تجربة صحفية تونسية مع قانون النفاذ إلى المعلومة

حقّقت الصحفية التونسية أمل المكّي خرقاً في العلاقة بين الصحافة والحكومة في تونس، بعدما تمكّنت من الحصول على حكم قطعي يُلزم وزارة الداخلية التونسية بتزويدها بمعلوماتٍ كانت قد حجبتها عنها.

وجاءت هذه العملية ضمن ما يُعرف بقانون "النفاذ إلى المعلومة" الذي تعتمده تونس رسمياً، إلى جانب دولٍ عربية قليلة كالأردن ولبنان.

ويُعتبر "حق الحصول على المعلومة" واحداً من الحقوق الإنسانية الأساسية، غير أنّه ما زال غائباً حتى اليوم عن معظم الدول العربية.

يضمن هذا القانون تأسيس هيئة متخصّصة في النفاذ إلى المعلومات، وتتلقّى هذه الهيئة دعاوى من الصحفيين والناشطين والعاملين في المجالات المختلفة، ضد جهات حكومية ورسمية حجبت عنهم هذه المعلومات. ويُفترض أن يكون قرار هذه الهيئة مُلزماً ومُصاناً في القانون، وهو ما من شأنه أن يسهّل مهمّة الصحفيين في الحصول على المعلومات والبيانات الرسمية اللازمة لإتمام قصصهم الصحفية.

تُعتبر الصحفية أمل المكّي من أوائل الصحفيين التونسيين الذين استخدموا هذا القانون منذ تفعيله في مارس/آذار 2016، عندما وافق البرلمان التونسي على مشروع قانون لتداول المعلومات يتيح ويمنح الحق لكل المواطنين في الحصول على المعلومات من المؤسسات العامة، بعدما صادقت لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية بمجلس نواب الشعب التونسي على النسخة المعدلة لمشروع القانون المتعلق بالوصول إلى المعلومة.

الإجراء الحدودي

خلال العام 2018، بدأت أمل المكّي العمل على تحقيق استقصائي عن الإجراء "أس17" الحدودي وأنجزت التحقيق بإشراف ومتابعة موقع "إنكيفادا" التونسي، الذي قام بتصميم الرسوم البيانية ورسوم الانفوغراف وبدعم من شبكة "أريج"، وفاز التحقيق بجائزة أفضل تحقيق استقصائي للعام نفسه خلال مؤتمر مكافحة الفساد الثالث في تونس.

ويقضي هذا الإجراء بمنع انتقال التونسيين إلى الأقطار المصنّفة على أنها بؤر توتر مثل سوريا وليبيا.

ولكن التحقيق الاستقصائي الذي أعدّته أمل أثبت أن هذا الإجراء أدى إلى تضييق التنقل للمواطنين التونسيين إلى خارج تونس، إضافة إلى التنقل بين المدن التونسية، وهو ما يخالف حق المواطن في التنقل باعتباره واحداً من أهم حقوق الإنسان.

وتعمل أمل المكّي (29 عاماً) كصحفية مستقلة في تونس، وبدأت تجربتها الصحفية كمراسلة لمجلة "شمس الجنوب" المحلية، ثم في صحيفة "حقائق" وإذاعة "كلمة" ثم موقع "حقائق أون لاين". كما عملت كصحفية مترجمة لصحيفة "الغارديان" البريطانية، وشغلت منصب مديرة الاتصال والإعلام في المعهد العربي لحقوق الإنسان، وساهمت بإنتاج مجموعة أفلام وثائقية وعملت في مجال التحقيقات الاستقصائية.

--
الصحفية التونسية أمل المكّي

بداية الرحلة

تقول أمل إنها بعد أن بدأت العمل في التحقيق، لاحظت أن المؤسّسات التابعة لوزارة الداخلية التونسية لا تقدّم أي وثيقة للأشخاص المعنيين بالإجراء الحدودي، لأنها عندما تعطيهم هذه الوثيقة تكون قد أعطتهم الحق في مقاضاتها.

