"الصحافة آكلة الجيف" في المكسيك

ترجمة: بهاء الدين سيوف 

أضواء وكاميرات من كل الأنواع، ومسجلات صوت وهواتف نقالة كانت تلاحق السيدة أراسيلي كاريتا، ذات الخمسين عاما لتسجل سيل الأسئلة التي على ألسنة أعضاء فرق الصحافة المحلية والوطنية وحتى الأجنبية. كانوا يتقاذفون كلمات من قبيل "العدالة" و"الألم" و"الموت"، في محاولة أخيرة لإتمام ذاك الاستجواب البريء والوحشي في الوقت ذاته؛ "ما الذي حدث؟"  

لم تنبس شفتاها بكلمة واحدة، ولم تلتفت أراسيلي إلى أي من الكاميرات حولها. كان وهج الأضواء يشع على وجهها كما لو أنها أمام شمس في وضح النهار، لكن بقلب مفطور. قتل ابنها ألفريدو ميوغنيت كاريتا قبل ست وثلاثين ساعة فقط، أثناء حضوره حفلا في مدينة ميناتيتلان النفطية على خليج المكسيك. وبحسب شهادة بعض الناجين من الحادثة، لم يشرب ألفريدو سوى زجاجتين من الجعة في الحفل قبل وفاته. في تلك الليلة، قُتل ستة عشر شخصا داخل قاعة للاحتفالات على أيدي ستة أفراد من عصابة خاليسكو/الجيل الجديد.

في الثلاثين من أغسطس/آب سنة 2019، دفنت أراسيلي ابنها خلال مراسم جنائزية كنسية داخل مقبرة محلية. وفي المساء دفعها الغضب والألم إلى اعتلاء منصة في ساحة النفط لتصرخ ببضع كلمات وسط الجموع: "الحكومة تدّعي أن ما جرى لابني كان تصفية حسابات، لكن ذلك غير صحيح، ابني لم يذهب سوى لحضور حفل، كلكم تحضرون الحفلات، كفانا هذا، كفى، لا نريد ميتا واحدا آخر!"، ثم انهارت بالبكاء. بعد تلك الكلمات صار كل همها كيف تهرب من حشود الصحفيين؛ بدأت تدفعهم عنها وتهشّ عليهم بأيديها كما لو كانت تطرد سربا من الحشرات. في آخر الأمر، تمكن أقاربها وأصدقاؤها من إخراجها من وسط الجموع.

 

"بضع كلمات فقط، لا نريد سوى ذلك!" صرخ أحد صحفيي تلفزيون أزتيكا على أراسيلي.

كم كان يلزم زملائي الصحفيين من التفكير كي يدركوا أن أراسيلي ليست مغنية السوبر بول، شاكيرا، وليست ماكينة إنتاج الأفلام الهوليوودية جينيفر أنيستون، ولا بطلة الأفلام الهندية الأكثر عرضا في دور السينما فريدا سيلينا بينيتو؟ إنما هي امرأة بسيطة وعادية، سلبها العنف في أميركا اللاتينية ابنها الشاب بعدّة طلقات!

نسمي هذا النوع من الصحافة في أميركا اللاتينية بـِ "الصحافة آكلة الجيف". المصطلح مستوحى من الطيور التي تتغذى على لحوم الحيوانات الميتة التي بدأت فعليا بالتحلل. وبينما تتربع الثدييات على رأس السلسلة الغذائية فإن آكلات الجيف ترزح في ذيل السلسلة، متغذية على الفتات وبقايا اللحوم وما تبقى من عظام، وهكذا هي الصحافة التي نقصدها.

"صحافة آكلة الجيف"، وصموني بها عندما كنت في تغطية إعلامية بعد حادثة إعدام جماعي في ساحة عامة. صرخ بها المدنيون في وجهنا حين احتشدنا لالتقاط الصورة الأشد وضوحا لمظاهرة نظمها أهالي القتلى الذي كانوا يبكون بلا عزاء، وهمست بها السلطات الأمنية في آذاننا حين تتبعنا عناصر الشرطة وهم يفتشون عن مقبرة سرية لضحايا الجريمة المنظمة.

