، وإنما التهابات بكتيرية حدثت أثناء العلاج في المستشفى. من تحقيقاتهم، ظهرت حقائق مقلقة: استخدام مطهرات مخففة، شراء منتجات دون المستوى، فساد وإثراء غير مشروع لأطباء ومدراء مستشفيات وشركات أدوية. وزير الصحة مستمر في إنكار المسؤولية، ويؤكد أن كل شيء على ما يرام، حتى بعدما واجهه الصحفيون بالحقائق. لم يستسلم تولونتان ولوتاك ونيغ، بل قدموا للوزير معلومات جديدة.. وانتشر التحقيق كالنار في الهشيم..

أقيل الوزير، وعُيّن الشاب الناشط السياسي والاقتصادي غلاد غويكوليسكو محله. غويكوليسكو يصر على الشفافية، أعطى الصحفيين حق وصول غير مسبوق للكشف عن كل شيء. بالطبع، وجد مقاومة كبيرة في المؤسسات والحرس القديم، لكنه حظي بدعم المواطنين الرومانيين.

1
مشهد من الفيلم (صفحة Collective الرسمية على فيسبوك).

 

الفيلم الوثائقي الجديد "جماعي" للمخرج الروماني ألكسندر ناناو، يلقي الضوء على كل ما سبق. ناناو هو المخرج والمنتج والمصور، ينقل قصة وطنية، ويكشف معنا -في الوقت الحقيقي- الصورَ والمشاهد المأخوذة من وسائل الإعلام واجتماعات الصحفيين والمسؤولين ووزير الصحة الجديد.

مع شهادات الصحفيين والمشتكين والضحايا والمسؤولين الحكوميين، فإن فيلم "جماعي" نظرة حازمة وقوية لتأثير الصحافة الاستقصائية على بنية السلطة. قصة بطلين وبطلة يخوضون معركة غير متكافئة مع نظام غير عادل.. صحفيون هادئون، مصممون على الرؤية بوضوح والمضي قدمًا في أدوارهم، واضعين مهنتهم في الأولوية، ومعرّضين أنفسهم لمخاطر جسيمة، مما يدل على التأثير الكبير للصحافة الاستقصائية.

تابع ناناو عمل الصحفيين بكاميرته الخاصة.. تابع كل خطوة وشارك في كل المخاطر التي تعرض لها فريق البحث. ونحن كمشاهدين تمكنّا من مراقبة وفهم تجربة الحياة الحقيقية العامة والحميمية للصحفيين، وفهم عملية البحث عن الحقائق وتوليد القصص. الصحفيون تعمقوا في شبكة الأكاذيب والفساد داخل الرعاية الصحية، ومع تقدم الفيلم، عرفوا كيف يمكن أن يميزوا بين ما هو حقيقي وما هو كاذب.. حتى عندما تردد الجميع، لم يتخلوا عن بحثهم.

نقل الفيلم عناد الصحفيين بالبحث عن الحقيقة وكشف الوضع الحقيقي للمستشفيات الرومانية وعدم قدرتها حتى على علاج مريض مصاب بحرق واحد طفيف. أجرى الصحفيون التحقيقات بأنفسهم.. تحدثوا إلى الجميع سرًّا وعلانية.. كشفوا لنا كيفية عمل الصحافة الاستقصائية، وكيف أنها لا تكتفي بالمعلومات الرسمية التي تقدمها الحكومة.. جمعوا الشهادات والوثائق وواجهوا الوزراء بها خلال المؤتمرات الصحفية. الفيلم كان يشبه التقرير المفصل لكل شيء يحدث علانية وداخل الغرف المغلقة.

الفيلم بمثابة تكريم للصحافة الاستقصائية، وحتى عندما يحوّل تركيزه من الصحافة إلى السياسة، ومن الفساد إلى التكلم عن الضحايا ومعهم، ظلّ يلقي نظرة واسعة على العمل الدقيق للصحفيين.

1
 حاز الفيلم جائزة أفضل فيلم وثائقي ضمن حفل جوائز الأفلام الأوروبية في برلين العام الماضي (تصوير: أندرياس رينتز - غيتي). 

