تجربة صحفية تونسية مع قانون النفاذ إلى المعلومة

حقّقت الصحفية التونسية أمل المكّي خرقاً في العلاقة بين الصحافة والحكومة في تونس، بعدما تمكّنت من الحصول على حكم قطعي يُلزم وزارة الداخلية التونسية بتزويدها بمعلوماتٍ كانت قد حجبتها عنها.

وجاءت هذه العملية ضمن ما يُعرف بقانون "النفاذ إلى المعلومة" الذي تعتمده تونس رسمياً، إلى جانب دولٍ عربية قليلة كالأردن ولبنان.

ويُعتبر "حق الحصول على المعلومة" واحداً من الحقوق الإنسانية الأساسية، غير أنّه ما زال غائباً حتى اليوم عن معظم الدول العربية.

يضمن هذا القانون تأسيس هيئة متخصّصة في النفاذ إلى المعلومات، وتتلقّى هذه الهيئة دعاوى من الصحفيين والناشطين والعاملين في المجالات المختلفة، ضد جهات حكومية ورسمية حجبت عنهم هذه المعلومات. ويُفترض أن يكون قرار هذه الهيئة مُلزماً ومُصاناً في القانون، وهو ما من شأنه أن يسهّل مهمّة الصحفيين في الحصول على المعلومات والبيانات الرسمية اللازمة لإتمام قصصهم الصحفية.

تُعتبر الصحفية أمل المكّي من أوائل الصحفيين التونسيين الذين استخدموا هذا القانون منذ تفعيله في مارس/آذار 2016، عندما وافق البرلمان التونسي على مشروع قانون لتداول المعلومات يتيح ويمنح الحق لكل المواطنين في الحصول على المعلومات من المؤسسات العامة، بعدما صادقت لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية بمجلس نواب الشعب التونسي على النسخة المعدلة لمشروع القانون المتعلق بالوصول إلى المعلومة.

الإجراء الحدودي

خلال العام 2018، بدأت أمل المكّي العمل على تحقيق استقصائي عن الإجراء "أس17" الحدودي وأنجزت التحقيق بإشراف ومتابعة موقع "إنكيفادا" التونسي، الذي قام بتصميم الرسوم البيانية ورسوم الانفوغراف وبدعم من شبكة "أريج"، وفاز التحقيق بجائزة أفضل تحقيق استقصائي للعام نفسه خلال مؤتمر مكافحة الفساد الثالث في تونس.

ويقضي هذا الإجراء بمنع انتقال التونسيين إلى الأقطار المصنّفة على أنها بؤر توتر مثل سوريا وليبيا.

ولكن التحقيق الاستقصائي الذي أعدّته أمل أثبت أن هذا الإجراء أدى إلى تضييق التنقل للمواطنين التونسيين إلى خارج تونس، إضافة إلى التنقل بين المدن التونسية، وهو ما يخالف حق المواطن في التنقل باعتباره واحداً من أهم حقوق الإنسان.

وتعمل أمل المكّي (29 عاماً) كصحفية مستقلة في تونس، وبدأت تجربتها الصحفية كمراسلة لمجلة "شمس الجنوب" المحلية، ثم في صحيفة "حقائق" وإذاعة "كلمة" ثم موقع "حقائق أون لاين". كما عملت كصحفية مترجمة لصحيفة "الغارديان" البريطانية، وشغلت منصب مديرة الاتصال والإعلام في المعهد العربي لحقوق الإنسان، وساهمت بإنتاج مجموعة أفلام وثائقية وعملت في مجال التحقيقات الاستقصائية.

--
الصحفية التونسية أمل المكّي

بداية الرحلة

تقول أمل إنها بعد أن بدأت العمل في التحقيق، لاحظت أن المؤسّسات التابعة لوزارة الداخلية التونسية لا تقدّم أي وثيقة للأشخاص المعنيين بالإجراء الحدودي، لأنها عندما تعطيهم هذه الوثيقة تكون قد أعطتهم الحق في مقاضاتها.

كما حاولت دحض رواية وزارة الداخلية التي تقول إن الإجراء الحدودي هدفه "منع الشباب من التوجه نحو بؤر التوتر"، حيث أجرت لقاءات مع فتيات ونساء وكبار بالسن طُبّق عليهم هذا الإجراء، كما مُنع أشخاص من السفر لأن أقرباءهم انتقلوا للقتال في ليبيا أو سوريا.