منذ متى جعلنا تغطية مثل هذه الجرائم مسألة عادية في صحافة أمريكا اللاتينية؟ منذ متى ونحن نطبع مع مثل هذه المجازر؟ وتحت أي الظروف فقدنا أدنى شعور بالألم أو حتى الوخز الخفيف، أثناء تغطية مجزرة راح ضحيتها خمسة أو سبعة أو ثمانية أشخاص، أو مهما كان عددهم؟ كيف نقبل بعدها بساعة واحدة، أن نلتهم شطائر الديك الرومي، ونفكر في إضافة مكونات تزيدها لذاذة؟ كيف لا تتدافع أمعاؤنا بما فيها في تلك اللحظات؟ سألت نفسي مرارا ولم أجد إجابة حتى الآن!

عشرون عاما من العمل الصحفي، تعلمت خلالها كثيرا من الدروس، من قصص كقصة السيدة أراسيلي، وقصص آباء فقدوا أبناءهم بفعل الجريمة المنظمة، وسيدات فقدن أزواجهن ولا يدرين من أين يبدأن البحث، وأمهات قُتلت بناتهن بفعل أفراد لا مجموعات مسلحة، وأبناء لصحفيين جُزّت رؤوسهم، يطلبون العدالة.. وأكثر.

إنهم ضحايا كذلك، أولئك الذين يجاهدون آلامهم وضعفهم، خشية أن يقعوا هم أنفسهم ضحايا للرأي العام، أو ضحايا للحكومة، فيصبح عجزهم مادة إعلامية على نشرات الأخبار الرئيسية.

 

لابد من حل أخلاقي

لست أعلم إن كان هناك دليل إرشادي لكيفية التعامل مع الضحايا في مآسي أميركا اللاتينية، وكيفية إجراء المقابلات معهم؛ ابن مقتول، ابنة مفقودة، أو قريب مودع في السجون بغير وجه حق، والعديد من أشكال انعدام العدالة وانتهاك حقوق الإنسان. أما ما هو واضح أمامي ويشكل دافعا لكتابة هذا المقال، هو تحديد ما ينبغي للصحفي الالتزام به أخلاقيا وما الذي يجب عليه تجنبه، كي لا يضع نفسه في موقف يبدو فيه بلا قلب. قالها من قبل الصحفي البولندي ريزارد كابوسكينسكي: "الصحفي الجيد هو إنسان صالح قبل كل شيء".

إياك أن تتحدث إلى شخص فقد مؤخرا عزيزا كما لو كنت تتحدث إلى نقيب المعلمين مثلا، أو إلى مرشح الرئاسة بالإجماع في بلدتك. أظهِر قليلا من التعاطف معه، راقب حركاته وإيماءاته، ولغة جسده. لا مجال هنا لإثبات حرفيتك بأسئلة ذكية أو استدراجية؛ البطل في هذه القصة هو الشخص الماثل أمامك وليس أنت. والأجدر بك كصحفي في مثل هذه المواقف التي تتعامل فيها مع الضحايا أن تكون مستمعا جيدا، هذا أفضل بكثير من أن تعمد إلى توجيه أسئلة تحصر المتلقي في إجابات كنت قد رسمتها مسبقا في السيناريو الخاص بمقالك!