كما حاولت دحض رواية وزارة الداخلية التي تقول إن الإجراء الحدودي هدفه "منع الشباب من التوجه نحو بؤر التوتر"، حيث أجرت لقاءات مع فتيات ونساء وكبار بالسن طُبّق عليهم هذا الإجراء، كما مُنع أشخاص من السفر لأن أقرباءهم انتقلوا للقتال في ليبيا أو سوريا.

في مطلع مايو/أيار 2018، طلبت أمل إحصاءات ومعلومات من وزارة الداخلية عن أعداد التونسيين المشمولين بالإجراء الحدودي، إضافة إلى تعريف هذا الإجراء ومعايير تطبيقه. غير أن الوزارة لم ترد إطلاقاً على طلب المعلومات، بل طرحت أسئلة على الصحفية عن مخالفة إجراءات التقديم عندما سألتها عن سبب طلبها لهذه المعلومات وسبب تحقيقها في هذا الموضوع.

وتوضّح أمل أنّهم أخذوا نسخة من هويتها ونسخة من بطاقة انتسابها للنقابة، وهو ما يخالف إجراءات التعامل مع الصحفيين. 

رفع الدعوى

لم تتجاوب وزارة الداخلية مع طلب الصحفية أمل، فلجأت الأخيرة إلى بابٍ لم يسبقها إليه أي صحفي في تونس، حيث تقدّمت بطلب إلى "هيئة النفاذ إلى المعلومة" في البلاد واستخدمت قانون حق الحصول على المعلومة، وقدّمت دعوى هناك. وبعد فترة وبينما كانت الهيئة تنظر في الدعوى، نشرت أمل تحقيقها على موقع "إنكفادا" التونسي وبدعم من شبكة "إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية-أريج".

وبعد فترة من الزمن، أصدرت الهيئة قرارها بإنصاف أمل المكّي، وإلزام وزارة الداخلية بتزويد الصحفية بالمعلومات المطلوبة.

وتؤكّد أمل أن قرار الهيئة سيادي مُلزم، ولكن الوزارة لم تلتزم به وعادت للطعن في القرار أمام المحاكم. 

لماذا كانت الأولى؟  

في حوارنا معها، سألنا أمل عن سبب كونها أول صحفية استخدمت "حق الحصول على المعلومة"، وعدم قيام أي صحفي آخر بهذه الخطوة من قبل، فأجابت بأنه لا يوجد أي تعقيدات في عملية التقدّم بطلب إلى هيئة النفاذ إلى المعلومات.     

وتشير إلى أن بعض الصحفيين غير واعين بأهمية قانون حق الحصول على المعلومات للحصول عليها في حال حجبها، لافتة الانتباه إلى أن مسألة طول المدة التي تستغرقها عملية صدور الحكم عن الهيئة، يجعل الصحفيين غير قادرين على الانتظار، لا سيما أولئك الذين يعملون على قصص وتحقيقات سريعة يتم إنجازها خلال أيام، بعيداً عن التحقيقات الاستقصائية التي يستغرق العمل فيها شهوراً وربما سنوات.

غير أن خطوة أمل كانت محرّضة لعدد من الصحفيين على استخدام القانون ذاته، حيث تقول إنه بعد صدور قرار الهيئة الذي ألزم وزارة الداخلية بتزويدها بالمعلومات، بدأ عدد من الصحفيين التونسيين يتقدّمون للهيئة، وأصبح هناك نوع من التوعية بأهمية هذا القانون بينهم.

وتبيّن أمل أن أهمية "قانون حق الحصول على المعلومات" لا تنحصر في الصحفيين فقط، بل تشمل المواطنين الذين من حقّهم الحصول على المعلومات الدقيقة.

وتعتقد أن النموذج التونسي في تطبيق قانون "حق الحصول على المعلومات" هو الأنجح من بين القوانين العربية، وتبرّر ذلك بأنّه لو تم وضع هذا القانون ضمن ترسانة القوانين الأخرى، سنجد أن تونس تحقّق مستويات متقدمة من الحقوق والحريات الفردية.