في مطلع مايو/أيار 2018، طلبت أمل إحصاءات ومعلومات من وزارة الداخلية عن أعداد التونسيين المشمولين بالإجراء الحدودي، إضافة إلى تعريف هذا الإجراء ومعايير تطبيقه. غير أن الوزارة لم ترد إطلاقاً على طلب المعلومات، بل طرحت أسئلة على الصحفية عن مخالفة إجراءات التقديم عندما سألتها عن سبب طلبها لهذه المعلومات وسبب تحقيقها في هذا الموضوع.

وتوضّح أمل أنّهم أخذوا نسخة من هويتها ونسخة من بطاقة انتسابها للنقابة، وهو ما يخالف إجراءات التعامل مع الصحفيين. 

رفع الدعوى

لم تتجاوب وزارة الداخلية مع طلب الصحفية أمل، فلجأت الأخيرة إلى بابٍ لم يسبقها إليه أي صحفي في تونس، حيث تقدّمت بطلب إلى "هيئة النفاذ إلى المعلومة" في البلاد واستخدمت قانون حق الحصول على المعلومة، وقدّمت دعوى هناك. وبعد فترة وبينما كانت الهيئة تنظر في الدعوى، نشرت أمل تحقيقها على موقع "إنكفادا" التونسي وبدعم من شبكة "إعلاميون من أجل صحافة استقصائية عربية-أريج".

وبعد فترة من الزمن، أصدرت الهيئة قرارها بإنصاف أمل المكّي، وإلزام وزارة الداخلية بتزويد الصحفية بالمعلومات المطلوبة.

وتؤكّد أمل أن قرار الهيئة سيادي مُلزم، ولكن الوزارة لم تلتزم به وعادت للطعن في القرار أمام المحاكم. 

لماذا كانت الأولى؟  

في حوارنا معها، سألنا أمل عن سبب كونها أول صحفية استخدمت "حق الحصول على المعلومة"، وعدم قيام أي صحفي آخر بهذه الخطوة من قبل، فأجابت بأنه لا يوجد أي تعقيدات في عملية التقدّم بطلب إلى هيئة النفاذ إلى المعلومات.     

وتشير إلى أن بعض الصحفيين غير واعين بأهمية قانون حق الحصول على المعلومات للحصول عليها في حال حجبها، لافتة الانتباه إلى أن مسألة طول المدة التي تستغرقها عملية صدور الحكم عن الهيئة، يجعل الصحفيين غير قادرين على الانتظار، لا سيما أولئك الذين يعملون على قصص وتحقيقات سريعة يتم إنجازها خلال أيام، بعيداً عن التحقيقات الاستقصائية التي يستغرق العمل فيها شهوراً وربما سنوات.

غير أن خطوة أمل كانت محرّضة لعدد من الصحفيين على استخدام القانون ذاته، حيث تقول إنه بعد صدور قرار الهيئة الذي ألزم وزارة الداخلية بتزويدها بالمعلومات، بدأ عدد من الصحفيين التونسيين يتقدّمون للهيئة، وأصبح هناك نوع من التوعية بأهمية هذا القانون بينهم.

وتبيّن أمل أن أهمية "قانون حق الحصول على المعلومات" لا تنحصر في الصحفيين فقط، بل تشمل المواطنين الذين من حقّهم الحصول على المعلومات الدقيقة.

وتعتقد أن النموذج التونسي في تطبيق قانون "حق الحصول على المعلومات" هو الأنجح من بين القوانين العربية، وتبرّر ذلك بأنّه لو تم وضع هذا القانون ضمن ترسانة القوانين الأخرى، سنجد أن تونس تحقّق مستويات متقدمة من الحقوق والحريات الفردية.

وتوضّح أمل أن نجاح دعوتها في هيئة النفاذ إلى المعلومات التي أنصفتها ضد وزارة سيادية، على الرغم من أنها المرة الأولى التي يُستخدم فيها هذا القانون من قبل الصحافة، يعطي مؤشّراً إيجابياً على تخطّي مراحل متقدمة في هذا القانون، مشيرة إلى أن وزارة الداخلية تُعتبر الأكثر سيادية في تونس، ومن ثم فإن خوضها معركة ضد هذه الوزارة وإنصاف القانون لها فإنما يدل على نموذج يُحتذى به عربياً.