ثم إياك أن تترك القصة (المأساة) بعد أن تنشرها وتراها خبرا أول على نشرات الأخبار، وتحتل ثمانية أعمدة تحريرية في صفحة الجريدة الرسمية. لسنا أمام فيلم أميركي ببداية وخاتمة معروفتين. فالشخص الذي قبِل أن يتحدث إليك في البداية رغم كل ما يكابده من ألم فقدان أحد أفراد عائلته، في زلزال أو إعصار أو حتى حادث سيارة، في حاجة إليك كصحفي يحترم حقوق الإنسان، لتسلط الضوء على قضيته، حتى ينال العدالة أو يحصل على التعويض المناسب، أو على الأقل حتى يصل إلى حالة من الرضا أو التسليم للأمر الواقع في الحادثة التي - تذكر هذا جيدا - هتكت ستر حياته وقلبتها رأسا على عقب. تذكّر أن هذه المتابعة الحثيثة للقضية، لا يقوم بها الصحفي ليكون نجما ساطعا في المجال، ولا ليكون نسخة أخرى عن الأمّ تيريسا دي كالكوتا، ولكن لإيمان قوي لديه بأن قصة صحفية قد بدأت للتو!

امنح الشخص الذي تقابله مساحة وخصوصية، واكسر الحواجز بينك وبينه، اكسب ثقته بك، وثقتك بنفسك، خذ استراحة وسط المقابلة، اطلب استراحة من المصور واجلس وحيدا مع ذلك الشخص، أطفئ جهاز التسجيل وحاوره بأريحية، ودوِّن كل الملاحظات المهمة في مذكرتك. قلنا قبل قليل إن أبطالنا في هذه القصص ليسوا مشاهير ولا مليونيرات اعتادوا أضواء الكاميرات وأجواء الصحافة. لسنا أمام الأرجنتيني ليونيل ميسي، ولا أمام البرتغالي كريستيانو رونالدو؛ أولئك النجوم لديهم على الدوام إجابات معلبة لآلاف من الأسئلة المتوقعة، أما ضيفنا اليوم فهو ينظر بريبة إلى الكاميرا ويقلقه جهاز التسجيل الصوتي. امنحه ما تستطيع من الثقة، عليك أن تكون - دون أن تصدّق نفسك - عالم نفس واجتماع في الوقت ذاته، ترصد الحركات كلها وتتصرف بعفوية تامة، حتى يُطلق لك العنان، ويفتح أمامك أبواب الكواليس في حكاياته. عندها، فقط، ستتمكن من إعداد بناءٍ كامل للحقائق والوقائع التي يجهلها تماما جمهورك ومتابعوك، والذين يؤمنون الآن أنك تحيط بكل دقائقها.

أظن أن مثل هذه النصائح يمكن الأخذ بها في العالم العربي والشرق الأوسط، في قصص مثل قصة الشاب الإيراني الذي قامت عائلته بقطع رأسه بسبب ميوله الجنسية، أو في شهادة أقارب الكردي الذي قتل بوحشية على أيدي عناصر تنظيم الدولة الإسلامية. ويمكن إعادة النظر في وقائع القتل الجماعي لبعض المدانين بالتجسس أو الإرهاب في ظل أنظمة حكم مستبدة، أو ربما نتعلم كيف نغطي بموضوعية وبشيء من التعاطف قصص اغتيال بعض زملائنا الصحفيين في أفغانستان.

هل أنهيتَ أخذ الشهادات وإجراء المقابلات وإتمام السياقات الصحفية؟ الآن، عُد إلى أرشيف القناة أو الصحيفة، وابحث عما إذا كانت حوادث مشابهة وقعت منذ خمس أو عشر سنوات، أو قبل ذلك، أو قبل أن تولد أنت. افعلها وستُفاجأ بأن التاريخ في أميركا اللاتينية، وفي الصين، وفي الشرق الأوسط، وفي أوروبا، والعالم، والمجرة بأكملها يدور، مليء بالأحداث ذاتها، بالوقائع البديعة والفظيعة معا، مع مراعاة الفوارق بين واحدة وأخرى، ستجد أنه يعيد نفسه دائما.

تقول عبارة معروفة لثيربانتيس: "أينما حلَلت، افعل ما تراه"، في الصحافة اجعلها: "أينما حلَلت، صوِّر واكتب ما تراه". هذا ما أفعله دائما مع حوادث العنف والاختفاء وانتهاكات حقوق الإنسان، والمظالم الجنائية.

