قراءة في تاريخ الصحافة الأمريكية

تعتبر الصحافة إلى حد بعيد انعكاسا وصورة للمجتمعات ولتاريخها، أليست الصحافة هي تلك المسودة الأولى للتاريخ؟ 

في الأوساط الإعلامية العربية، كثيرًا ما لا يتم التمييز بين المنظومة الصحفية في أمريكا وبين مواقف النظام السياسي القائم في البلاد، وهما أمران مختلفان رغم تداخلهما. إذ غالبًا ما يتم الحكم على وضعية الصحافة الأمريكية من زاوية سياسات هذا البلد تجاه قضايا الشرق الأوسط. فإذا كانت السياسات الأمريكية ظالمة عمومًا تجاه القضايا العربية، فإن المنظومة الصحفية ليست كذلك دائمًا لأنها ليست مرآة للسياسة الرسمية لواشنطن. دليل ذلك أن الإعلام الأمريكي نفسه، كثيرًا ما يصطدم بسلطة بلده كما حدث في قضايا عدة؛ كحرب فييتنام، أو "فضيحة ووترغيت"، ومؤخرًا خلال عهد الرئيس السابق دونالد ترامب الحافل بالعلاقات المتوترة مع وسائل الإعلام.

 

تسمي مجلة Editor Publisher  نفسها بـ "إنجيل صناعة الصحافة في أمريكا". قد يكون ذلك تجسيدًا لتضخمها واعتدادًا مبالغًا فيه بالذات، من قبل مجلة عريقة تأسست في القرن التاسع عشر، لكن جل الأخصائيين يشهدون بحرفيتها وسمعتها. رأت مجلة E&P، كما تسمى اختصارًا، النور في عام 1884 ولا تزال تصدر إلى اليوم. آخر إنجازاتها تمثل في تحويل أرشيفها الورقي إلى محتوى رقمي متوفر على الإنترنت، ما يسمح القيام برحلة تاريخية رائعة لتقصي مختلف مجالات حياة الأمريكيين على مدى حوالي قرن من الزمان. خطوة تندرج في إطار التحول الرقمي الذي تعيشه هذه المجلة المهتمة بكل ما يتعلق في صناعة الصحف والتوزيع، وجوائز الصحافة وحتى بفرص العمل، هذا إلى جانب دفاعها عن حرية الصحافة؛ إذ تقدم نفسها على أنها "صوت مستقل يدافع عن الحقوق التي يضمنها التعديل الأول للدستور للصحفيين في حرية التعبير وفي تبنيها لمبادئ الصحافة الاستقصائية".

 

أصبح الأرشيف الكامل للمجلة إذن متوفرًا على الموقع الأمريكي المتخصص في الأرشيف https://archive.org/ بفضل مبادرة مالكها الجديد مايك بلاندر Mike Blinder الذي قرر دعم عملية تحولها إلى العالم الرقمي عند إدارتها في عام 2019. هذه العملية، غير المكلفة ماديًا، تطلبت منه فقط تسليم ميكروفيلم يضم الأعداد الورقية للمجلة، في خطوة ذات قيمة كبرى؛ فهي تخدم جمهور القراء والتاريخ الوطني الأمريكي. خطوة ينبغي أن تستلهمها الصحف العربية التي يعيش أرشيفها الورقي، غالبًا، محفوظًا في أماكن متداعية داخل صناديق كرتونية يملؤها الغبار بعيدًا عن الفهرسة والأرشفة العصرية باستثناء بعض المبادرات المتفرقة (1).

 

لولا العلم لضاعت الصحافة

من بين الجوانب الأساسية التي يكشفها أرشيف مجلة E&P هو الارتباط العضوي والوثيق بين الجامعة والصحافة في أمريكا، ما ساهم في بروز مهنة الصحافة وتطورها. يشهد على ذلك مقال نشرته المجلة في عام 1936 حول وصية تركتها زوجة الصحفي الشهير لوسيوس ليمان Lucius Nieman، وهبت فيها جزءًا من ثروتها لإنشاء قسم متخصص في الصحافة داخل جامعة هارفارد، بهدف التكوين والتعليم لرفع مستوى الصحافة في أمريكا، بشرط أن يستفيد من التكوين الأشخاص الموهوبون والمؤهلون فعلًا في هذا المجال. 

كانت هذه المنح الجامعية تقدر آنذاك بحوالي 5000 دولار. ويعتبر هذا الجانب مهما لفهم تميز الصحافة الأمريكية بفضل الروابط البنيوية والتعليمية التي نشأت بين الصحفيين المهنيين في الميدان والتعليم الجامعي من جهة، وبين وجود روح مجتمعية قائمة على التبرع وعلى خدمة الصالح العام من جهة ثانية.  