وتوضّح أمل أن نجاح دعوتها في هيئة النفاذ إلى المعلومات التي أنصفتها ضد وزارة سيادية، على الرغم من أنها المرة الأولى التي يُستخدم فيها هذا القانون من قبل الصحافة، يعطي مؤشّراً إيجابياً على تخطّي مراحل متقدمة في هذا القانون، مشيرة إلى أن وزارة الداخلية تُعتبر الأكثر سيادية في تونس، ومن ثم فإن خوضها معركة ضد هذه الوزارة وإنصاف القانون لها فإنما يدل على نموذج يُحتذى به عربياً.

وأضافت: "نعلم كصحفيين أن مهمّة وزارة الداخلية هي حفظ الأمن والقيام بعملها، ولكن نحن كصحافة تبقى أعيننا عليها إذا ما أفرطت في استخدام السلطة".

وتتابع أن قوى الشد والجذب إلى الخلف في تونس قوية، ولكن المجتمع المدني قوي أيضاً، لذلك فإن هذا النوع من المعارك (خوض تجربة النفاذ إلى المعلومة) يُعطي مؤشّراً على شكل البلاد خلال السنوات العشر القادمة.

وتشيد أمل المكي بالنتائج التي حققها التحقيق الاستقصائي، فأثناء مناقشة موازنة وزارة الداخلية لعام 2019 وصف الوزير مراجعة الإجراء الحدودي بأنّه "مطلب شعبي"، وأكّد أنه أول موضوع سيتم الاهتمام به من قبل الإدارة العامة لحقوق الإنسان في الوزارة، وهو ما يُعطي أملاً للضحايا والأشخاص المتضرّرين من هذا الإجراء.

المزيد من المقالات

في ظل "احتلال الإنترنت".. مبادرات إذاعية تهمس بالمعلومات لسكان قطاع غزة

في سياق الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وقطع شبكات الاتصال والتضييق على المحتوى الفلسطيني، يضحي أثير الإذاعة، وبدرجة أقل التلفاز، وهما وسيلتا الإعلام التقليدي في عُرف الإعلاميين، قناتين لا غنى عنهما للوصول إلى الأخبار في القطاع.

نداء بسومي
نداء بسومي نشرت في: 3 مارس, 2024
خطاب الكراهية والعنصرية في الإعلام السوداني.. وقود "الفتنة"

تنامى خطاب الكراهية والعنصرية في السودان مع اندلاع حرب 15 أبريل/ نيسان، وانخراط صحفيين وإعلاميين ومؤسسات في التحشيد الإثني والقبلي والعنصري، بالتزامن مع تزايد موجات استنفار المدنيين للقتال إلى جانب القوات المسلحة من جهة والدعم السريع من جهة أخرى.

حسام الدين حيدر نشرت في: 2 مارس, 2024
منصات تدقيق المعلومات.. "القبة الحديدية" في مواجهة الدعاية العسكرية الإسرائيلية

يوم السابع من أكتوبر، سعت إسرائيل، كما تفعل دائما، إلى اختطاف الرواية الأولى بترويج سردية قطع الرؤوس وحرق الأطفال واغتصاب النساء قبل أن تكشف منصات التحقق زيفها. خلال الحرب المستمرة على فلسطين، واجه مدققو المعلومات دعاية جيش الاحتلال رغم الكثير من التحديات.

