دي فريس.. شهيد الصحافة الاستقصائية

 

إنه أشهر صحفي استقصائي في هولندا على الإطلاق. صحفي مزعج، متمرس، نزيه، صارم الملامح، مؤمن بعمله حد الهوس، يحب التفاصيل المهمَلة، يتمتع بحاسة استقصائية لا مثيل لها. فضلا عن هذه المزايا كلِّها، كان هذا الصحفي الذي لقي مصرعه في الـ 15 من يوليوز/ تموز الجاري متأثرا بطلقات نارية أصيب بها في رأسه يوم الـ 6 من يوليوز/ تموز، لا يعرف معنى الركوع أمام التهديدات التي تأتيه من كل الزوايا المظلمة. "الجثو على الركبتين ليس وسيلة لتحقيق الحرية". كان هذا شعاره في الحياة، شعار وشمه على جسمه، وحمله معه إلى قبره. 

يوم الـ 14 من مايو/ أيار 2019، أعلن لأول مرة أن اسمه مُدرج على قائمة الاغتيالات التي قيل آنذاك إن زعيم إحدى أخطر الشبكات الإجرامية في هولندا في الوقت الراهن قد أعدها لتصفية خصومه. سريعا ردّ عليه زعيم الشبكة: لا تقلق! طبيعة العمل الاستقصائي الذي تَخصص فيه الراحل، جعلت دمه هدراً، موزعا بين "قبائل" الإجرام في داخل وخارج البلاد. 

كان السؤال المعلق يتلخص في كلمة واحدة: متى؟ التوجه العام داخل الإعلام الهولندي الآن يوصِل خيط جريمة الاغتيال إلى علاقة الراحل بـ "شاهد الملك" في "قضية "مارينغو" (Marengo) التي يحاكم فيها رضوان الطاغي بتهمة إعطاء أوامر لتصفية عدد من الأفراد، منهم ناشطون في العالم السفلي؛ عالم الإجرام، وهو عالم يكاد يكون موازيا للدولة، ومنهم محامون لقيَ أحدهم على الأقل حتفه قبل أكثر من سنة برصاصات مأجورة.

إنه بيتر رودولف دي فريس (1956-2021) المشهور باسمه: بيتر ر. دي فريس. بدأ مشواره الصحفي مراسلا لصحيفة "دي تيلغراف" واسعة الانتشار، أواسط السبعينيات من القرن الماضي لفترة قصيرة ثم انتقل إلى المكتب الرئيسي للصحيفة ذاتها في أمستردام، المدينة التي لقي فيها حتفه. كانت القضية الأولى التي كُلف بها بصفته صحفيا مبتدئا تتعلق بجريمة قتل. منذ اللحظة الأولى التي وقعت عيناه على الملف، أصيب بإدمان هذا النوع من القضايا، ولم يشفَ منه حتى بعد أن أحال نفسه إلى التقاعد، فقد ظل لصيقا بهذا العالم الدموي إلى آخر رمق في حياته. 

 

هاينكن

خلال الأسبوع الأول من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 1983، اختُطف فريدي هاينكن، المدير العام للشركة الهولندية العالمية لإنتاج الجِعة التي تحمل نفس الاسم. ومن يهتم بقضية الاختطاف التي استمرت إلى غاية آخر الشهر نفسه، وتواصلت تداعياتها سنوات طويلة، غير بيتر ر. دي فريس؟ 

يمكن القول إن القدر وضع أمامه قضية من هذا الحجم الكبير، إلا أن طبيعة دي فريس لم تكن لتتوقف عند مجرد نقل الأحداث، بل غاص في أعماقها وتفاصيلها الدقيقة، ولاحق عصابة الاختطاف في كل مكان، فحقق سبقا صحفيا كبيرا في التعرف على هُوية المختطفين الذين طالبوا بفدية خيالية بمقياس ذلك الزمن (ما يعادل 18 مليون دولار).  ثم في وقت لاحق نشر كتابا عن القضية، ما زال يعاد طبعه كل سنة منذ ذلك التاريخ، وتم تصويره للسينما في فيلم جرّ على دي فريس متاعب كثيرة. 

من بين الأشخاص الذين شاركوا في عملية الاختطاف آنذاك ويلم هولايدر، أحد أشهر المجرمين الهولنديين في التاريخ المعاصر. هذا المجرم الخطير، أُفرِج عنه قبل سنوات بعد ماراتون قضائي طويل بين فرنسا، التي فر إليها الخاطفون، وبين هولندا التي طالبت بتسليمهم. 