 

التنظيم المهني للصحفيين لا يقل أهمية أيضًا عن التربية والجامعة. ومن بين الأحداث التنظيمية التي يتوقف عندها أرشيف المجلة، تأسيس أول نقابة للصحفيين بمدينة كليفلاند في عام 1923 كانت تضم 102 صحفيًا. ومن بين التعليقات الطريفة والمضيئة التي أرفقتها مجلة E&P بهذا الحدث، تعليق يتناول جدلية الانتماء والاستقلالية التي تحدد مواقع نساء ورجال الصحافة. يقول كاتب التعليق: "الصحفيون قد يتظاهرون بأنهم متطرفون وشيوعيون لكن الحقيقة أنهم يحبون أن تطلق الأوصاف والألقاب على الآخرين وليس عليهم هم، إذ إن معظم الصحفيين يحبون أن يبقوا بعيدين وعلى مسافة معينة".

 

وقد تواصلت مع مرور السنين المحطات التنظيمية للمهنة، ففي عام 1933، ودائمًا بمدينة كليفلاند، قامت جمعية للمحررين يطلق عليها Cleveland Newspaper Guild بتغيير اسمها بهدف إعطاء تنظيمها هذا طابعًا وطنيًا. وهكذا تحولت إلى ما يشبه نقطة تجميع وتقاسم للمعلومات تتكامل داخلها كل التنظيمات الوطنية لتتطور لاحقاً ويصبح لها شكل تنظيمي يسمى اليوم بـ News Guild ، وهي تكتلات لعدد من الصحفيين غرضها تفعيل ومأسسة ما يمكن تسميته بشعار "الاتحاد قوة" لأن المهنة لا يمكنها أن تتطور بدون اتحاد وبدون تضامن وتكتل لتدافع عن حقوقها.

 

"صحفيو القمامة" أو "الصحفيون المزعجون"

في تاريخ الصحافة الأمريكية، لعب الآباء المؤسسون، مثل الرئيس بينجامين فرانكلين، الذي مارس الصحافة في شبابه، أدوارًا أساسية في بناء الدولة الأمة، وكذلك في تطوير وتعزيز حرية الصحافة والتعبير. وساهمت الصحف بشكل قوي في حركة المطالبة باستقلال الولايات المتحدة عن بريطانيا، حيث شنت في عام 1765 حملة ضد الضريبة التي فرضها المستعمر على المطابع الأمريكية من أجل استهداف الصحف. ثم ما لبثت الحملة وأن انتقلت من صفحات الجرائد إلى الشارع، فاندلعت المظاهرات في عدة مدن. كانت هذه الأحداث بمثابة الشعلة التي ألهبت الحماس، وعززت اللحمة الوطنية التي ساهمت في التعبئة العامة والتنظيم السياسي المؤطر لمطالب الاستقلال. شكل ذلك تحولًا صحفيًا وسياسيًا ومجتمعيًا لخصه جاك أطالي بقوله: "حرية الصحافة هي السد المنيع الضامن لحرية الشعب" (2).

 

لكن هذا الارتباط التاريخي المؤسس بين الصحفيين والسياسيين لا يعني التبعية الميكانيكية؛ فقد بنت الصحافة الأمريكية تدريجيًا مكانتها كسلطة رابعة مستمدة من الدستور ومن مجتمع يقدس حرية التعبير، وسمحت هذه البيئة بتطور مهنة الصحافة واستقلاليتها. ومن تجليات ذلك، ظهور ما يسمى بتجربة "صحفيو القمامة" (Muckrackers) أو "الصحفيون المزعجون"، وهو لقب أطلق على الصحفيين والكتاب الذين اشتهروا بالتحقيق في القضايا السياسية والاقتصادية الحساسة، مثل الرشوة أو تضارب المصالح أو استغلال النفوذ. 

وقد ظهر هؤلاء "المزعجون" إبان ما يعرف بـ "العصر التقدمي" في أمريكا الممتد من عام 1890 إلى 1920. تميز هذا العصر بإصلاحات سياسية واجتماعية قطعت مع المنهج الليبرالي السائد سابقًا، ما سمح بسن تشريعات وسياسات اشتراكية تنتصر لحقوق العمال والمرأة التي حصلت لأول مرة على حق التصويت. 