حسام الوكيل نشرت في: 28 فبراير, 2024
كيف نفهم تصاعد الانتقادات الصحفية لتغطية الإعلام الغربي للحرب على قطاع غزّة؟

تتزايد الانتقادات بين الصحفيين حول العالم لتحيّز وسائل الإعلام الغربية المكشوف ضد الفلسطينيين في سياق الحرب الجارية على قطاع غزّة وكتبوا أنّ غرف الأخبار "تتحمل وِزْر خطاب نزع الأنسنة الذي سوّغ التطهير العرقي بحق الفلسطينيين"

بيل دي يونغ نشرت في: 27 فبراير, 2024
حوار | في ضرورة النقد العلمي لتغطية الإعلام الغربي للحرب الإسرائيلية على غزة

نشر موقع ذا إنترسيبت الأمريكي، الذي يفرد مساحة واسعة للاستقصاء الصحفي والنقد السياسي، تحليلا بيانيا موسعا يبرهن على نمط التحيز في تغطية ثلاث وسائل إعلام أمريكية كبرى للحرب الإسرائيلية على غزّة. مجلة الصحافة أجرت حوارا معمقا خاصا مع آدم جونسون، أحد المشاركين في إعداد التقرير، ننقل هنا أبرز ما جاء فيه.

مجلة الصحافة نشرت في: 25 فبراير, 2024
في فهم الفاعلية: الصحفيون وتوثيق الجرائم الدولية

إن توثيق الجرائم الدولية في النزاعات المسلحة يُعد أحد أهم الأدوات لضمان العدالة الجنائية لصالح المدنيين ضحايا الحروب، ومن أهم الوسائل في ملاحقة المجرمين وإثبات تورطهم الجُرمي في هذه الفظاعات.

ناصر عدنان ثابت نشرت في: 24 فبراير, 2024
الصحافة في زمن الحرب: مذكرات صحفي سوداني

منذ اندلاع الحرب بين الجيش السوداني وقوات "الدعم السريع" في منتصف نيسان/أبريل 2023، يواجه الصحفيون في السودان –ولا سيما في مناطق النزاع– تحديات كبيرة خلال عملهم في رصد تطورات الأوضاع الأمنية والإنسانية والاجتماعية والاقتصادية في البلاد جراء الحرب.

معاذ إدريس نشرت في: 23 فبراير, 2024
محرمات الصحافة.. هشاشتها التي لا يجرؤ على فضحها أحد

هل من حق الصحفي أن ينتقد المؤسسة التي يعمل بها؟ لماذا يتحدث عن جميع مشاكل الكون دون أن ينبس بشيء عن هشاشة المهنة التي ينتمي إليها: ضعف الأجور، بيئة عمل تقتل قيم المهنة، ملاك يبحثون عن الربح لا عن الحقيقة؟ متى يدرك الصحفيون أن الحديث عن شؤون مهنتهم ضروري لإنقاذ الصحافة من الانقراض؟

ديانا لوبيز زويلتا نشرت في: 20 فبراير, 2024
هل يفرض الحكي اليومي سردية عالمية بديلة للمعاناة الفلسطينية؟

بعيدا عن رواية الإعلام التقليدي الذي بدا جزء كبير منه منحازا لإسرائيل في حربها على غزة، فإن اليوميات غير الخاضعة للرقابة والمنفلتة من مقصلة الخوارزميات على منصات التواصل الاجتماعي قد تصنع سردية بديلة، ستشكل، لاحقا وثيقة تاريخية منصفة للأحداث.

سمية اليعقوبي نشرت في: 19 فبراير, 2024
شبكة قدس الإخبارية.. صحفيون في مواجهة الإبادة

في ذروة حرب الإبادة الجماعية التي تخوضها إسرائيل ضد غزة، كانت شبكة القدس الإخبارية تقاوم الحصار على المنصات الرقمية وتقدم صحفييها شهداء للحقيقة. تسرد هذه المقالة قصة منصة إخبارية دافعت عن قيم المهنة لنقل رواية فلسطين إلى العالم.