في العام 1994، تمكن بيترر. دي فريس من التعرف على مكان اختفاء فرانس ماير، شريك هولايدر في جريمة الاختطاف. كان ماير قد أسس أسرته في باراغواي قبل أن يكتشف دي فريس مكان إقامته، لتبدأ مسيرة قضائية طويلة، انتهت بمحاولة اغتيال ماير في أمستردام عام 2018، قبل أن يُعاد إلى السجن ويحكم عليه عام 2019 لمحاولته الهجوم على سيارة لنقل الأموال.

 أما هولايدر فقد تمكن بيتر ر. دي فريس من إعادته إلى السجن بعد أن قام بتهديده بالاغتيال. لم يستسلم دي فريس للتهديد، بل قدم بلاغا ضده، وتمكن من إقناع أختين شقيقتين لهولايدر بالإدلاء بشهادات صادمة شكّلت السند القانوني الذي دفع محكمة الجنايات في أمستردام إلى الحكم على ويلم هولايدر بالسجن مدى الحياة. قد تكون الرصاصات التي أصابت رأس دي فريس في السادس من شهر يوليوز/ تموز وهو خارج من مبنى محطة RTL التلفزيونية الخاصة بأمستردام، مصدرها هذا المجرم الخطير الذي سبق له أن صفى عددا من رجال الأعمال والخصوم المنافسين له في عالم الإجرام.

بعد تجربته الصحفية، انتقل بيتر ر. دي فريس إلى التلفزيون في برنامج اشتهر بسرعة لاهتمامه بما سُمي بـ "القضايا الباردة"، وهي القضايا المغلقة التي عجز القضاء وأجهزة التقصي الجنائية عن حلها. كان دي فريس دوما يقف وراء ضحايا الإجرام، يساندهم ضد البيروقراطية القضائية ولا مبالاة المحاكم بالدلائل الجديدة.

وقد نجح في إعادة فتح عدد مهم من هذه القضايا "الميتة" قضائيا، واكتشف المجرمين ورمى بهم بين أيدي القضاء، كما أعاد فتح ملفات أصدرت فيها المحاكم الجنائية حكمها، واكتشف أنها أحكام جائرة، ليحصل على براءتهم. هذا ما جعله في أعين الكثير من شرائح المجتمع الهولندي من أولئك "الأبطال" الذين يبعث بهم القدر لمؤازرتهم حينما تغيب العدالة بسبب البيروقراطية وأخطاء "المساطر" القانونية. 

في العام 2012 أوقف دي فريس برنامجه التلفزيوني، لكن اسمه كان أشهر من نار على علم فيما يتعلق بقضايا التقصي والاستقصاء الصحفي المرتبط بالجريمة التي تظل دون عقاب.

بقدر ما كان بيتر ر. دي فريس الأمل الوحيد والملجأ للضحايا وذويهم لتحقيق العدالة الغائبة، كان كابوسا مزعجا للمؤسسات القضائية والشرطة الجنائية والسياسيين.

 

تقدير مشوب بالرعب

صرح أحد وزراء العدل السابقين بعد مقتل دي فريس، أن مجرد العلم بأنه فتح ملفا جنائيا مغلقا أو أعلن أنه يتولى التحقيق في قضية جنائية معينة، كفيل بأن يدبّ القلق والرعب في صفوف الوزارة والقضاء، فهذا الشخص لا يهتم بقضية إلا ورأى فيها اعوجاجا في المساطر القانونية أو انحرافا في تطبيق العدل. لكنه الوزير السابق اعترف في نفس الوقت بأن دي فريس كان بمثابة الحارس اليقظ على أبواب دولة القانون. 

قبل عملية اغتياله كان بيتر ر. دي فريس قد دعا إلى التبرع من أجل رفع مبلغ المكافأة التي خصصها للمعلومة "الذهبية" التي قد تقود إلى فك لغز مقتل الطفل نيكي فرستابن منذ أكثر من عشرين عاما. هذه القضية شغلت عقل ووجدان دي فريس، سُدت في وجهه كل السبل إلا أنه لم يستسلم، هذا الملف بالنسبة للقضاء يعتبر ملفا "ميتا"، وبالنسبة للصحفي الراحل ملفا "حيا" يستوجب العثور على الجناة الحقيقيين ومعاقبتهم. 