ولا تزال آثار هذه المدرسة الصحفية حاضرة من خلال تقاليد التحقيق القوية في الصحافة الأمريكية. ومن بين الصحفيين الذين اشتهروا في هذا المجال إيدا ترابيل Ida Tarbel التي ألفت في عام 1904 كتابًا عن "تاريخ شركة ستاندراد للبترول" كشف عن فساد جون روكفيلي، مدير الشركة وأغنى شخصية في التاريخ الأمريكي. وتعرّف ترابل "البحث الصحفي في القمامة" كما يلي: "هو عملية الكشف عن الممارسات أو الظروف أو السياسات المعمول بها داخل المؤسسات أو في أوساط مجموعات من الناس... وطالما أن الناس يجتمعون للقيام ببعض الأمور في السر والخفاء، فستكون مهمة الصحفيين هي الكشف عنها". ومن بين الأسماء التي برزت أيضا في هذا الشأن، دافيد غراهام فيليبس الذي قام في عام 1906 بالكشف، عبر سلسلة مقالات، عن فضائح الرشوة في أوساط عدد من البرلمانيين الأمريكيين، والتي كشفت بدورها بعض الثغرات القانونية، ما أدى لاحقًا إلى تعديل الدستور الأمريكي لمحاربة هذه الظاهرة. حادثة تثبت مدى قوة وتأثير الصحافة التي يمكن أن تصل إلى درجة تغيير الواقع الدستوري والسياسي.

 

فضيحة ووترغيت.. الرمز الكبير

النموذج المؤسس والأشهر لقوة واستقلالية الصحافة الأمريكية يبقى كشف صحفيي "واشنطن بوست"، بوب وودوارد وكارل برنشتاين، تورط الرئيس ريتشارد نيكسون في عملية تجسس على مقر الحزب الديمقراطي عام 1972، ما أنهى حياة نيكسون السياسية وألزمه بالاستقالة من منصبه. وعرفانًا بهذا الإنجاز، نقلت مجلة E&P في ذلك التاريخ خبر تتويج وودوارد وبرنشتاين ورئيس التحرير باري بوسمان، بجائزة مؤسسة Drew Pearson Foundation، البالغ قدرها 6 آلاف دولار. لكن، وعلى الرغم من دور رئيس التحرير المحوري في التحقيق، إلا أن الأضواء غالبًا ما تسلط على وودوارد وبرنشتاين فقط. وساهم في ذلك الفيلم الشهير الذي تناول الفضيحة، "رجال الرئيس"، للمخرج آلان باكولا المتوج بالأوسكار، عبر تهميش دور بوسمان، لينتقده موقع "نييمان" ويعتبر أن "نسيان ذكر باري سوسمان في فيلم "رجال الرئيس" كان بمثابة جريمة في حقه" (3).  

 

ومن بين النماذج المبدعة أيضًا لصحافة التحقيق، نذكر إنجاز جريدة "نيويورك ديلي نيوز" في 2008 المغامر وغير المسبوق. قامت الجريدة بتزوير وثائق عقارية بهدف الاستيلاء على مبنى المقاطعة الملكية Empire State Building الشهير في نيويورك. ونجحت فعلًا في تزوير الوثائق والتلاعب بمصالح المحافظة العقارية بالمدينة وإقناعها بأن الجريدة أصبحت هي مالكة العمارة. لكنها عادت، بعد مرور 90 دقيقة بالتمام، إلى الاتصال بالمحافظة العقارية لتكشف لها حقيقة الخدعة، ولترد العمارة إلى أصحابها. كان الهدف يتعلق بتحدي وتنبيه الإدارة إلى مخاطر التزوير وسهولة الاستيلاء على أملاك وعقارات الناس في نيويورك. ويسلط ذلك الضوء دور الصحافة في تعزيز المواطنة وخدمة الصالح العام عبر الكشف عن الثغرات الإداراية والقانونية (4). 

 

صحافة الحرب: هيروشيما نموذجًا

تشكلت في أمريكا أيضًا معالم مجال صحفي خاص بالحرب له مبادئه وقواعده. كانت الحرب بمثابة امتحان لروح الوطنية من جهة، ومحكمًا لمدى التزام الصحافة بأدوارها في إخبار المواطنين وإطلاعهم على المجريات من جهة أخرى، في ظل ضغوطات ومتطلبات الحفاظ على الأمن القومي. ومثل غالبية البلدان، توجد في الولايات المتحدة جريدة خاصة بالجيش تسمى Stars and Stripes إلا أن تجربتها لها مسار خاص. صدر أول عدد منها في عام 1861 إبان الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، وعاشت بعدها عدة تحولات أبرزها التركيز على مخاطبة الجنود الأمريكيين المنتشرين حول العالم والصدور على شكل نشرات خاصة بكل منطقة يوجد فيها هؤلاء الجنود كنشرة أوروبا أو نشرة الشرق الأوسط وغيرها. وفي عام 1919، توقفت المجلة مؤقتًا مع نهاية الحرب العالمية الأولى، ثم استأنفت الصدور إلى اليوم على شكل جريدة ورقية وإلكترونية. المجلة تتمتع باستقلالية فريدة من خلال عملها تحت إشراف كل من البرلمان ووزارة الدفاع، إذ برز فيها صحفيون كبار وكتاب من بينهم هارولد روس، مؤسس مجلة "النيويوركر" المعروفة، والناقد الدرامي الشهير ألكسندر وولكوت.