يوسف أبو وطفة نشرت في: 18 فبراير, 2024
آيات خضورة.. الاستشهاد عربونا وحيدا للاعتراف

في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2023 استشهدت الصحفية آيات خضورة إثر قصف إسرائيلي لمنزلها في بيت لاهيا شمالي القطاع، بعد ساعات قليلة من توثيقها اللحظات الأخيرة التي عاشتها على وقع أصوات قنابل الفسفور الحارق والقصف العشوائي للأحياء المدنية. هذا بورتريه تكريما لسيرتها من إنجاز الزميل محمد زيدان.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 16 فبراير, 2024
"صحافة المواطن" بغزة.. "الجندي المجهول" في ساحة الحرب

في حرب الإبادة الجماعية في فلسطين وكما في مناطق حرب كثيرة، كان المواطنون الصحفيون ينقلون الرواية الأخرى لما جرى. "شرعية" الميدان في ظروف حرب استثنائية، لم تشفع لهم لنيل الاعتراف المهني. هذه قصص مواطنين صحفيين تحدوا آلة الحرب في فلسطين لنقل جرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال.

منى خضر نشرت في: 14 فبراير, 2024
السقوط المهني المدوي للصحافة الغربية في تغطيتها للإبادة الجماعية في فلسطين

بعد سقوط جدار برلين بشّر المعسكر الرأسمالي المنتشي بانهيار الاتحاد السوفياتي، بالقيم الديمقراطية في مقدمتها الحرية التي ستسود العالم. مع توالي الأحداث، أفرغت هذه الشعارات من محتواها لتصل ذروتها في فلسطين، حيث سقطت هذه القيم، وسقط معها جزء كبير من الإعلام الغربي الذي تخلى عن دوره في الدفاع عن الضحايا.

عبير النجار نشرت في: 12 فبراير, 2024
رواية فلسطين في وسائل الإعلام الغربية و"الأجندة المحذوفة"

تحاول هذه المقالة تقصّي ملامح الأجندة المحذوفة في المعالجة الإعلامية التي اعتمدتها وسائل الإعلام الغربية الرئيسية لحرب غزّة. وهي معالجة تتلقف الرواية الإسرائيلية وتعيد إنتاجها، في ظلّ منع الاحتلال الإسرائيلي مراسلي الصحافة الأجنبية من الوجود في قطاع غزّة لتقديم رواية مغايرة.

شهيرة بن عبدالله نشرت في: 11 فبراير, 2024
البرامج الحوارية في الولايات المتحدة.. التحيز الكامل للرواية الإسرائيلية

كشف تحليل كمّي جديد لمحتوى أربع برامج حوارية سياسية شهيرة في الولايات المتحدة طريقة المعالجة المتحيّزة لوقائع الحرب المدمّرة على قطاع غزّة، وبما يثبت بمنهجيّة علميّة مدى التبعيّة للرواية الإسرائيلية في الإعلام الأمريكي والتقيّد الصارم بها.

مجلة الصحافة نشرت في: 10 فبراير, 2024
ناقلو الحقيقة في غزة.. "صحفيون مع وقف الاعتراف"

أكثر من 120 صحفيا اغتالهم الاحتلال الإسرائيلي في غزة، واستهدف عائلاتهم ومنازلهم، بينما ما تزال بعض المنظمات والنقابات تعتمد منهجية تقليدية تنزع الاعتراف المهني عن الكثير من ناقلي الحقيقة من الميدان. منسيون يقاومون الحصار الإعلامي المضروب على الرواية الفلسطينية، "غير مشاهير"، وأبطال بلا مجد في جبهات القتال، تروي لندا شلش قصصهم.

لندا شلش نشرت في: 7 فبراير, 2024
كيف يكشف تحليل كمي عن مدى التحيز في تغطية الإعلام الأمريكي للحرب على غزة؟

يتطلب تحليل التغطية الإعلامية لقضية ما الاعتماد على لغة البيانات؛ وذلك للمساعدة في البرهنة على أنماط المخالفات المهنية لدى وسائل إعلام معينة. وهذا ما اضطلع به تحقيق صدر مؤخرا عن موقع ذا إنترسيبت بتحليله 1100 مقال من ثلاث صحف أمريكية، يعرض هذا التقرير أهم النتائج التي توصل إليها.