وأضافت: "نعلم كصحفيين أن مهمّة وزارة الداخلية هي حفظ الأمن والقيام بعملها، ولكن نحن كصحافة تبقى أعيننا عليها إذا ما أفرطت في استخدام السلطة".

وتتابع أن قوى الشد والجذب إلى الخلف في تونس قوية، ولكن المجتمع المدني قوي أيضاً، لذلك فإن هذا النوع من المعارك (خوض تجربة النفاذ إلى المعلومة) يُعطي مؤشّراً على شكل البلاد خلال السنوات العشر القادمة.

وتشيد أمل المكي بالنتائج التي حققها التحقيق الاستقصائي، فأثناء مناقشة موازنة وزارة الداخلية لعام 2019 وصف الوزير مراجعة الإجراء الحدودي بأنّه "مطلب شعبي"، وأكّد أنه أول موضوع سيتم الاهتمام به من قبل الإدارة العامة لحقوق الإنسان في الوزارة، وهو ما يُعطي أملاً للضحايا والأشخاص المتضرّرين من هذا الإجراء.

المزيد من المقالات

الصحفيون المستقلون.. مظليون يقاومون السقوط الحر

أصابت جائحة كورونا الصحفيين المستقلين وقضمت من حقوقهم الضئيلة أصلا. ووسط هامش صغير من التحرك، ما يزال "الفريلانسرز" يبحثون عن موطئ قدم "بالقطعة"، وبأجر زهيد وخطر أكبر.

مريم التايدي نشرت في: 27 يوليو, 2020
بعيداً عن المقر.. صحافة تقاوم الحجر

تحولات كثيرة طرأت على الصحافة متأثرة بفيروس كورونا، وهذا ما يدفع إلى السؤال: هل ستستطيع المهنة الصمود عبر توظيف تقنيات وأساليب جديدة في العمل؟

كريم بابا نشرت في: 19 يوليو, 2020
خطاب الكراهية في الإعلام بإثيوبيا.. القانون وحده لا يكفي

ما الذي يضمن ألا أن توظف الدولة القوانين الخاصة بخطاب الكراهية من أجل تصفية معارضيها؟ وكيف يمكن أن تتناسب العقوبات مع حجم الجرم؟ أسئلة ما تزال مثار قلق في إثيوبيا، بينما التخوفات تتعاظم من أن تتحول القوانين إلى وسائل جديدة للحد من حرية التعبير.

بيهايرو شايفارو نشرت في: 12 يوليو, 2020
كليات الصحافة.. "الملجأ الأخير"

"معدلي لم يسمح بغير الصحافة".. جملة قد تعبّر بعمق عن حال تكوين الصحفيين. في الأردن ما تزال كليات ومعاهد الإعلام غارقة في المناهج التقليدية، غير قادرة على مواكبة التغيرات الرقمية. آلية انتقاء غير سليمة للطلبة، والحجر على حريتهم في التعبير، وبيئة سياسية معادية، تجعل مهمة تخريج صحفي جيد صعبة وشاقة.

هدى أبو هاشم نشرت في: 9 يوليو, 2020
في التشاد.. المنصات الرقمية تقاوم إعلام السلطة

حينما وجدت الدولة منصات التواصل الاجتماعي بدأت تستحوذ على الحق في الإخبار، ابتدعت تهمة أصبحت بمثابة الموضة: نشر أخبار مزيفة. وفي بيئة لم تطبّع بعدُ مع الصحافة الرقمية، تبدو المواجهة مفتوحة بين السلطة والصحفيين.

محمد طاهر زين نشرت في: 5 يوليو, 2020
الصحافة الجيدة.. مكلفة جدا

الصحافة الرصينة تنتمي إلى الصناعات الثقيلة التي تحتاج إلى موارد مالية كبيرة. لقد عرت أزمة كورونا عن جزء من الأزمة التي تغرق فيها بينما تتعاظم انتظارات القارئ الذي أدرك أن الصحافة الجيدة هي الملجأ الأخير..