"هل أنت متخصص في الموضوع؟" سألتني ماتيلدا فيّا، التي اختفى ابنها إيفان أوريليو فيّا مع أربعة شبّان آخرين، كانوا في حانة على جانب الطريق بخليج المكسيك في يوليو/تموز 2020. سألتني السيدة بقصد التحقق من خبرتي واختصاصي في المسألة، لم أعرف وقتها بِمَ أجيبها، لم تكن هنالك دورة متخصصة أو ما شابه ذلك في مهنتنا لنتعلم كيف نغطي حوادث الاختفاء بشكل خاص، أو تجارة المخدرات مثلا، أو كيف نذهب لتقصّي مزرعة لتجار المخدرات دون أن نموت في تلك المحاولة، أو كيف نتجنب الاستسلام لإغراءات الفساد والجريمة المنظمة.

حين وجدت نفسي محرجا وسط دوامة من التساؤلات والتشعبات داخل رأسي، لم أجد أفضل من الإجابة بأنني منذ العام 2012 أعمل على تغطية حوادث العنف في ولاية فيراكروز وفي البلاد عموما، وبالتالي تغطية الكثير من الحوادث المتعلقة بالاختفاء.

أفكر كثيرا في التحول العاطفي الكبير الذي طرأ على نفسية ماتيلدا، وفي فقدانها الثقة بالعالم الخارجي، بالشرطة والجيران والحكومة والغرباء، والصحافة كذلك، وذلك نتيجة طبيعية لألم الفقد. أفكر في طلبها المستمر للمساعدة كي تتمكن من إيجاد ابنها، في إحساسها بأن الضوء مسلط عليها، لكنها خلف الضوء وحيدة جدا، في إحساسها بالحزن والغضب معا حين يمضي اليوم والآخر دون أن يصل خبر واحد عن ابنها المفقود. بينما الأجندة الحكومية تواصل التفاخر بإنجازاتها مُطلِقة شعارا مستفزا للغاية: "فيراكروز تملأ قلبي بالفخر"، والجميع يبتسم، الرئيس وقادة الشرطة والمدعي العام يتصدرون صفحات الجرائد اليومية، وصورهم تسرق مساحات واسعة على الصفحات الرقمية وشبكات التواصل الاجتماعي، بينما على المستوى الوطني تتعارك "أمعاء البلاد": صراع محتدم بين الليبراليين والمحافظين على السلطة، سعيا إلى كسب المزيد من السلطة.

"وإذا بكيت، لن أعود صحفية بعدها؟" تساءلَت في إحدى المرّات مارسيلا توراتي، الحاصلة على جائزة التميز الصحفي عام 2014، والتي تمنحها مؤسسة غابرييل غارسيا ماركيز. توراتي التي هي كذلك مؤلفة كتاب "تبادل لإطلاق النار"، ومنسقة مشروع "بلد الألفي مقبرة جماعية"، كانت تتحدث عن الحاجة الملحة التي تدفعها للبكاء في كل مرة تستمع فيها إلى إحدى المآسي الواقعة في أحلك زوايا البلاد وأشد نواحيها ظلمة. كانت تروي بشيء من الحنين الموجع كيف كانت دفاتر مذكراتها تبتلّ بالدموع المالحة كلما أنهت مقابلة مع إحدى ضحايا مكافحة تجارة المخدرات.

 

صحفي بعقل وقلب

وجب التنبيه هنا إلى تجنب الخلط بين تعاطفك وتفاعلك الإنساني مع المآسي والضحايا الذين تصبو كصحفي وكمواطن صالح إلى أن تتحقق لهم العدالة، وبين الصحافة المتشددة أو المتعاطفة، أو صحافة الكراهية المؤسسية، أو صحافة البهرجة الحكومية، أو حتى الصحافة المناهضة للنظام، والتي تحمل في طياتها تبعات ومواقف سياسية وأيديولوجية محددة ومعروفة، هذا أمر آخر مختلف تماما.