لا شك أن الحرب تطرح معضلة أخلاقية ومهنية على الصحفيين تتمثل في قول حقيقة الحرب وأهوالها. ومما له دلالته في هذا الصدد، تعاطي الصحافة مع قنبلة هيروشيما. فبعد أيام على إطلاق الأمريكيين القنبلة على اليابان، سافر إليها الصحفي جون هيرسي من مجلة "النيويوركر" وأعد استطلاعًا تضمن حوارات مع 6 يابانيين ناجين من المجزرة، لتنشره المجلة في عدد كامل مخصص لهذا الحدث المأساوي. بعد عام، صدر هذا الريبوتاج في كتاب بعنوان "هيروشيما". وهكذا نال هيرسي شهرة عالمية واختير عمله كأفضل ريبورتاج في القرن العشرين. 

 

ولتعميم الحقائق الفظيعة التي كشف عنها الكتاب، سمحت المجلة، في 7 أيلول/سبتمبر من عام 1946، لجميع الجرائد الأخرى بإعادة نشره بالمجان، وهو مؤشر يدل على قيم الصحافة غير المبنية على الربح، وإنما على كشف الحقيقة أمام المواطنين. إذنُ المجلة بإعادة نشر الكتاب مجانًا بني على شرطين، أولهما أن ينشر الكتاب كاملًا بما يضمه من 30 ألف كلمة ومنع اقتطاع أجزاء منه أو تلخيصها، والآخر أن تذهب مداخيل هذا النشر إلى الصليب الأحمر الأمريكي لمساعدة الضحايا. وبالفعل، تم نشر الكتاب على نطاق واسع دون أي رقابة، وبفضله استطاع الأمريكيون والعالم أجمع التعرف على العواقب الإنسانية المهولة التي خلفتها القنبلة. 

 

إلى جانب صحفيي الحروب، ظهرت روح المغامرة لدى آخرين في ما يعرف بظاهرة "الصحفيين المتجولين عبر العالم"، والذين كانوا يراسلون عدة صحف في نفس الوقت. ومن بين هؤلاء هانتر طومسون، الذي كان يعمل مراسلًا صحفيًا حرًّا داخل بلاده أمريكا، ثم أصبح مراسلًا لعدد من الصحف الأمريكية خلال جولاته عبر أمريكا اللاتينية ابتداء من سنة 1962. والملاحظ هنا أن غالبية هؤلاء الصحفيين يصبحون كُتابًا أو يصدرون كتبًا بعد تخصصهم في مجال معين، الأمر الذي ساهم في تطوير تقنيات الكتابة وتجدديها. ويعتبر جون هيرسي من رواد ما يسمى بـ "الصحافة الجديدة" التي تستعمل تقنيات السرد القصصي والروائي عند كتابة الريبورتاجات الإخبارية.

 

 

 

العنصرية في الصحافة الأمريكية

تقول المفكرة الأمريكية ذات الأصل الألماني حنة آرندت، والتي كتبت في مجلات شهيرة مثل "النيويوركر"وأقامت في أمريكا وتعمقت في فهم بنيات اشتغال المجتمع، إن "التناقض الرئيسي في هذا البلد هو وجود حرية سياسية مقترنة بالعبودية الاجتماعية" (5).  

هذا العمق العنصري للمجتمع الأمريكي كان له تأثير واضح على مسارات الصحافة. فقد كان عدد من الصحفيين، خاصة في جنوب البلاد المعروف تاريخيًا بعنصريته التي كانت أحد أسباب اندلاع الحرب الأهلية، يتبنون بشكل علني وجهات نظر عنصرية في ستينات القرن الماضي. لدرجة أنهم كانوا ينتقدون حركة الحقوق المدنية للمطالبة بالمساواة للسود. من بين هؤلاء الصحفيين جيمس كيلباتريك، الذي كان يقول علانية إن "الجنس الأسود هو عرق أدنى وليس له مساهمة في الحضارة الغربية". بل إنه كان يعارض المساواة حتى في التعليم بين السود والبيض. وهي مواقف لا نزال نجد بعض أصدائها اليوم وسط أتباع اليمين المحافظ.