أليخاندرو لوكي دييغو نشرت في: 30 يونيو, 2020
التكوين الرقمي في الصحافة.. طوق النجاة

التطور الرقمي لا يرحم ولا ينتظر أحدًا، لكن كليات ومعاهد الصحافة العربية اطمأنت إلى توجهها التقليدي، والنتيجة في الأخير: طالب تائه في غرف التحرير. التشبث بالهرم المقلوب، والانشداد إلى التكوين التقليدي، وغياب الوسائل، كل ذلك يعيق عملية التحصيل الدراسي.

سناء حرمة الله نشرت في: 29 يونيو, 2020
كورونا وفيروس الأخبار الكاذبة.. أعراض مضاعفة!

تفشت الأخبار الزائفة على نحو كبير مع انتشار فيروس كورونا، لكن الخطورة تأتي هذه المرة من تحول وسائل إعلام ومنصات اجتماعية إلى حوامل لأخبار مضللة قاتلة.

أسامة الرشيدي نشرت في: 28 يونيو, 2020
في زمن كورونا الصوت الأعلى للتلفزيون... قراءة في تقرير معهد رويترز

أشار تقرير معهد رويترز هذا العام إلى تغيرات كبيرة في سلوك جمهور الإعلام بسبب جائحة فيروس كورونا، كان أبرزها عودة ثقة الجمهور بالقنوات التلفزيونية كمصدر رئيسي للأخبار، إضافة لتغير سلوكيات جمهور الإعلام الرقمي وتفضيلاته.

محمد خمايسة نشرت في: 22 يونيو, 2020
الإعلام في باكستان.. حين يغيب التعاطف

سقطت الطائرة الباكستانية على حي سكني، وسقطت معها الكثير من أخلاقيات مهنة الصحافة التي تعرضت للانتهاك في تغطية مأساة إنسانية حساسة. هكذا ظهرت الأشلاء والدماء دون احترام للمشاهد ولا لعائلات الضحايا، في مشاهد تسائل المهنة في مبادئها الأساسية.

لبنى ناقفي نشرت في: 21 يونيو, 2020
الفيديوهات المزيفة.. كابوس الصحافة

باراك أوباما يتحدث في فيديو ملفق عن أشياء ملفقة، لكن المقطع يبدو كأنه حقيقي. رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي تظهر ثملة تتلعثم في فيديو "مفبرك" حصد 8 ملايين مشاهدة.. مقاطع تختصر المأزق الحقيقي لظاهرة تزوير مقاطع الفيديو الرقمية. شركة "ديبتريس" (Deeptrace) الهولندية تدق ناقوس الخطر نتيجة تزايد عمليات التزييف والأضرار التي تسببها للحكومات وللأفراد على السواء.

محمد موسى نشرت في: 16 يونيو, 2020
التقرير الصحفي في زمن كورونا.. بين الحقيقة والتصنع

في القصص الإخبارية التي تبثها الفضائيات، تحس بأن الكثير منها متصنعة وغير حقيقية. أزمة كورونا أضافت الكثير من البهارات لتغطيات كانت إلى وقت قريب عادية، في حين غيبت قضايا حقيقية من صميم اهتمام الممارسة الصحفية.

الشافعي أبتدون نشرت في: 14 يونيو, 2020
الإشاعة.. قراءة في التفاعلات الإعلامية والسياسية للأخبار الزائفة

الإشاعة وباء العصر، وحتى في زمن التحقق والصرامة الصحفية في التعامل مع الأخبار، فرخت على وسائل التواصل الاجتماعي. فما هي دلالاتها؟ وكيف تطورت؟ والأهم، كيف تؤثر على الصحافة وقرائها؟

يوسف يعكوبي نشرت في: 10 يونيو, 2020
لا تصدقوا الحياد في الصحافة..

"خطيئة الولادة" ما تزال تطارد الصحافة، ولا يبدو أنها قادرة على الحسم في هويتها: هل تحافظ على صرامة المهنة، أم تميل إلى نبض المجتمع؟

محمد البقالي نشرت في: 8 يونيو, 2020
هل "أصابت" كورونا الإعلام البديل في لبنان؟

قبل انتشار فيروس كورونا، كانت وسائل التواصل الاجتماعي تقود ثورة الشباب في لبنان ضد الطائفية والأوضاع الاقتصادية السيئة، لكن سرعان ما استعاد الإعلام التقليدي سطوته لتحرر السلطة ما ضاع منها في الحراك.