بعد ذلك، أترك الأمر للصحافة والأجندة العامة التي تتشظى كالديناميت بمواضيع مختلفة ومتعددة، تركض إلى غرف الأخبار ومن هناك إلى الفضاء الإلكتروني، تُكمل ما نفعله نحن من إنهاء شكوك المواطنين وتساؤلاتهم في الفضاء العام؛ ما الذي حدث؟ من هم أبطال القصة؟ أين وقعت ومتى؟ ثم لماذا حدث ذلك؟

وهكذا، كلما خرجتُ إلى الشارع رافقتَني هذه الإرشادات التي أحفظها وأصونها في عقلي الباطن، أحاول جاهدا وبكل ما أوتيت من تركيز ألا أدعهم يصِمونني بها في وجهي: "صحافة آكلة للجيف". حتى اليوم لم أتمكن من تحقيق ذلك، لكن ما يمنحني شيئا من مشاعر الفخر والكرامة، أنني في كل يوم أضيف معيارا أخلاقيا جديدا وألزم نفسي به سعيا إلى بلوغ ذلك الهدف.

المزيد من المقالات

تعليم الصحافة في جنوب السودان.. ولادة عسيرة

عقد كامل مر على تأسيس دولة جنوب السودان، ومن الطبيعي أن يكون الاهتمام بتدريس الصحافة ما يزال في مراحله الأولى. ورغم إنشاء كلية للصحافة مستقلة عن التخصصات الأدبية، فإن غياب الوسائل وعتاقة المناهج وضعف عدد الأساتذة تشكل تحديات تعوق التجربة الفتية.

ملوال دينق نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
المعايير الأخلاقية لمقاطعة وسائل الإعلام للسياسيين

دعت نقابة الصحفيين التونسيين في وقت سابقا إلى مقاطعة حزب ائتلاف الكرامة بمبرر " نشر خطابات الكراهية والتحريض على العنف واستهداف الصحفيين"، ليعود النقاش الجديد/ القديم إلى الواجهة: هل قرار "المقاطعة" مقبول من زاوية أخلاق المهنة؟ ألا يشكل انتهاكا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات؟ ولماذا لا تلجأ وسائل الإعلام إلى تدقيق المعطيات السياسية بدل خيار "المقاطعة"؟

أروى الكعلي نشرت في: 12 سبتمبر, 2021
آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.. حماية للمهنة أم للسلطة؟

هل يمكن أن تنجح آليات التنظيم الذاتي للصحفيين في البلدان التي تعيش "اضطرابات" ديمقراطية، أو التي توجد في طريق التحول الديمقراطي؟ بعض التجارب أثبتت أن مجالس الصحافة التي أسست لحماية حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة تحولت إلى أداة إما في يد السلطة أو القضاء لمعاقبة الصحفيين المزعجين.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2021
العدوان على غزة.. القصص الإنسانية التي لم ترو بعد

خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان الصحفيون مشغولين بالتغطية الآنية للأحداث، وأمام شدة القصف لم يكن سهلا "العثور" على القصة الإنسانية التي يمكن أن تستثير التعاطف أو تحدث التأثير.

محمد أبو قمر  نشرت في: 7 سبتمبر, 2021
"رواد الصحافة العمانية".. كتاب للماضي وللحاضر

"رواد الصحافة العمانية" كتاب يؤرخ لمسار الصحافة في عمان، تطوراتها، انكساراتها، وشخصياتها الكبرى التي ساهمت في بناء التجربة الإعلامية خاصة فيما يرتبط بنشر التنوير وقيم الحرية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 5 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
بطالة خريجي الصحافة في فلسطين.. "جيش من العاطلين"

تشير الإحصائيات أن 46 بالمئة من خريجي كليات الصحافة في فلسطين يعانون من البطالة.