وردًا على الحركات العنصرية، تأسست أول جمعية للصحفيين السود في عام 1967، تحت اسم "آفاق سوداء "Black Perspective" بهدف تحسين صورة السود في الحياة الأمريكية". ومن بين الصحفيين المؤسسين لها إيد رادلي وبوبي ماينار.

الصحافة لعبت كذلك أدوارًا مهمة في دعم نضالات زعيم حركة الحقوق المدنية القس الشهير مارتن لوثر كينغ. ومن بين المبادرات التضامنية، يذكر التاريخ قيام الصحفي واين ماكوري، مدير جريدة بمدينة مونتغومري، بحملة لجمع الأموال من قراء جريدته لأداء مصاريف الدفاع عن لوثر كينغ خلال محاكمته بتهمة تنظيم حملة لمقاطعة الحافلات بالمدينة احتجاجًا على التمييز ضد السود. وقد وجه القس الشهير لاحقًا رسالة شكر لهذا الصحفي جاء فيها: "إن روح شجاعتكم تعطي أملًا جديدًا لأولئك الذين أجبرتهم الضرورة الطائفية على المعاناة من التفرقة والتمييز". وعرفانًا بمواقف ماكوري، أطلق اسمه على كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة مونماونت Monmouth University بولاية نيو جيرسي.

 

بين الحقيقة والأخبار الزائفة 

إشكالية الكذب والحقيقة ومصداقية الصحافة كانت دائمًا حاضرة في تاريخ الصحف الأمريكية عبر العديد من المحطات. بمعنى أنها ليست إشكالية جديدة تعززت اليوم مظاهرها نتيجة موجات الشعبوية السياسية التي اجتاحت العالم، مدفوعة بسلبيات وسائل التواصل الاجتماعي، وبتحريك من قادة سياسيين ركبوا هذه الموجة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2016 أو في الاستفتاء على البريكسيت في بريطانيا. 

فعلى الرغم من مراكمتها لإنجازات مهمة ولبناء طويل النفس للمصداقية، فإن صراع الصحافة الأمريكية مع الأخبار الزائفة كان حاضرًا دائمًا، كما هو الحال في الصحف حول العالم عمومًا. ويكشف الأرشيف أنه في عام 1981 مثلًا، استطاعت صحفية تدعى جانيت كوك أن تخترع قصة مقال كاذب بالكامل بعنوان "عالم جيمي" Jimmy’s World تحكي فيه بلمسة إنسانية خادعة عن طفل متشرد في الثامنة يتعاطى المخدرات. وقد صدقتها "الواشنطن بوست" ونشرت القصة، بل إن الأمر انطلى حتى على لجنة جائزة "بوليتزر" الشهيرة التي منحت صاحبتها الجائزة تلك السنة. شكلت هذه الحادثة ضربة موجعة لمصداقية الصحافة، ما جعل توم وينشيب رئيس تحرير جريدة "بوسطن غلوب" يكتب: "إن مسألة عدم وضع الثقة في الصحافة هي مسألة أزلية، وثقة الرأي العام في الصحافة اليوم متدنية". 

ومن بين آخر الخلاصات التي يمكن الخروج بها من هذه الجولة في أرشيفEditor Publisher أن الصحافة في أمريكا مرتبطة أشد الارتباط بالعائلات. فالعديد من الصحف الكبرى ملك عائلات أسستها وتوارثتها عبر الأجيال حتى اليوم، كما هو الحال مع "الواشنطن بوست" أو "النيويورك تايمز" وغيرهما. وهي ظاهرة بنيوية تفسر، جزئيًا، استمرارية الصحف واستقلاليتها. 

وفي هذا الصدد، يمكن الإشارة إلى تجربة كاتارين غراهام التي تولت مسؤولية جريدة "الواشنطن بوست" بعد انتحار زوجها. واستطاعت، كما كشف فيلم ستيفن سبيلبرغ، "أوراق بنما" Panama Papers، رغم ضغط السلطة ووزارة الدفاع خلال حرب فييتنام، أن تطور الجريدة وتجعلها من أقوى المنابر في أمريكا والعالم. وقد سبق لكاترين غراهام في عام 1961، وبمناسبة مرور 100 سنة على ملكية عائلتها لهذه الجريدة، مدح نظام الملكية والثناء على نجاعته قائلة: "قد تكون العائلات هي أسوأ أشكال ملكية الصحف باستثناء جميع الأشكال الأخرى التي تم تجريبها". تستعير غراهام  في هذه الجملة مقولة رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل الشهيرة عن الديمقراطية بأنها "أقل الأنظمة سوءًا". ولعل استلهام الفكر السياسي لوينستون تشرشل مؤشر دال على أهمية البيئة السياسية بالنسبة لأي تطور أو ازدهار للصحافة. إذ بدون حرية وديمقراطية لا يمكن للسلطة الرابعة أن تنشأ وتعيش وتزدهر.