Mohammad Zeidan
محمد زيدان نشرت في: 12 يناير, 2024
كيف اختلفت التغطية الإخبارية للحرب على غزة بين شبكتي الجزيرة وسي أن أن؟

ماهي الاختلافات المهنية والتحريرية بين تغطية شبكتي الجزيرة وسي أن أن للحرب الإسرائيلية على غزة؟ ماهو شكل هذه التغطية؟ وماهي طبيعة المصادر المعتمدة؟ يرصد أحمد سيف النصر في هذا المقال أبرز أوجه الاختلاف بناء على قراءة في مضامين التغطية أثناء الحرب.

أحمد سيف النصر نشرت في: 4 يناير, 2024
إسكات "المتمردين" في غرف الأخبار والتهمة: فلسطين

العشرات من الصحفيين فقدوا وظائفهم أو تعرضوا لحملة "قمع" شديدة من طرف المؤسسات المؤيدة لإسرائيل فقط لأنهم دافعوا عن قيمة الحقيقة أو احتجوا على الرواية المنحازة لوسائل الإعلام. ثمة "تكتيك" بنمط متكرر يستهدف الصحفيين "المتمردين" بغاية إسكاتهم.

إسراء سيد نشرت في: 1 يناير, 2024
شهود الحقيقة وضحاياها: كيف مرَّ عام 2023 على الصحفيين الفلسطينيين؟

عام أسود عاشه الصحفيون الفلسطينيون الذي يغطون العدوان الإسرائيلي على غزة. ووسط صمت يكاد يرقى إلى درجة التواطؤ من بعض المنظمات الدولية، قتل أكثر من مئة صحفي خلال 3 شهور فقط فيما استهدفت المقرات ومنعت الطواقم من الوصول إلى الميدان لنقل الحقيقة إلى العالم.

هدى أبو هاشم نشرت في: 31 ديسمبر, 2023
قصص وتجارب حية لصحفيين اختاروا "الفريلانس"

اختيار العمل كصحفي فريلانسر لا يكون دائما مدفوعا بالاضطرار بل بالرغبة في التحرر واكتساب مهارات جديدة لا يتيحها العمل بالدوام الثابت. من لبنان، تسرد الصحفية جنى الدهيبي قصص ثلاثة صحفيين من مجالات مختلفة، يعملون فريلانسرز.

جنى الدهيبي نشرت في: 27 ديسمبر, 2023
كيف يتراجع نمو اقتصاد المستقلين في المؤسسات الإعلامية العربية؟

يكاد يصبح نموذج العمل الحر هو خيار وسائل الإعلام الأول في العالم العربي، مستفيدة من خبرات وكفاءات الفريلانسرز دون القدرة على الانخراط في بيئة العمل. الصورة ليست قاتمة تماما، لكن التجربة بينت أن الصحفيين الفريلانسرز، وبدافع الخوف، يرضون على "انتهاكات" ترفضها المنظمات والقوانين.

سمية اليعقوبي نشرت في: 26 ديسمبر, 2023
التصوير السري في الصحافة الاستقصائية.. خداع أم وسيلة إثبات؟

قد يعتبر التصوير السري أو العمل خفية أحد أبرز أساليب الصحافة الاستقصائية التي ترعى اهتمام الناس بقضية ما. مهنياً ليست القرار الأفضل دائماً، ونسبة الصواب والخطأ تحتمل العديد من التحديات القانونية والأخلاقية.

بديعة الصوان نشرت في: 24 ديسمبر, 2023
2024 ما الذي تحمله لصناعة الصحافة؟ حضور طاغ للذكاء الاصطناعي

بسرعة كبيرة، يفرض الذكاء الاصطناعي نفسه على غرف الأخبار، مع تزايد الحاجة إلى التعلم والتدريب. بالمقابل ثمة تخوفات كبيرة من آثاره الأخلاقية والاجتماعية

عثمان كباشي نشرت في: 18 ديسمبر, 2023