قضية أخرى كان يشتغل عليها الصحفي المغتال، وهي تقديم الاستشارة للشاهد الملك في قضية رضوان الطاغي الذي يحاكم في الوقت الراهن، بعد أن سلمته سلطات دبي للقضاء الهولندي، على خلفية تهم ثقيلة منها عدد من عمليات الاغتيال الي تظل لغزا حائرا أمام القضاء. خطوة دي فريس ليكون مستشارا لنبيل ب، الذي توصل إلى اتفاق مع النيابة العامة للشهادة ضد رضوان الطاغي فيما أصبح يعرف بقضية القرن، لم تمر دون إثارة ما يكفي من الانتقادات في وجه دي فريس من قبل زملائه الصحفيين الذين يرون أن مهمة الصحفي تنحصر فقط في معرفة الحقيقة، ومن قبل المحامين الذين يتساءلون عن "الصفة" التي بموجبها يقدم دي فريس استشاراته القانونية لشاهد كان ضمن شبكة الطاغي، بحسب التهم الموجهة إليه، قبل أن يعقد صفقة مع النيابة العامة. 

كان جواب دي فريس واضحا ومباشرا: من سيستشيره المتهمُ نبيل، إذا تخلى عنه المحامون خوفا على حياتهم؟

قضية "مارينغو" تشغل الآن الرأي العام الهولندي بكل شرائح مجتمعه، لاسيما الصحافة التي تتابع تفاصيلها أولا بأول. وُجِّهت أصابع الاتهام مباشرة إلى مجموعة المتهم الرئيسي في هذه القضية رضوان الطاغي، الذي دوّخ المباحث الهولندية على مدى سنوات، ولم تتمكن من معرفة مكان إقامته إلا بعد أن وعدت بمكافآت مالية سخية. 

ألقي القبض على الطاغي في دبي وسُلم للقضاء الهولندي على عجل. عُدّ ذلك انتصارا كبيرا للاستعلامات الهولندية آنذاك، وسُجن الطاغي في أشد السجون الهولندية حراسة، وهذا ما دفع محاميته إلى نفي كل الإيحاءات والتهم التي تحاول ربط الطاغي بعملية اغتيال دي فريس، وتساءلت المحامية إنيز ويسكي، التي تعد في الوقت الراهن أشهر وأشرس المحامين في ميدان الجريمة، كيف يعقل لسجين لا يحق له أن يتحدث مع أحد ولا يزوره أحد ولا يهاتف أحدا من غير المحامين، أن يصدر أمرا باغتيال دي فريس؟

 

صوت المظلومين

 الجانب الأكثر إشراقا في حياة الراحل بيتر ر. دي فريس، هو وجهه الإنساني وجرأته في الدفاع عن المظلومين في المجتمع الهولندي، فحينما اشتد النقاش حول استقبال اللاجئين السوريين الذين مزقتهم الحروب في بلادهم، لبس بيتر ر. دي فريس قميصا كتب على صدره: "مرحبا"، مدافعا عن حقهم في الحياة الكريمة والعثور على مأوى آمن. واجه الزعيم الشعبوي خيرت فيلدرز بشراسة، ودحض حججه التي تصب في الهجوم المنظم على الإسلام والمسلمين، وقف سدا منيعا أمام صعود موجة اليمين المتطرف التي يتزعمها في هولندا سياسي شاب يدعى تيري بوديه، ودافع عن الهولنديين من أصول مغربية لما يعانوه من تمييز عنصري بسبب الصور النمطية السلبية التي تربطهم بكل ما له علاقة بالجريمة، ودعا إلى تكافؤ الفرص في التعليم والتشغيل. 

هذه المواقف المشرفة جعلت كل الشرائح المظلومة في المجتمع الهولندي تبكي رحيله، وتعبر عن حزنها كأنها فقدت عزيزا عليها، وكان دي فريس عزيزا على قلوب من لا صوت لهم. كان صوتَهم، كان محاميهم أمام سطوة الجو العام الكاره لكل ما هو أجنبي، كانوا يرون فيه نصيرهم ضد نفاق السياسة لخضوعها لتوجهات الرأي العام الذي يسيطر اليمين بكل أطيافه على تفاصيله. 

القدْر الهائل من رسائل التعزية التي عبر عنها الهولنديون من أصول أجنبية ومواساتهم لعائلة الراحل، تعبر عن فداحة الخسارة. 