جنى الدهيبي نشرت في: 3 يونيو, 2020
العمل الصحفي الحرّ في زيمبابوي.. صراع البقاء

مهنة الصحافة في زيمبابوي عالية المخاطر، وتزداد خطورة إذا كنت صحفيا حرا في مواجهة دائمة مع مضايقات السلطة وشح الأجور.

هاجفيني موانكا نشرت في: 31 مايو, 2020
أزمة كورونا.. الصحافة تنسى أدوارها

هل لجمت كورونا "كلب الحراسة" الصحفي في بلدان العالم العربي؟ هل ضاعت الصحافة في نقل أخبار الموتى والمصابين متناغمة مع الرواية الرسمية وناسية دورها الحيوي: مراقبة السلطة.

أنس بنضريف نشرت في: 17 مايو, 2020
صحفيون تونسيون في فخ الأخبار الزائفة

دراسة تونسية تدق ناقوس الخطر: فئة كبيرة من الصحفيين المحترفين يعترفون بأنهم كانوا عرضة للأخبار الزائفة على وسائل التواصل الاجتماعي. تجربة "فالصو" للتحقق، تغرد وحيدة في سرب لا يؤمن إلا بالتضليل.

عائشة غربي نشرت في: 12 مايو, 2020
الطائفية.. حتى في كليات الإعلام

لا يكفي أن تتوفر على كفاءة عالية كي تصير أستاذا للإعلام، ففي لبنان تتحكم الطائفية السياسية في تعيين أطر التدريس، وتفرض الأحزاب القوية رأيها بعيدا عن معايير الاستحقاق، ليصبح مشروع تخرّج صحفي مرهونًا للحسابات السياسية.

غادة حداد نشرت في: 11 مايو, 2020
الصحفي الخبير.. لقاح نادر في زمن كورونا

بمبضع المتخصصة، تطل الصحفية التونسية عواطف الصغروني كل مساء على مشاهديها بمعطيات دقيقة عن الوضع الوبائي. في زمن انتشار كورونا، لا يبدو خيار الصحفي الشامل الذي يفهم في كل شيء خيارا فعالا.

محمد اليوسفي نشرت في: 10 مايو, 2020
منصة "قصّة".. عامان في الرحلة

"رحلة الألف ميل تبدأ بقصة".. هكذا كان حلمنا في البداية؛ أن نحكي عن الإنسان أينما كان.. كبر الحلم، وبدأنا نختبر سرديات جديدة، جربنا، نجحنا وأخفقنا، لكننا استطعنا طيلة عامين أن نقترب من مآسي وأفراح البشر، بأسلوب مكثف.. ومازلنا نختبر.

فاتن جباعي ومحمد خمايسة نشرت في: 7 مايو, 2020
من "ساعة الصفر" إلى "حافة الهاوية" مستقبل الصحافة في التنّوع والتعاون والتعلّم!

هل يمكن للصحافي اليوم أن يعمل لوحده دون شبكة من الصحافيين. هل يطمئن إلى قدراته فقط، كي ينجز قصة صحافية، ما الذي يحتاجه ليتعلم؟ تجربة مكثفة، تسرد كيف يوسع الصحافي من أفقه في البحث والتقصي..

علي شهاب نشرت في: 6 مايو, 2020
الإعلام في صربيا.. لا تسأل "أكثر من اللازم"

رغم أن صربيا تنتمي إلى الفضاء الأوروبي فإن جائحة كورونا بينت أن صدر السلطة ما يزال ضيقا أمام أسئلة الصحفيين، خاصة الذين يحققون في قصور النظام الصحي عن مواجهة الوباء.

ناتاليا يوفانوفيتش نشرت في: 30 أبريل, 2020
ماذا يعني أن تكون صحفيا في تشاد؟

الصحافة ما تزال في يد السلطة، ورجال السياسة يتحكمون في توجهاتها العامة. وكل من يقرر أن يغرد "خارج السرب" يجد نفسه إما في السجن، أو ملاحقا بتهم ثقيلة، كما حدث مع الصحفييْن فرانك كودباي ومارتن إينو. في مساحة الحرية الضئيلة، يعمل الصحفيون التشاديون في ظروف صعبة.

محمد طاهر زين نشرت في: 29 أبريل, 2020