 

وُلد العمل نتيجة عمل استقصائي عميق، وألقى الضوء على الفرق بين وسائل الإعلام الرسمية والإعلام البديل، وتمكّن من الكشف عن حقائق زعزعت بلدا بأكمله. مَشيْنا مع المخرج ناناو والصحفيين دون أن نعرف أو يعرفوا إلى أين سينتهي بهم الأمر؟ أو ما هي النقاط السوداء التي سيكتشفونها في هذه القصة التي أصروا على فضحها؟

تحليلات وتحقيقات ومكالمات هاتفية وأفكار وبحث عن شخصيات، وقصص إعلامية ومقاطع من المؤتمرات الصحفية، وصفحات من الصحف، وبرامج تلفزيونية.. تابعنا كل شيء مع الأبطال، مشينا معهم خطوة خطوة. وعندما ظهر وزير الصحة الجديد، ذهبنا معهم إلى الاجتماعات السياسية المغلقة، مما سمح لنا بتغطية كل جوانب التحقيق الذي أصبح مشهورا على مستوى البلاد. كان الصحفيون مصممين على القتال من أجل الوصول إلى الحقيقة.. طريقهم كان سريعًا وخطِرًا، نموذجيًّا للصحافة الاستقصائية، مصحوبًا بتجميع أسرار وقصص وطريقة عمل صحفية آسرة وغنية.

كان في الفيلم ثلاث وجهات نظر: من ناحية، لدينا وجهة نظر الحكومة، ومن ناحية أخرى وجهة نظر المواطنين العاديين / الضحايا، وأخيرًا وجهة نظر الصحفيين. وجهة النظر التي تم تبنيها هنا ثلاثية: النية الصريحة هي البحث عن الحقيقة، والتعاطف مع هؤلاء الأشخاص الذين فقدوا أحباءهم، والتأكيد على كيفية وجود نظام يمثل جزءًا من الاتحاد الأوروبي، وعلى هذا النحو يجب أن يكون فعّالا ومرتكزًا على مبادئ الديمقراطية الراسخة، ولكنه في الحقيقة يفتقر بالفعل إلى أسسها.

غرف التحرير في "الصحيفة الرياضية" أصبحت كخلية نحل، مع العلم أن عملهم رياضي بحت. ولكن، عندما يكون الأمر بهذه الخطورة، يتحول الجميع إلى المساعدة في التحقيقات. غلاف الصحيفة تغيّر.. في إحدى المرات غطت أخبارُ الفضيحة والعمل الاستقصائي الصحيفةَ بأكملها، وعنوانها الرئيسي أصبح: "أسرارك هي جروحنا".

خلال مشاهدة الفيلم، تتراءى عدة أسئلة يمكن طرحها عن العمل الصحفي، أهمها: هل هناك صحفي متخصص، أو أن كل صحفي عندما تكون الحاجة ملحة، يمكن أن يعمل على أي قصة يحصل عليها؟ وفي الفيلم رأينا أن الصحفيين -وهم بالأساس مختصون في الصحافة الرياضية- أخذوا زمام الأمور وشرعوا في العمل على قصص خارج "اختصاصهم"، إذا جاز قول ذلك.

في الفيلم جوهر العمل الصحفي، وخير مثال هو ما قاله الصحفي كاتالين تولونتان في المؤتمر الصحفي للحكومة: "عندما تنحني الصحافة للسلطات، فإن السلطات ستسيء معاملة المواطنين". والمشكلة في الفيلم أكبر من هذا أيضا.. المشكلة أن السلطات لم تسئ معاملة المواطنين والبلد فحسب، بل أغرقته، ومن هنا جاءت الصحافة -مثل فريق إنقاذ ومساعدة للمواطنين- لتكشف الحقيقة، وتساعد البلد كله.

 

 

 

 

 

المزيد من المقالات

الصحافة و"بيادق" البروباغندا

في سياق سيادة البروباغندا وحرب السرديات، يصبح موضوع تغطية حرب الإبادة الجماعية في فلسطين صعبا، لكن الصحفي الإسباني إيليا توبر، خاض تجربة زيارة فلسطين أثناء الحرب ليخرج بخلاصته الأساسية: الأكثر من دموية الحرب هو الشعور بالقنوط وانعدام الأمل، قد يصل أحيانًا إلى العبث.