في نعي أسرته له.. كتبت أحد أبنائه:" أبي، سيكون الأمر على ما يرام!"

المزيد من المقالات

تعليم الصحافة في جنوب السودان.. ولادة عسيرة

عقد كامل مر على تأسيس دولة جنوب السودان، ومن الطبيعي أن يكون الاهتمام بتدريس الصحافة ما يزال في مراحله الأولى. ورغم إنشاء كلية للصحافة مستقلة عن التخصصات الأدبية، فإن غياب الوسائل وعتاقة المناهج وضعف عدد الأساتذة تشكل تحديات تعوق التجربة الفتية.

ملوال دينق نشرت في: 14 سبتمبر, 2021
المعايير الأخلاقية لمقاطعة وسائل الإعلام للسياسيين

دعت نقابة الصحفيين التونسيين في وقت سابقا إلى مقاطعة حزب ائتلاف الكرامة بمبرر " نشر خطابات الكراهية والتحريض على العنف واستهداف الصحفيين"، ليعود النقاش الجديد/ القديم إلى الواجهة: هل قرار "المقاطعة" مقبول من زاوية أخلاق المهنة؟ ألا يشكل انتهاكا لحق المواطنين في الحصول على المعلومات؟ ولماذا لا تلجأ وسائل الإعلام إلى تدقيق المعطيات السياسية بدل خيار "المقاطعة"؟

أروى الكعلي نشرت في: 12 سبتمبر, 2021
آليات التنظيم الذاتي للصحفيين.. حماية للمهنة أم للسلطة؟

هل يمكن أن تنجح آليات التنظيم الذاتي للصحفيين في البلدان التي تعيش "اضطرابات" ديمقراطية، أو التي توجد في طريق التحول الديمقراطي؟ بعض التجارب أثبتت أن مجالس الصحافة التي أسست لحماية حرية الصحافة وأخلاقيات المهنة تحولت إلى أداة إما في يد السلطة أو القضاء لمعاقبة الصحفيين المزعجين.

محمد أحداد نشرت في: 8 سبتمبر, 2021
العدوان على غزة.. القصص الإنسانية التي لم ترو بعد

خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان الصحفيون مشغولين بالتغطية الآنية للأحداث، وأمام شدة القصف لم يكن سهلا "العثور" على القصة الإنسانية التي يمكن أن تستثير التعاطف أو تحدث التأثير.

محمد أبو قمر  نشرت في: 7 سبتمبر, 2021
"الصحافة آكلة الجيف" في المكسيك

يتجرد الصحفي من تحيزاته المسبقة لكنه لا يتجرد من إنسانيته عند تغطية قضايا تستوجب منه التعاطف مع الضحايا. ورغم ذلك يتجاوز البعض أخلاقيات المهنة، بقصد أو بغير قصد، لاهثا وراء السبق والإثارة، ومتجاهلا الجريمة التي يقترفها بحق الضحايا والمهنة.

نوا زافاليتا نشرت في: 6 سبتمبر, 2021
"رواد الصحافة العمانية".. كتاب للماضي وللحاضر

"رواد الصحافة العمانية" كتاب يؤرخ لمسار الصحافة في عمان، تطوراتها، انكساراتها، وشخصياتها الكبرى التي ساهمت في بناء التجربة الإعلامية خاصة فيما يرتبط بنشر التنوير وقيم الحرية.

سمية اليعقوبي نشرت في: 5 سبتمبر, 2021
"ليلة سعيدة، وحظ طيب".. فيلم ضد الضحالة التلفزيونية

إنه عصر الدعاية والترفيه وتلفيق الحقائق، هذه هي خلاصة فيلم "ليلة سعيدة حظ طيب" لجورج كلوني. الفيلم يجسد قصة صراع بين صحفيين تلفزيونيين: فريق يؤمن بالحقيقة وباحترام الجمهور وفريق ثاني يؤمن بييع الضمائر والكذب العلني مستندا إلى حملة أيديولوجية قادها سيناتور لاستئصال الشيوعيين.

شفيق طبارة نشرت في: 31 أغسطس, 2021
بطالة خريجي الصحافة في فلسطين.. "جيش من العاطلين"

تشير الإحصائيات أن 46 بالمئة من خريجي كليات الصحافة في فلسطين يعانون من البطالة.