 

 

مراجع:

 

  1. انظر موقع https://ijnet.org/ar الذي يقدم أرشيف بعض الصحف العربية.

  2. جاك أطالي "تاريخ وسائل الأعلام. من الإشارات الدخانية إلى شبكات التواصل وما بعدها"، منشورات فايار، نسخة رقمية، 2021. ص 100).

  3. رابط المقال: 

https://www.niemanlab.org/2021/02/thanks-to-the-internet-archive-the-hi…

  1. رابط المقال:

https://www.batiactu.com/edito/empire-state-building-vole-par-un-quotidien-new-yorkais-21769.php

  1. مجلة لوبوان الفرنسية. عدد خاص عن المفكرة آنة أرندت. سلسلة "كبار المفكرين" عدد 29 ص 22.

المزيد من المقالات

النيابة العامة التي لا تحب قانون الصحافة

كشفت لي هذه القضية القدر الهائل من التعقيد في محاولات الاستقصاء من وراء المسؤولين السياسيين الكبار. كان دفاعي بالمحكمة يخبرني باستمرار بأنني لن أكسب القضية، وكان يقول: "لا تستطيع المحكمة أن تصنع منك بطلا "، لا يمكن لوزير أن يخسر في مواجهة صحفي داخل محكمة".

نائل الصاغي نشرت في: 9 مايو, 2021
الإعلانات.. الرقابة والحب

لم يفهم ساعتها الصحافي عبارة "امنح بعض الحب لهذا المقال، إنه التزام مؤسسي"، لكن غالبية الصحافيين اليوم، يدركون جيدا من هو المعلن: رجل بشارب عظيم يشبه جلادا، يراقب كل شيء من أعلى، ومن لا يطيع الأوامر سيؤول إلى النهاية المعروفة.. الإفلاس.

ماريانو خامي نشرت في: 6 مايو, 2021
المصادر العلمية ليست مقدسة

كل ما شغل تونس خلال الأيام الماضية هو نشر بيانات من منصة Our World In DATA، تفيد بأن تونس هي البلد الأول في العالم من حيث الإصابات والوفيات بفيروس كوفيد-19 بالمقارنة مع عدد السكان. نشرت وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي المعلومة لدرجة أن الصحفيين تعاملوا معها كمسلمة علمية، ليتأكد فيما بعد أن المعطيات خاطئة ولم تفسر بطريقة صحيحة.

أروى الكعلي نشرت في: 4 مايو, 2021
محنة الصحف السودانية.. الصوت الأعلى للإعلانات

استحوذت الإعلانات في السودان على المساحات التحريرية. لقد فشلت الصحف السودانية في ابتكار نموذج اقتصادي يوازن بين رؤيتين: الحفاظ على المقاولة الاقتصادية والقيام بوظيفة الإخبار.

سيف الدين البشير أحمد نشرت في: 2 مايو, 2021
الصِّحافة في فرنسا. الحريّةُ هي فقط أن تنتقدَ الإسلام  

لم يكن الرئيس الفرنسي وحده الذي هاجم الصحافة الأمريكية ومارس دور الرقيب على صحف قالت إن طريقة تعامل "بلد الحرية" مع المسلمين تتسم بالتناقض، بل إن الإعلام الفرنسي انضم إلى "جبهة" الرئيس. استمرت واشنطن بوست ونيويورك، في انتقاد ماكرون، حتى ولو بلغة أقل حدة، فيما آثرت مواقع رصينة سحب مقالات بعد تصريحاته حول "الانفصالية الإسلامية". إنها ازدواجية، تجعل من الإسلام والمسلمين المقياس الوحيد لممارسة حرية الصحافة بفرنسا.

حنان سليمان نشرت في: 27 أبريل, 2021
إنفوتايمز.. قصة منصة عربية آمنت بصحافة البيانات

البدايات كانت صعبة. في ظل منافسة المؤسسات الإعلامية الكبرى وقلة الإمكانيات، اختارت منصة "إنفوتايمز" أن تؤسس نموذجا اقتصاديا قائما على بيع منتوجها: القصص الصحافية المدفوعة بالبيانات. اليوم، تقدم التجربة، كمثال ناجح استطاع أن يجد له موطئ قدم ويفوز بجوائز عالمية.

عمرو العراقي نشرت في: 19 أبريل, 2021
الصحافة الورقية في الأردن.. "الموت مع وقف التنفيذ"

لم يكن التحول الرقمي وحده وراء تراجع الصحافة المكتوبة بالأردن، بل إن انتشار فيروس كوفيد-19، وقبضة السلطة وتراجع حرية التعبير أدخلت الصحف إلى "غرفة الإنعاش".