Ilya U. Topper
إيليا توبر Ilya U. Topper نشرت في: 9 أبريل, 2024
الخلفية المعرفية في العلوم الإنسانية والاجتماعية وعلاقتها بزوايا المعالجة الصحفية

في عالم أصبحت فيه القضايا الإنسانية أكثر تعقيدا، كيف يمكن للصحفي أن ينمي قدرته على تحديد زوايا معالجة عميقة بتوظيف خلفيته في العلوم الاجتماعية؟ وماهي أبرز الأدوات التي يمكن أن يقترضها الصحفي من هذا الحقل وما حدود هذا التوظيف؟

سعيد الحاجي نشرت في: 20 مارس, 2024
وائل الدحدوح.. أيوب فلسطين

يمكن لقصة وائل الدحدوح أن تكثف مأساة الإنسان الفلسطيني مع الاحتلال، ويمكن أن تختصر، أيضا، مأساة الصحفي الفلسطيني الباحث عن الحقيقة وسط ركام الأشلاء والضحايا.. قتلت عائلته بـ "التقسيط"، لكنه ظل صامدا راضيا بقدر الله، وبقدر المهنة الذي أعاده إلى الشاشة بعد ساعتين فقط من اغتيال عائلته. وليد العمري يحكي قصة "أيوب فلسطين".

وليد العمري نشرت في: 4 مارس, 2024
الإدانة المستحيلة للاحتلال: في نقد «صحافة لوم الضحايا»

تعرضت القيم الديمقراطية التي انبنى عليها الإعلام الغربي إلى "هزة" كبرى في حرب غزة، لتتحول من أداة توثيق لجرائم الحرب، إلى جهاز دعائي يلقي اللوم على الضحايا لتبرئة إسرائيل. ما هي أسس هذا "التكتيك"؟

أحمد نظيف نشرت في: 15 فبراير, 2024
قرار محكمة العدل الدولية.. فرصة لتعزيز انفتاح الصحافة الغربية على مساءلة إسرائيل؟

هل يمكن أن تعيد قرارات محكمة العدل الدولية الاعتبار لإعادة النظر في المقاربة الصحفية التي تصر عليها وسائل إعلام غربية في تغطيتها للحرب الإسرائيلية على فلسطين؟

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 31 يناير, 2024
عن جذور التغطية الصحفية الغربية المنحازة للسردية الإسرائيلية

تقتضي القراءة التحليلية لتغطية الصحافة الغربية لحرب الاحتلال الإسرائيلي على فلسطين، وضعها في سياقها التاريخي، حيث أصبحت الصحافة متماهية مع خطاب النخب الحاكمة المؤيدة للحرب.

أسامة الرشيدي نشرت في: 17 يناير, 2024
أفكار حول المناهج الدراسية لكليات الصحافة في الشرق الأوسط وحول العالم

لا ينبغي لكليات الصحافة أن تبقى معزولة عن محيطها أو تتجرد من قيمها الأساسية. التعليم الأكاديمي يبدو مهما جدا للطلبة، لكن دون فهم روح الصحافة وقدرتها على التغيير والبناء الديمقراطي، ستبقى برامج الجامعات مجرد "تكوين تقني".

كريغ لاماي نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
لماذا يقلب "الرأسمال" الحقائق في الإعلام الفرنسي حول حرب غزة؟

التحالف بين الأيديولوجيا والرأسمال، يمكن أن يكون التفسير الأبرز لانحياز جزء كبير من الصحافة الفرنسية إلى الرواية الإسرائيلية. ما أسباب هذا الانحياز؟ وكيف تواجه "ماكنة" منظمة الأصوات المدافعة عن سردية بديلة؟

نزار الفراوي نشرت في: 29 نوفمبر, 2023
السياق الأوسع للغة اللاإنسانية في وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في حرب غزة

من قاموس الاستعمار تنهل غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية خطابها الساعي إلى تجريد الفلسطينيين من صفاتهم الإنسانية ليشكل غطاء لجيش الاحتلال لتبرير جرائم الحرب. من هنا تأتي أهمية مساءلة الصحافة لهذا الخطاب ومواجهته.