لندا شلش نشرت في: 29 أغسطس, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
سقوط كابل بعين من شاهد ونقل.. دروس مراسل ميداني

منذ اللحظات الأولى لإعلان حركة "طالبان" السيطرة على معظم الولايات الأفغانية كان الزميل يونس آيت ياسين، مراسل الجزيرة بكابل، يوفر تغطية متواصلة مسنودة بالمعطيات الميدانية. وعندما أعلنت الحركة عن سقوط العاصمة كان من القلائل الذين واكبوا الحدث الصحفي الأبرز. في هذه الشهادة، يوثق آيت ياسين أهم الدروس الصحفية لتغطية الشأن الأفغاني.

يونس آيت ياسين نشرت في: 22 أغسطس, 2021
غرف صدى الصوت.. الاستبداد الجديد للخوارزميات

عادة من ينبهر الصحفيون بالتعليقات الممجدة لمقالاتهم أو المحتفية بمحتوى وسائل الإعلام دون أن يعلموا أن وسائل التواصل الاجتماعي طورت نوعا جديدا من الخوارزميات يطلق عليه "غرف صدى الصوت" التي لا تسمح بوصول المحتوى إلى الجمهور المختلف.

كريم درويش نشرت في: 17 أغسطس, 2021
"إحنا القصص".. مشروع فلسطيني للسرد الصّحفي الرّقمي التّفاعلي

"إحنا القصص" رؤية سردية جديدة للصحافة الفلسطينية انبثقت عن مساق "صحافة البيانات وتحليل مواقع التّواصل" في برنامج ماجستير الإعلام الرّقميّ والاتّصال في جامعة القدس. بعيدا عن السياسة وعن السرد التقليدي القائم على "فرجة أكثر ومعلومات أقل"، يتبنى المشروع قصص الطلبة الأصيلة.

سعيد أبو معلا نشرت في: 15 أغسطس, 2021
الصّحافة الرقميّة في موريتانيا.. البدايات الصعبة

ما تزال الصحافة الرقمية تتلمس خطواتها الأولى نحو الاحتراف بموريتانيا. وإذا كانت منصات التواصل الاجتماعي قد أتاحت هامشا للحرية، فإن إشكاليات التدريب على المهارات الجديدة يواجه التجربة الفتية.

أحمد سيدي نشرت في: 11 أغسطس, 2021
ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
التنظيم الذاتي للصحفيين في تونس.. دفاعا عن الحرية

بعد الثورة التي أسقطت نظام بنعلي، احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في مؤشر حرية التعبير، لكن ما يجري اليوم أمام تركيز السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، يؤشر على حالة من التراجع على مستوى الحريات. ما هو دور آليات التنظيم الذاتي في حماية المعايير الأخلاقية والمهنية في ظل حالة الاستقطاب الحادة؟

محمد اليوسفي نشرت في: 28 يوليو, 2021
دي فريس.. شهيد الصحافة الاستقصائية

كان أشهر صحفي استقصائي في مجال الجريمة المنظمة. حقق في جرائم أخفقت فيها الشرطة، ناصر المظلومين الذين لفظتهم المحاكم بسبب "عدم كفاية الأدلة"، وواجه عصابات تجارة المخدرات. كان مدافعا شرسا عن المهاجرين وواجه بسبب ذلك اتهامات عنصرية. إنه بيتر ر. دي فريس، الصحفي الهولندي الذي اغتيل دفاعا عن الحقيقة.

محمد أمزيان نشرت في: 26 يوليو, 2021
التقنية في مواجهة تفشي الأخبار الكاذبة.. وكالة "سند" نموذجًا

من وحدة متخصصة بالتحقق من الأخبار الواردة من اليمن وسوريا، إلى وكالة شاملة ستقدّم خدماتها للمجتمع الصحفي العربي بأكمله قريبا.. هذه قصة وكالة "سند" من الجزيرة إلى العالم.