لندا شلش نشرت في: 29 أغسطس, 2021
من بغداد إلى بيروت.. رحلة صحفيين من مراقبة السلطة إلى البحث عن الكهرباء

كيف يطلب من الصحفيين في الكثير من البلدان العربية ممارسة أدوارهم وهم ليسوا قادرين على توفير الحد الأدنى من الكهرباء والإنترنت. "أقضي معظم يومي عند محطات البنزين لأعبّئ سيارتي والذي أفكر فيه هو كيف أستطيع تأمين قوت اليوم لعائلتي، لقد استحوذت هذه الهموم على حياة الصحفي" هكذا يختصر صحفي لبناني "قسوة" الظروف التي يواجهها جزء كبير من الصحفيين.

آمنة الأشقر نشرت في: 24 أغسطس, 2021
سقوط كابل بعين من شاهد ونقل.. دروس مراسل ميداني

منذ اللحظات الأولى لإعلان حركة "طالبان" السيطرة على معظم الولايات الأفغانية كان الزميل يونس آيت ياسين، مراسل الجزيرة بكابل، يوفر تغطية متواصلة مسنودة بالمعطيات الميدانية. وعندما أعلنت الحركة عن سقوط العاصمة كان من القلائل الذين واكبوا الحدث الصحفي الأبرز. في هذه الشهادة، يوثق آيت ياسين أهم الدروس الصحفية لتغطية الشأن الأفغاني.

يونس آيت ياسين نشرت في: 22 أغسطس, 2021
غرف صدى الصوت.. الاستبداد الجديد للخوارزميات

عادة من ينبهر الصحفيون بالتعليقات الممجدة لمقالاتهم أو المحتفية بمحتوى وسائل الإعلام دون أن يعلموا أن وسائل التواصل الاجتماعي طورت نوعا جديدا من الخوارزميات يطلق عليه "غرف صدى الصوت" التي لا تسمح بوصول المحتوى إلى الجمهور المختلف.

كريم درويش نشرت في: 17 أغسطس, 2021
"إحنا القصص".. مشروع فلسطيني للسرد الصّحفي الرّقمي التّفاعلي

"إحنا القصص" رؤية سردية جديدة للصحافة الفلسطينية انبثقت عن مساق "صحافة البيانات وتحليل مواقع التّواصل" في برنامج ماجستير الإعلام الرّقميّ والاتّصال في جامعة القدس. بعيدا عن السياسة وعن السرد التقليدي القائم على "فرجة أكثر ومعلومات أقل"، يتبنى المشروع قصص الطلبة الأصيلة.

سعيد أبو معلا نشرت في: 15 أغسطس, 2021
الصّحافة الرقميّة في موريتانيا.. البدايات الصعبة

ما تزال الصحافة الرقمية تتلمس خطواتها الأولى نحو الاحتراف بموريتانيا. وإذا كانت منصات التواصل الاجتماعي قد أتاحت هامشا للحرية، فإن إشكاليات التدريب على المهارات الجديدة يواجه التجربة الفتية.

أحمد سيدي نشرت في: 11 أغسطس, 2021
ونستون تشرشل.. من غرف الأخبار إلى دهاليز السياسة

ساهمت مسيرة الصحافة في تشكيل شخصية ووعي رئيس الوزراء الأشهر في تاريخ بريطانيا ونستون تشرشل. أن تفهم شخصية تشرشل السياسي لابد أن تتعقب رحلته الصحفية التي قادته لدول كثيرة كمراسل حربي. هذه قراءة في كتاب يتعقب أهم لحظاته من غرف الأخبار إلى المجد السياسي.

عثمان كباشي نشرت في: 1 أغسطس, 2021
التنظيم الذاتي للصحفيين في تونس.. دفاعا عن الحرية

بعد الثورة التي أسقطت نظام بنعلي، احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا في مؤشر حرية التعبير، لكن ما يجري اليوم أمام تركيز السلطات في يد الرئيس قيس سعيد، يؤشر على حالة من التراجع على مستوى الحريات. ما هو دور آليات التنظيم الذاتي في حماية المعايير الأخلاقية والمهنية في ظل حالة الاستقطاب الحادة؟

محمد اليوسفي نشرت في: 28 يوليو, 2021
التقنية في مواجهة تفشي الأخبار الكاذبة.. وكالة "سند" نموذجًا

من وحدة متخصصة بالتحقق من الأخبار الواردة من اليمن وسوريا، إلى وكالة شاملة ستقدّم خدماتها للمجتمع الصحفي العربي بأكمله قريبا.. هذه قصة وكالة "سند" من الجزيرة إلى العالم.