شيماء العيسائي نشرت في: 26 نوفمبر, 2023
استخدام الأرقام في تغطية الحروب.. الإنسان أولاً

كيف نستعرض أرقام الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي دون طمس هوياتهم وقصصهم؟ هل إحصاء الضحايا في التغطية الإعلامية يمكن أن يؤدي إلى "السأم من التعاطف"؟ وكيف نستخدم الأرقام والبيانات لإبقاء الجمهور مرتبطا بالتغطية الإعلامية لجرائم الحرب التي ترتكبها إسرائيل في غزة؟

أروى الكعلي نشرت في: 14 نوفمبر, 2023
الصحافة ومعركة القانون الدولي لمواجهة انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي

من وظائف الصحافة رصد الانتهاكات أثناء الأزمات والحروب، والمساهمة في فضح المتورطين في جرائم الحرب والإبادات الجماعية، ولأن الجرائم في القانون الدولي لا تتقادم، فإن وسائل الإعلام، وهي تغطي حرب إسرائيل على فلسطين، ينبغي أن توظف أدوات القانون الدولي لتقويض الرواية الإسرائيلية القائمة على "الدفاع عن النفس".

نهلا المومني نشرت في: 8 نوفمبر, 2023
"الضحية" والمظلومية.. عن الجذور التاريخية للرواية الإسرائيلية

تعتمد رواية الاحتلال الموجهة بالأساس إلى الرأي العام الغربي على ركائز تجد تفسيرها في الذاكرة التاريخية، محاولة تصوير الإسرائيليين كضحايا للاضطهاد والظلم مؤتمنين على تحقيق "الوعد الإلهي" في أرض فلسطين. ماهي بنية هذه الرواية؟ وكيف ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في تفتيتها؟

حياة الحريري نشرت في: 5 نوفمبر, 2023
كيف تُعلق حدثاً في الهواء.. في نقد تغطية وسائل الإعلام الفرنسية للحرب في فلسطين

أصبحت وسائل الإعلام الأوروبية، متقدمةً على نظيرتها الأنغلوساكسونية بأشواط في الانحياز للسردية الإسرائيلية خلال تغطيتها للصراع. وهذا الحكم، ليس صادراً عن متعاطف مع القضية الفلسطينية، بل إن جيروم بوردون، مؤرخ الإعلام وأستاذ علم الاجتماع في جامعة تل أبيب، ومؤلف كتاب "القصة المستحيلة: الصراع الإسرائيلي الفلسطيني ووسائل الإعلام"، وصف التغطية الجارية بــ" الشيء الغريب".

أحمد نظيف نشرت في: 2 نوفمبر, 2023
الجانب الإنساني الذي لا يفنى في الصحافة في عصر ثورة الذكاء الاصطناعي

توجد الصحافة، اليوم، في قلب نقاش كبير حول التأثيرات المفترضة للذكاء الاصطناعي على شكلها ودورها. مهما كانت التحولات، فإن الجانب الإنساني لا يمكن تعويضه، لاسيما فهم السياق وإعمال الحس النقدي وقوة التعاطف.

مي شيغينوبو نشرت في: 8 أكتوبر, 2023
هل يستطيع الصحفي التخلي عن التعليم الأكاديمي في العصر الرقمي؟

هل يستطيع التعليم الأكاديمي وحده صناعة صحفي ملم بالتقنيات الجديدة ومستوعب لدوره في البناء الديمقراطي للمجتمعات؟ وهل يمكن أن تكون الدورات والتعلم الذاتي بديلا عن التعليم الأكاديمي؟

إقبال زين نشرت في: 1 أكتوبر, 2023
العمل الحر في الصحافة.. الحرية مقابل التضحية

رغم أن مفهوم "الفريلانسر" في الصحافة يطلق، عادة، على العمل الحر المتحرر من الالتزامات المؤسسية، لكن تطور هذه الممارسة أبرز أشكالا جديدة لجأت إليها الكثير من المؤسسات الإعلامية خاصة بعد جائحة كورونا.

لندا شلش نشرت في: 18 سبتمبر, 2023
إعلام المناخ وإعادة التفكير في الممارسات التحريرية

بعد إعصار ليبيا الذي خلف آلاف الضحايا، توجد وسائل الإعلام موضع مساءلة حقيقية بسبب عدم قدرتها على التوعية بالتغيرات المناخية وأثرها على الإنسان والطبيعة. تبرز شادن دياب في هذا المقال أهم الممارسات التحريرية التي يمكن أن تساهم في بناء قصص صحفية موجهة لجمهور منقسم ومتشكك، لحماية أرواح الناس.