هدى أبو هاشم نشرت في: 18 أبريل, 2021
في أمريكا الوسطى.. اغتيال الصحفيين لم يعد خبرا

إذا أردت أن تكون صحفيا في أمريكا الوسطى؛ فيجب أن تحفر قبرك أولا. إنها قصص لصحفيين اغتيلوا؛ إما من مافيا المخدرات، أو من الجبهات التي تدعي التحرر والثورة، أو من الدول المتشابهة في ترسيخ أساليب الاستبداد. تبدو الصورة أكثر قتامة بعد انتشار فيروس "كوفيد- 19".

دافيد أرنستو بيريث نشرت في: 4 أبريل, 2021
الصحفي.. والضريبة النفسية المنسية

في مرحلة ما، تتشابه مهام الصحفي والأخصائي النفسي الذي يستمع لمختلف القصص ويكون أول من يحلل أحداثها لكن عليه أن يحافظ على مسافة منها وألا ينسلخ عن إنسانيته في ذات الوقت. في هذا المقال، تقدم الزميلة أميرة زهرة إيمولودان مجموعة من القراءات والتوصيات الموجهة للصحفيين للاعتناء بصحتهم النفسي.

أميرة زهرة إيمولودان نشرت في: 14 مارس, 2021
البابا في العراق.. مَلامِحُ من المعالَجة الصّحفيّة

كيف بدت زيارة البابا إلى العراق في وسائل الإعلام العالمية، ولماذا تكتسبُ أهميتَها في الإعلام الدولي؛ على الرغم من الحالة السياسية والأمنية والاقتصادية الصعبة التي يعيشها العراق منذ عقود؟

سمية اليعقوبي نشرت في: 11 مارس, 2021
مُتحرِّشُ المَعادي.. الأسئلةُ الأخلاقيّة والمِهْنيّة في التّغطية الصّحفيّة

هل المصلحة العامة تقتضي أن ينشر وجه المتهم بالتحرش بطفلة صغيرة بمصر أم أن القوانين تحمي قرينة البراءة والمتهم بريء حتى تثبت إدانته؟ كيف يتعامل الصحفي مع مثل هذه الحوادث، وماهي المعايير الأخلاقية والمهنية التي يجب أن يتحلى بها؟ وماهي آليات التحقق من صحة الفيديوهات بعيدا عن الشعبي على وسائل التواصل الاجتماعي؟

أحمد أبو حمد نشرت في: 10 مارس, 2021
كيف دمّرت إعلاناتُ "غوغل" مِهْنيّةَ الصِّحافة الرقْمية في اليمن؟

أفضى الصراع السياسي في اليمن إلى تفريخ المواقع الإلكترونية التي وجدت في إعلانات "غوغل" رهانا تجاريا أساسيا. وهكذا طغت الإثارة والتضليل على أخلاقيات المهنة والرصانة، لينتج عنهما في الأخير مشهد إعلامي بهدف تجاري وغاية سياسية.

أمجد خشافة نشرت في: 9 مارس, 2021
بكسر التّاء.. فُسْحةُ نقاشٍ نسويّةٌ آمنةٌ عبر الأثير

لقاءٌ مع مقدِّمة برنامَج بكسر التاء روعة أوجيه

أحمد أبو حمد نشرت في: 7 مارس, 2021
بايدن والصِّحافة.. هل هي حِقْبَةٌ جديدة؟

بات جلياً أن الرئيس الأميركي جون بايدن يعمل جيداُ لرأب الصدع الذي أحدثه سلفه ترامب بعلاقة الرئيس مع الإعلام، ولكن هل سيتعاملُ الإعلامُ مع بايدن على أساس أنّ ولايته هي الولاية الثالثة لأوباما؟

نوال الحسني نشرت في: 2 مارس, 2021
الإعلام الإفريقي.. هامشية الدور ومحدودية التأثير

ما فتئت الكثير من وسائل الإعلام الدولية -الغربية منها على وجه الخصوص- تقدم صورة مجتزأة عن القارة الإفريقية، بل تكاد تختزلها في كل ما هو سلبي، وباتت بذلك مرتبطة في الذهنية العالمية بكل من "الإرهاب" و"الجوع" و"المرض" و"الفقر" و"الفساد".. إلى آخر القائمة اللامتناهية الموغلة في التشويه.