ملاك خليل نشرت في: 12 يوليو, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
لماذا لا تهتم الصحافة العربية بالشباب؟

انصرف الإعلام العربي إلى التركيز على ما تعيشه المنطقة من حروب وصراعات ومجاعات، متجاهلاً الشباب، لكن ذلك حثّ العديد من الناشطين منهم على إطلاق مبادراتهم الخاصة، هذه إطلاله على بعضها في هذا المقال.

أمان زيد نشرت في: 8 يوليو, 2021
الإعلام في الجزائر.. خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء

تطور الصحافة يرتبط بشكل عضوي بالحرية السياسية. في الجزائر، ظل الإعلام، دائما، مرتبطا بتحولات السلطة. قراءة هذه التحولات، يستلزم قراءة التاريخ السياسي بدء من الحصول على الاستقلال ووصولا إلى الحراك الشعبي، بيد أن السمة الغالبة، هي مزيد من التراجع والتضييق على الحريات.

فتيحة زماموش نشرت في: 7 يوليو, 2021
الإعلام المصري.. واغتيال كليات الصحافة!

الفجوة بين قاعات الدرس والممارسة العملية، تطرح تحديات كبيرة على كليات الإعلام اليوم بمصر. خنق حرية التعبير لا يبدأ بمجرد الدخول لغرف التحرير بقدر ما تتربى الرقابة الذاتية عند الطلاب طيلة الأربع سنوات التي يقضيها الطلاب داخل كليات الصحافة.

روضة علي عبد الغفار نشرت في: 6 يوليو, 2021
"الكاره".. فيلم يروي "القصة الكاملة" للأخبار الكاذبة

"توماش" شاب كذاب يشتغل في شركة متخصصة في تشويه سمعة السياسيين ثم سرعان ما كوّن شبكة من العلاقات من المعقدة مع الصحفيين والسياسيين. "الكاره" فيلم يكثف قصة "توماش" لتكون مرادفا للأساليب "القذرة" للشركات المتخصصة في تشويه السمعة وبث الأخبار الزائفة واغتيال الشخصيات على وسائل التواصل الاجتماعي.

شفيق طبارة نشرت في: 30 يونيو, 2021
لماذا الصحافة عاجزة عن كشف انحيازات استطلاعات الرأي؟

تعمد الكثير من وسائل الإعلام إلى نشر نتائج استطلاعات الرأي دون أن تلجأ إلى التحقق من الآليات العلمية لإجرائها. ومع اتجاه الاستطلاعات للتأُثير في القرار السياسي خاصة أثناء الانتخابات ما تزال التغطية الصحفية عاجزة عن الكشف عن انحيازاتها العميقة.

أروى الكعلي نشرت في: 27 يونيو, 2021
كيف فقد الإعلام السوري الرسمي والمعارض ثقة الجمهور؟

طيلة أكثر من عقد، خاض الإعلام الرسمي والمؤيد للثورة السورية معركة كسب ثقة الجمهور من أجل تغيير قناعاته. لكن بعد كل هذه السنوات، أخفق كل منهما في تحقيق أي اختراق إما بسبب غياب المهنية أو بسبب الانحيازات السياسية التي أفضت في نهاية المطاف إلى كثير من الانتهاكات الأخلاقية.

رولا سلاخ نشرت في: 23 يونيو, 2021
في الأرجنتين.. الصحافة تقتل النساء للمرة الثانية

كل قضايا قتل النساء في الأرجنتين يحررها صحفيون رجال، لذلك يسقطون في الكثير من الأخطاء المهنية والأخلاقية. القاموس اللغوي الذي يوظفه الصحفيون، يضع المرأة في مرتبة دنيا، ويعيد قتل النساء للمرة الثانية.

ماريا غابرييلا بايغوري نشرت في: 22 يونيو, 2021