ملاك خليل نشرت في: 12 يوليو, 2021
التغطية الصحفية لسد النهضة.. "الوطنية" ضد الحقيقة

استحوذ قاموس الحرب والصراع السياسي على التغطية الصحفية لملف سد النهضة. وعوض أن تتصدر الصحافة العلمية المشهد لفهم جوانب الأزمة، آثرت وسائل الإعلام الكبرى أن تتبنى سردية إما سطحية أو مشحونة بالعواطف باسم الوطنية والأمن القومي.

رحاب عبد المحسن نشرت في: 12 يوليو, 2021
لماذا لا تهتم الصحافة العربية بالشباب؟

انصرف الإعلام العربي إلى التركيز على ما تعيشه المنطقة من حروب وصراعات ومجاعات، متجاهلاً الشباب، لكن ذلك حثّ العديد من الناشطين منهم على إطلاق مبادراتهم الخاصة، هذه إطلاله على بعضها في هذا المقال.

أمان زيد نشرت في: 8 يوليو, 2021
الإعلام في الجزائر.. خطوة إلى الأمام من أجل خطوتين إلى الوراء

تطور الصحافة يرتبط بشكل عضوي بالحرية السياسية. في الجزائر، ظل الإعلام، دائما، مرتبطا بتحولات السلطة. قراءة هذه التحولات، يستلزم قراءة التاريخ السياسي بدء من الحصول على الاستقلال ووصولا إلى الحراك الشعبي، بيد أن السمة الغالبة، هي مزيد من التراجع والتضييق على الحريات.

فتيحة زماموش نشرت في: 7 يوليو, 2021
الإعلام المصري.. واغتيال كليات الصحافة!

الفجوة بين قاعات الدرس والممارسة العملية، تطرح تحديات كبيرة على كليات الإعلام اليوم بمصر. خنق حرية التعبير لا يبدأ بمجرد الدخول لغرف التحرير بقدر ما تتربى الرقابة الذاتية عند الطلاب طيلة الأربع سنوات التي يقضيها الطلاب داخل كليات الصحافة.

روضة علي عبد الغفار نشرت في: 6 يوليو, 2021
"الكاره".. فيلم يروي "القصة الكاملة" للأخبار الكاذبة

"توماش" شاب كذاب يشتغل في شركة متخصصة في تشويه سمعة السياسيين ثم سرعان ما كوّن شبكة من العلاقات من المعقدة مع الصحفيين والسياسيين. "الكاره" فيلم يكثف قصة "توماش" لتكون مرادفا للأساليب "القذرة" للشركات المتخصصة في تشويه السمعة وبث الأخبار الزائفة واغتيال الشخصيات على وسائل التواصل الاجتماعي.

شفيق طبارة نشرت في: 30 يونيو, 2021
لماذا الصحافة عاجزة عن كشف انحيازات استطلاعات الرأي؟

تعمد الكثير من وسائل الإعلام إلى نشر نتائج استطلاعات الرأي دون أن تلجأ إلى التحقق من الآليات العلمية لإجرائها. ومع اتجاه الاستطلاعات للتأُثير في القرار السياسي خاصة أثناء الانتخابات ما تزال التغطية الصحفية عاجزة عن الكشف عن انحيازاتها العميقة.

أروى الكعلي نشرت في: 27 يونيو, 2021
كيف فقد الإعلام السوري الرسمي والمعارض ثقة الجمهور؟

طيلة أكثر من عقد، خاض الإعلام الرسمي والمؤيد للثورة السورية معركة كسب ثقة الجمهور من أجل تغيير قناعاته. لكن بعد كل هذه السنوات، أخفق كل منهما في تحقيق أي اختراق إما بسبب غياب المهنية أو بسبب الانحيازات السياسية التي أفضت في نهاية المطاف إلى كثير من الانتهاكات الأخلاقية.

رولا سلاخ نشرت في: 23 يونيو, 2021
في الأرجنتين.. الصحافة تقتل النساء للمرة الثانية

كل قضايا قتل النساء في الأرجنتين يحررها صحفيون رجال، لذلك يسقطون في الكثير من الأخطاء المهنية والأخلاقية. القاموس اللغوي الذي يوظفه الصحفيون، يضع المرأة في مرتبة دنيا، ويعيد قتل النساء للمرة الثانية.

ماريا غابرييلا بايغوري نشرت في: 22 يونيو, 2021