محفوظ ولد السالك نشرت في: 24 فبراير, 2021
التجسس على الصحفيين.. السلاح الجديد للأنظمة

أثار برنامج "ما خفي أعظم" ضجة عالمية بعدما كشف بالدليل القاطع تعرّض هواتف فريق الإعداد، إلى التجسس باستخدام برنامج إسرائيلي. حماية الخصوصية والمصادر، التي تشكل جوهر الممارسة الصحفية؛ باتت مهددة، وبات على الصحفي أيضا أن يكون واعيا "بالجيل الجديد من المخاطر".

نوال الحسني نشرت في: 17 يناير, 2021
التمويل الأجنبي.. هل ينقذ المؤسسات الإعلامية الناشئة؟

هل أدى التمويل الأجنبي إلى تأسيس نموذج اقتصادي للمؤسسات الإعلامية العربية؟ هل يخضع الدعم المالي لأجندات الممولين أم أنه يبتغي أن يكسر الحصار المالي على الصحفيين المستقلين؟ أسئلة تجد شرعيتها في قدرة الصحافة الممولة على ضمان الاستدامة الاقتصادية واستقلالية الخط التحريري.

إسماعيل عزام نشرت في: 12 يناير, 2021
لبنان.. حينما تتحالف الطائفية والصحافة لحماية الفساد

رغم أن ثورة اللبنانيين حررت وسائل الإعلام خاصة المنصات الرقمية، فإن التدافع الطائفي وسطوة رجال الأعمال جعلا الكشف عن الفساد انتقائيا يخضع للصراع المذهبي، والنتيجة: فشل الصحافة في ممارسة الرقابة على السلطة.

فرح فواز نشرت في: 10 يناير, 2021
العمل الصحفي الحرّ في الأردن.. مقاومة لإثبات الوجود

أظهرت نتائج الرصد تحيزًا كبيرا إلى الرواية الرسميّة الحكوميّة في تلقي المعلومات وبثها، حتى تحوّلت الحكومة من خلال الناطق الإعلامي والوزراء المعنيين وكبار الموظفين في الوزارات ذات الاختصاص، إلى مصادر محددة للمعلومات التي تتولى وسائل الإعلام تلقيها وبثها.

هدى أبو هاشم نشرت في: 29 ديسمبر, 2020
كليات الصحافة في تشاد.. المناهج القديمة ومأساة الخريجين

بمناهج عتيقة، و"تشريد" الخريجين، تستمر كليات الصحافة في تشاد بالانفصال عن واقع التطور الذي عرفته الصحافة، وتستمر كذلك في العبور إلى المستقبل بأدوات الماضي.

محمد طاهر زين نشرت في: 27 ديسمبر, 2020
ليس خيرا كله وليس شرا كله

التمويل الأجنبي للصحافة العربية لا يمكن أن يخضع لنظرة حدية مطلقة، فالكثير من التجارب أسست لصحافة تثير ما يحاول السياسي إخفاءه بسب تقديس "القيم الوطنية"، لكن الكثير منها أيضا تقدم النموذج الغربي بأنه الأمثل لكل شعوب العالم. هذه نظرة كاتب إسباني عن التمويل الأجنبي للمؤسسات الإعلامية العربية.

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 23 ديسمبر, 2020
"غياب الحقد".. عن "اللون الأصفر" للحقيقة

الصحافة مهنة نبيلة، لكنها تؤدي وظائف غير نبيلة في الكثير من الأحيان: تختلق القصص، تغتال سمعة الناس وتضعهم في قفص الاتهام قبل أن يقرر القانون ذلك. "غياب الحقد" فيلم للمخرج الأميركي سيدني بولاك، يناقش بعمقٍ قدرة الصحافة على التحول من مدافع عن الحقيقة إلى مقوّض لها.

شفيق طبارة نشرت في: 22 ديسمبر, 2020
الصحافة في أميركا.. الملكة قاهرة الرؤساء

في البلدان العربية، لا تُحسم نتائج الانتخابات إلّا بقرار من هيئة مستقلة أو من عسكري صارم أو من سلطة تنفيذية. أما في أميركا فيبدو الأمر مختلفا: القنوات والوكالات هي التي تعلن خبر اختيار الحاكم الجديد للبيت الأبيض. من أين تستمد الصحافة هذه القوة؟ وكيف يساهم المسار الديمقراطي في بناء سلطة رابعة رادعة؟

يونس مسكين نشرت في: 20 ديسمبر, 2020
المبلّغون عن المخالفات.. الحبر السري لمهنة الصحافة

أدى ظهور ما يسمى "المبلغون عن الفساد" إلى إحداث تغيير جوهري في الممارسة الصحافية، فطرحت قضايا جديدة مثل أخلاقيات المهنة وحماية المصادر وتدقيق المعطيات التي يقدمها عادة موظفون في دوائر حكومية.

كوثر الخولي نشرت في: 14 ديسمبر, 2020