شادن دياب نشرت في: 14 سبتمبر, 2023
تلفزيون لبنان.. هي أزمة نظام

عاش تلفزيون لبنان خلال الأيام القليلة الماضية احتجاجات وإضرابات للصحفيين والموظفين بسبب تردي أوضاعهم المادية. ترتبط هذه الأزمة، التي دفعت الحكومة إلى التلويح بإغلاقه، مرتبطة بسياق عام مطبوع بالطائفية السياسية. هل تؤشر هذه الأزمة على تسليم "التلفزيون" للقطاع الخاص بعدما كان مرفقا عاما؟

حياة الحريري نشرت في: 15 أغسطس, 2023
وسائل الإعلام في الهند.. الكراهية كاختيار قومي وتحريري

أصبحت الكثير من وسائل الإعلام في خدمة الخطاب القومي المتطرف الذي يتبناه الحزب الحاكم في الهند ضد الأقليات الدينية والعرقية. في غضون سنوات قليلة تحول خطاب الكراهية والعنصرية ضد المسلمين إلى اختيار تحريري وصل حد اتهامهم بنشر فيروس كورونا.

هدى أبو هاشم نشرت في: 1 أغسطس, 2023
مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن.. العودة إلى الوراء مرة أخرى

أثار مشروع قانون الجرائم الإلكترونية في الأردن جدلا كبيرا بين الصحفيين والفقهاء القانونين بعدما أضاف بنودا جديدة تحاول مصادرة حرية الرأي والتعبير على وسائل التواصل الاجتماعي. تقدم هذه الورقة قراءة في الفصول المخالفة للدستور التي تضمنها مشروع القانون، والآليات الجديدة التي وضعتها السلطة للإجهاز على آخر "معقل لحرية التعبير".

مصعب الشوابكة نشرت في: 23 يوليو, 2023
لماذا يفشل الإعلام العربي في نقاش قضايا اللجوء والهجرة؟

تتطلب مناقشة قضايا الهجرة واللجوء تأطيرها في سياقها العام، المرتبط بالأساس بحركة الأفراد في العالم و التناقضات الجوهرية التي تسم التعامل معها خاصة من الدول الغربية. الإعلام العربي، وهو يتناول هذه القضية يبدو متناغما مع الخط الغربي دون مساءلة ولا رقابة للاتفاقات التي تحول المهاجرين إلى قضية للمساومة السياسية والاقتصادية.

أحمد أبو حمد نشرت في: 22 يونيو, 2023
ضحايا المتوسط.. "مهاجرون" أم "لاجئون"؟

هل على الصحفي أن يلتزم بالمصطلحات القانونية الجامدة لوصف غرق مئات الأشخاص واختفائهم قبالة سواحل اليونان؟ أم ثمة اجتهادات صحفية تحترم المرجعية الدولية لحقوق الإنسان وتحفظ الناس كرامتهم وحقهم في الحماية، وهل الموتى مهاجرون دون حقوق أم لاجئون هاربون من جحيم الحروب والأزمات؟

محمد أحداد نشرت في: 20 يونيو, 2023
كيف حققت في قصة اغتيال والدي؟ 

لكل قصة صحفية منظورها الخاص، ولكل منها موضوعها الذي يقتفيه الصحفي ثم يرويه بعد البحث والتقصّي فيه، لكن كيف يكون الحال حين يصبح الصحفي نفسه ضحية لحادثة فظيعة كاغتيال والده مثلا؟ هل بإمكانه البحث والتقصّي ثم رواية قصته وتقديمها كمادة صحفية؟ وأي معايير تفرضها أخلاقيات الصحافة في ذلك كله؟ الصحفية الكولومبية ديانا لوبيز زويلتا تسرد قصة تحقيقها في مقتل والدها.

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 11 يونيو, 2023
ملاحظات حول التغطية الإعلامية للصراع المسلح في السودان

تطرح التغطية الصحفية للصراع المسلح في السودان تحديات مهنية وأخلاقية على الصحفيين خاصة الذين يغطون من الميدان. وأمام شح المعلومات وانخراط بعض وسائل الإعلام في الدعاية السياسية لأحد الأطراف، غابت القصص الحقيقية عن المآسي الإنسانية التي خلفتها هذه الأزمة.  

محمد ميرغني نشرت في: 7 يونيو, 2023